الرئيسية / غير مصنف / إسرائيل تنشر قائمة سوداء بأسماء منظمات تدعم حملة المقاطعة لمنع أعضائها من دخول فلسطين
قرارات إيرلندا وتشيلي مقاطعة منتوجات المستوطنات:
قرارات إيرلندا وتشيلي مقاطعة منتوجات المستوطنات: احتمال المس بمكانة إسرائيل

إسرائيل تنشر قائمة سوداء بأسماء منظمات تدعم حملة المقاطعة لمنع أعضائها من دخول فلسطين

نشرت وزارة الشؤون الاستراتيجية الإسرائيلية أمس (الأحد) قائمة سوداء بأسماء منظمات تقول إنها تعزز مقاطعة إسرائيل، وأكدت أنها ستمنع، بالتعاون مع وزارة الداخلية، أعضاء هذه المنظمات من الدخول إلى إسرائيل.

وتشمل هذه القائمة السوداء نحو 20 منظمة، بينها منظمة يهودية أميركية هي “الصوت اليهودي من أجل السلام”، قالت الوزارة إنها جزء من حركة المقاطعة وسحب الاستثمارات وفرض العقوبات BDS التي تعمل باستمرار وبشكل علني على نزع شرعية إسرائيل.

وقال وزير الشؤون الاستراتيجية غلعاد إردان [الليكود] في بيان صادر عنه، إن الوزارة قررت أن تنتقل من الدفاع إلى الهجوم، وأشار إلى أن منظمات المقاطعة تحتاج إلى أن تعرف أن إسرائيل ستتصرف ضدها ولن تسمح لها بالدخول إلى أراضيها من أجل الإضرار بسكانها. كما أشار إلى أن الوزارة تعتزم البدء بتطبيق هذه القائمة السوداء في آذار/مارس المقبل.

وتعهد وزير الداخلية الإسرائيلي آرييه درعي [رئيس شاس] بمنع مروجي المقاطعة من الدخول إلى إسرائيل.

وكان الكنيست الإسرائيلي عدّل في آذار/مارس 2017 قانون الدخول إلى إسرائيل لمنع زعماء حركة المقاطعة من الدخول إلى البلد. وفي يوليو/تموز 2017 مُنع خمسة من أعضاء منظمة “الصوت اليهودي من أجل السلام” من ركوب طائرة إلى إسرائيل بسبب دعمهم حركة المقاطعة.

كما وافقت الحكومة الإسرائيلية الأسبوع الفائت على تخصيص 75 مليون دولار لمحاربة المقاطعة.

المصدر: صحيفة “معاريف” الإسرائيلية، عن نشرة مؤسسة الدراسات الفلسطينية

حول شجون عربية

تفقد أيضاً

عقيدة ترامب للسياسة الخارجية: مبدأ الانسحاب؟

خرج ترامب البلاد من كل أشكال الاتفاقات والمؤسسات المتعددة الأطراف في الخارج باسم العمل بمفردها.

“إنتليجنس أونلاين”: الاستخبارات الغربية تحشد لمنع الاستثمار الصيني في القطاعات الاستراتيجية

سيوسع الكونغرس سلطات لجنة الاستثمار الأجنبي في الولايات المتحدة

العالم يخرج من عزل كورونا بمشاعر متباينة

بعد أن بدأ قطاع عريض من سكان الكرة الأرضية الخروج من فترة العزل التي فرضتها كورونا، حانت لكثيرين فرصة النظر للوراء

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *