الرئيسية / غير مصنف / نتنياهو: لا يوجد شعب تُعتبر القدس مقدسة له مثل اليهود

نتنياهو: لا يوجد شعب تُعتبر القدس مقدسة له مثل اليهود

“شجون عربية” — قال رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو إنه لا يوجد شعب تُعتبر القدس مقدسة له مثل الشعب اليهودي على الرغم من أن منظمة التعليم والعلوم والثقافة التابعة للأمم المتحدة [اليونسكو] تنكر ذلك.
وأضاف نتنياهو في سياق كلمة ألقاها خلال المسابقة العالمية لأبناء الشبيبة اليهود في معرفة التناخ التي جرت بمناسبة ذكرى قيام دولة إسرائيل أمس (الثلاثاء)، أن القدس كانت دائماً مركز ومحط أنظار اليهود، وأشار إلى أن إسرائيل أيضاً لا تعترف باليونسكو وقراراتها.
وجاءت أقوال نتنياهو هذه قبل عدة ساعات من اتخاذ اليونسكو قراراً ينص على رفض السيادة الإسرائيلية على القدس الشرقية. كما يوجه القرار انتقادات إلى الحفريات التي تقوم إسرائيل بها في القدس الشرقية ولا سيما حول البلدة القديمة، وإلى الأوضاع الإنسانية في قطاع غزة، وإلى ممارسات إسرائيل في الحرم الإبراهيمي في الخليل وفي قبة راحيل في بيت لحم.
وقالت مصادر مسؤولة في اليونسكو إن التصويت على هذا القرار تمّ في إثر اتفاق توصل إليه مندوبو الفلسطينيين والدول العربية مع سفير الاتحاد الأوروبي في هذه المنظمة الدولية. ويقضي الاتفاق بألاّ ينكر نص القرار صلة الشعب اليهودي بجبل الهيكل [الحرم القدسي الشريف] وبناء على ذلك جرى شطب أي ذكر أو تطرق إلى المسجد الأقصى والحرم القدسي الشريف من صيغة القرار، الأمر الذي سبق أن أثار غضب إسرائيل وأعلنت تجميد تعاونها مع اليونسكو. كما أضيفت إلى صيغة القرار الجديد جملة تقول إن القدس مهمة للديانات التوحيدية الثلاث اليهودية والمسيحية والإسلام.

المصدر: صحيفة معاريف الإسرائيلية، عن نشرة مؤسسة الدراسات الفلسطينية

حول شجون عربية

تفقد أيضاً

ماكرون وميركل يحثان بوتين على إنهاء الصراع في إدلب بسوريا

وأضاف أنهما أبلغا بوتين بأنهما يرغبان في الاجتماع به وبالرئيس التركي رجب طيب أردوغان للتوصل إلى حل سياسي

وزير تركي يقول أمريكا قد ترسل منظومة باتريوت لتركيا لاستخدامها في إدلب

وقال الوزير في مقابلة مع تلفزيون سي.إن.إن ترك إن المحادثات مع واشنطن لشراء منظومة باتريوت مستمرة أيضا

وزير: تركيا وروسيا تبحثان استخدام المجال الجوي السوري في إدلب

وقال أكار في مقابلة مسجلة في وقت سابق يوم الخميس إن المسؤولين الروس والأتراك بإدلب أجروا حوارا جيدا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *