الرئيسية / إسرائيليات / إسرائيل لا تعتزم القيام بأي عملية عسكرية ضد سورية أو حزب الله أو “حماس”
الأحزاب العربية في "إسرائيل" تخوض الانتخابات بقائمتين منفصلتين

إسرائيل لا تعتزم القيام بأي عملية عسكرية ضد سورية أو حزب الله أو “حماس”

أكد وزير الدفاع الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان [رئيس “إسرائيل بيتنا”] أن إسرائيل لا تعتزم القيام بأي عملية عسكرية ضد سورية أو مجموعات المعارضة الناشطة فيها على الرغم من تصاعد التوتر في الأيام الأخيرة، لكنه في الوقت عينه شدّد على أنها لن تسمح بأي استفزاز حتى لو كان مجرد نيران طائشة من الحرب الأهلية الدائرة في هذا البلد.
وجاء تأكيد ليبرمان هذا خلال مشاركته في الاجتماع الذي عقدته لجنة الخارجية والأمن في الكنيست أول من أمس (الاثنين) وخُصّص لبحث آخر مظاهر التوتر في منطقتي الحدود الشمالية [مع سورية ولبنان] والجنوبية [مع قطاع غزة].
ورفض ليبرمان تكهنات بعض السياسيين الذين تحدثوا عن اقتراب المواجهة العسكرية المقبلة مع حزب الله على الحدود الشمالية أو مع “حماس” على الحدود الجنوبية.

وقال وزير الدفاع “إذا كنتم تقرؤون الصحف يظهر أن لدينا العديد من الأنبياء الذين يتوقعون لنا صيفاً حاراً. وفي هذا الشأن اسمحوا لي أن أكون واضحاً مرة أخرى: لا نية لدينا للشروع في عملية عسكرية لا في الشمال ولا في الجنوب”. لكن ليبرمان أضاف أنه على الرغم من أن المؤسسة الأمنية تأمل الحفاظ على الهدوء على حدود إسرائيل، فإنها لن تسمح بأي استفزاز حتى لو كان مجرد نيران طائشة من سورية. وأكد أنها لن تتردد إذا لزم الأمر وعند الضرورة ستردّ بكل قوتها، مشيراً إلى أن إسرائيل لن تسمح بأن تصبح سورية قاعدة للهجمات ضدها.

حول شجون عربية

تفقد أيضاً

هؤلاء هم المرشحون لخلافة جون بولتون

ذكرت صحيفة “نيويورك تايمز” 13 اسماً لمرشحين محتملين لمنصب مستشار الأمن القومي الأميركي خلفاً لجون …

كاتب “ضيعة ضايعة” يرد على ادعاءات حداقي باختراعه لشخصية “أبو شملة”

ردّ الدكتور ممدوح حمادة، كاتب المسلسل الكوميدي الشهير، ضيعة ضايعة، على تصريحات الممثل محمد حداقي، …

فاينانشيل تايمز: بوتين يضع يده على أهم مناجم الفوسفات في سوريا

نشرت صحيفة “فايننشال تايمز” البريطانية تقريراً تحت عنوان: “موسكو تحصل على غنائم الحرب من سوريا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.