الرئيسية / أخبار / البرلمان التركي يوافق على نشر قوات في قطر
إردوغان: سنطهر سوريا من الميليشيات الكردية وبقايا داعش

البرلمان التركي يوافق على نشر قوات في قطر

“شجون عربية” — وافق البرلمان التركي اليوم (الأربعاء)، على مشروع قانون يتيح نشر قوات في قاعدة عسكرية تركية في قطر.
وقطعت السعودية ومصر والإمارات العربية المتحدة والبحرين العلاقات مع قطر، وأغلقت مجالاتها الجوية أمام الرحلات التجارية يوم الاثنين متهمة الإمارة بدعم جماعات متشددة. وتنفي قطر هذه الاتهامات.
وحظي مشروع القانون، الذي صيغ قبل الخلاف، بتأييد 240 نائباً خصوصاً مع دعم حزب «العدالة والتنمية» الحاكم وحزب «الشعب الجمهوري» القومي المعارض للمشروع.
من جهة أخرى، قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أمس، إن «عزل قطر وما يشمله من استخدام العقوبات لن يحل أي مشكلات»، مضيفاً أن أنقرة ستواصل «فعل كل ما في وسعها للمساعدة في حل الأزمة».
وأضاف الرئيس التركي في كلمة بعد مأدبة إفطار رمضاني: «نقوم وسنقوم بكل شيء في استطاعتنا لحل هذه الأزمة». وذكر في تصريحات بثها التلفزيون على الهواء مباشرة: «آمل أن ترفع العقوبات قريباً».
وأشار أردوغان إلى أنه تحدث إلى الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون ورئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري وملك الأردن عبدالله وآخرين، في إطار مسعى ديبلوماسي إلى حل الخلاف.
وكان مصدر بالرئاسة التركية قال في وقت سابق، إن أردوغان تحدث هاتفياً مع زعماء قطر وروسيا والكويت والسعودية في شأن تهدئة التوتر.
من جهة أخرى، قال رئيس «جمعية المصدرين الأتراك» محمد بويكيكسي، إن المصدرين الأتراك مستعدون لتلبية الطلب القطري على الغذاء والماء بعدما قطع أهم مزودي الدوحة علاقاتهم معها.

المصدر: رويترز

حول شجون عربية

تفقد أيضاً

دمي أم طينك

بقلم: فاتن | لست ادري أي منهما أدهى ؟؟ دمي أم طينك وكلاهما يخلطهما الماء …

عن الطاقة المتجددة والتنمية المستدامة

بقلم: فاطمة الموسى* | أصبح استخدام الطاقة التقليدية مكلفاً للبيئة والإنسان، وأصبح استخدام الطاقة المتجددة …

“واشنطن بوست”: الكشف عن 150 موقعاً سرياً للأسلحة النووية الأميركية في أوروبا

يتم تخزين القنابل النووية الأميركية في ست قواعد أميركية وأوروبية في بلجيكا وألمانيا وإيطاليا وهولندا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.