الرئيسية / تحقيقات / أسانج مستعد لترحيله إلى الولايات المتحدة شرط الإفراج عن مانينغ

أسانج مستعد لترحيله إلى الولايات المتحدة شرط الإفراج عن مانينغ

“شجون عربية” — أعلن مؤسس موقع ويكيليكس جوليان أسانج عن استعداده للموافقة على ترحيله إلى الولايات المتحدة بشرط أن تصدر السلطات الأميركية عفواً عن الجندي الأميركي السابق “برادلي مانينغ” المحكوم بالسجن 35 عاما لتسريبه معلومات إلى ويكيليكس.

وجاء في الصفحة الرسمية لموقع ويكيليكس على تويتر “إذا أعطى الرئيس الأميركي باراك أوباما تعليماته بالعفو عن مانينغ، فإن أسانج سيعطي موافقته على ترحيله إلى الولايات المتحدة، على الرغم من عدم دستورية القضية المرفوعة ضده من قبل وزارة العدل”.
وكانت قناة “ABC” التلفزيونية ذكرت مؤخراً أنه من المحتمل أن يخفف أوباما في القريب العاجل من العقوبة ضد “مانينغ”، وذلك بعد أن بعث إليه الجندي الأميركي السابق التماساً لتقليص مدة سجنه.

وتقول السلطات الأميركية إن الجندي السابق “برادلي مانينغ” قد سلّم موقع ويكيليكس أكثر من 700 ألف وثيقة عسكرية ودبلوماسية، بالإضافة إلى أشرطة فيديو عن العمليات العسكرية الأميركية في العراق عامي 2009 – 2010.

ودعا موقع ويكيليكس في تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي الرئيس الأميركي إلى العفو عن “مانينغ” قبل انتهاء ولايته الرئاسية، ودعاه أيضا إلى إصدار عفو عن عميل الاستخبارات الأميركية السابق إدوارد سنودن اللاجئ حاليا في روسيا.

ويعيش “جوليان أسانج”، مؤسس موقع ويكيليكس، منذ عام 2012 في سفارة الأكوادور في العاصمة البريطانية لندن بعد أن لجأ إليها تفادياً لاعتقاله من قبل السلطات البريطانية وترحيله إلى السويد.

ويخشى جوليان أسانج، وهو مواطن أسترالي، أن تسلمه السويد إلى الولايات المتحدة، حيث تتهدده عقوبة بالسجن تصل مدتها إلى 35 عاما، أو الإعدام، لنشره على موقع ويكيليكس وثائق سرية أميركية.

المصدر: الميادين

حول شجون عربية

تفقد أيضاً

دعوات الضم ” الإسرائيلية”… بين حمٌى الانتخابات وإعلان صفقة “القرن”

بقلم: د. باسم عثمان _ كاتب وباحث سياسي/ المقدمة: حسب التقرير الذي أوردته القناة 12 …

ترامب يلتقي بنتنياهو وغانتس يوم الاثنين لبحث خطة السلام

(رويترز) – قال مصدر أمريكي مطلع إن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب سيعقد اجتماعين متعاقبين مع …

“جوعُ العالَـم” لناصر إبراهيمي

الطيّب ولد العروسي _ كاتب جزائري مُقيم في فرنسا/ ليست التغيّرات المناخيّة العالَميّة الناتجة عن …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.