الرئيسية / تحقيقات / هل بإمكان الغواصات الروسية تدمير الأسطول الأميركي بأكمله؟

هل بإمكان الغواصات الروسية تدمير الأسطول الأميركي بأكمله؟

“شجون عربية” – ما الذي ينتظر القوات البحرية الأمييكية، وهل تستطيع الغواصات الروسية التي تعمل على الديزل تدمير الأسطول الأمريكي إذا لم يبنِ الأميركيون في السنوات القادمة غواصة نووية من الجيل الرابع “فرجينيا”.

وكتب الخبير العسكري الأمريكي، ديييف ماجومدار في صحيفة “The National Interest” أنه إذا استمر الوضع هكذا، فإن الولايات المتحدة لا يمكن أن تنتظر أشياء إيجابية.

ودق أول ناقوس خطر أثناء المناورات الأمريكية-الهندية التي جرت في أكتوبر/تشرين الأول عام 2015. حيث دمرت الغواصة ” INS Sindhudhvaj”، التي بنيت في لينيغراد (روسيا) بطلب من الهند، الغواصة النووية الأمريكية “لوس أنجلوس”. حينها لم تسمع الغواصة الأمريكية ” City of Corpus Christi (SSN 705)” اقتراب الغواصة الهندية فدمرت باستخدام طوربيد عياره 553 ملم.

ويعتقد الخبير أن الحدث لم يكن مفاجئا لأي أحد. فمثل هذه الغواصات التي تعمل على الديزل “فارشافيانكا” و”آمور” قادرة على التغلب على الغواصة الأمريكية “لوس أنجلوس” بكل سهولة. وهذا سيحدث لأن الغواصة الأمريكية من طراز “لوس أنجلوس” قد عفى عليها الزمن، وحتى الآن لم يتم بناء سلسلة جديدة من غواصات “فرجينيا” المتعددة الأغراض التي ستحل محلها.

والسبب الرئيسي لخسارة الولايات المتحدة المعركة البحرية هو أن الغواصات الروسية “فارشافيانكا” و”آمور” لا تصدران صوتا عاليا، فهي تعمل على الديزل والكهرباء، وهذه تعتبر مشكلة حقيقة بالنسبة للقوات البحرية الأمريكية.

وأكد ماجومدار أنه يتوجب على واشنطن التخلص من غواصة “لوس أنجلوس” واستبدالها بالغواصة “فرجينيا” بأسرع وقت ممكن، أما إن لم تفعل فالغواصات الروسية ستدمر الأسطول الأمريكي بأكمله إذا وقعت المعركة.

المصدر: سبوتنيك

حول شجون عربية

تفقد أيضاً

عن رواية “مريم- مريام” للأسير كميل أبو حنيش

بقلم: الشاعر والكاتب الفلسطيني فراس عمر | في نسيج روائي متشابك ومفتوح ومعقد يبني كميل …

"صفقة القرن" ومؤتمر البحرين

لماذا واشنطن وطهران واقعتان في مأزق؟

بقلم: سيد حسين موسويان* – ترجمة: د. هيثم مزاحم | بذلت جهود كبيرة لمحاولة ترتيب …

“واشنطن بوست”: خطأ ترامب في سوريا لا يمكن إصلاحه

ترجمة: د. هيثم مزاحم | قالت صحيفة “واشنطن بوست” الأميركية في افتتاحية لمجلس تحريرها بعنوان …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.