الرئيسية / كتب / “ابلوموف” لإيفان غونتشاروف .. إصدار جديد لدار الرافدين
كتاب "ابلوموف" للكاتب إيفان غونتشاروف

“ابلوموف” لإيفان غونتشاروف .. إصدار جديد لدار الرافدين

صدر حديثاً عن دار الرافدين في بيروت كتاب “ابلوموف” للكاتب إيفان غونتشاروف، نقلته إلى اللغة العربية نجاح الجبيلي وذلك في 835 صفحة.
وجاء في نبذة عن الكتاب: “تعد رواية “أبلوموف” (1859) لإيفان غونتشاروف من أهم الروايات الكلاسيكيّة الروسيّة في القرن التاسع عشر جنباً إلى جنب روايات دوستويفسكي وتورغنيف. وتكمن أهمية هذه الرواية أن مصطلحاً مهماً قد اشتق من اسم بطلها “أبلوموف” بعنوان “الأبلوموفية” الذي يطلق على نزعة الكسل والتراخي التي يعيشها بطل الرواية. وقد أعجب بها قائد الثورة الروسية لينين حين قرأها لأنها تدين الطبقة الارستقراطية. ولم يسبق لرواية من مشاهير الأدب الروائي مثل دوستويفسكي وتورغنيف وتولستوي أن أشتق مصطلحاً من رواياتهم على الرغم من شهرتها. كتب “بيساريف” معلقاً على رواية “أبلوموف” يقول: “سيظل مصطلح الأبلوموفية حياً خالداً في الأدب الروسي، فاستخدام هذا المصطلح سيتجاوز حدود الأصقاع الروسية مترامية الأطراف ليصبح مصطلحاً عاماً شاملاً، واسع الاستخدام”. لقد استطاع غونتشاروف أن يكشف بجلاء ودقة المعنى الاجتماعي والجذور التاريخية العميقة لظاهرة الأبلوموفية ويوضح خطرها وتأثيرها السلبي على مجمل عملية التطور الاجتماعي في روسيا.
على مدى خمسين سنة من نشاطه الأدبي نجح إيفان غونتشاروف في كتابة ثلاث روايات هي أبلوموف و”قصة شائعة”-1847 و”الجرف”-1869. وترك أيضاً مجموعة من القصص القصيرة، وكتاباً يضم وصفاً ساحراً لرحلته إلى اليابان كعضو في حملة بحرية بعنوان “الفرقاطة بالاس: مذكرات رحلة” -1858.

حول شجون عربية

تفقد أيضاً

“غرينبيس” تحاكي FaceApp وتنشر صوراً محزنة لكوكب “شائخ”

  الاحتباس الحراري يذيب جليد القطبين نشر الفرع الروسي لمنظمة السلام الأخضر “غرينبيس” صورا تتنبأ …

الأرجنتين تصنّف حزب الله منظمة “إرهابية”

بوينس أيرس (رويترز) – أمرت السلطات في الأرجنتين بتجميد أصول حزب الله في البلاد يوم …

ظريف لا يريد “شراء الحصان مرتين” من ترامب

ترجمة: د. هيثم مزاحم | قال وزير الخارجية الإيراني جواد ظريف يوم الأربعاء في مقابلة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.