الرئيسية / ترجمات / جون بولتون كان من أوائل المستفيدين من بيانات مستخدمي الفيسبوك

جون بولتون كان من أوائل المستفيدين من بيانات مستخدمي الفيسبوك

بقلم: ماثيو روزنبرغ — كشفت صحيفة نيويورك تايمز الأميركية اليوم أن مستشار الأمن القومي المعيّن حديثاً جون بولتون هو أحد أوائل المستفيدين من خدمات شركة “كامبريدج أناليتيكا” لتحليل البيانات الشخصية لفهم الميول النفسية لمستخدمي الفيسبوك واستهدافهم برسائل في الحملات الانتخابية. والآتي نص ترجمة المقالة:

كانت لجنة العمل السياسي التي أسسها جون بولتون، مستشار الرئيس ترامب لشؤون الأمن القومي، واحدة من أوائل العملاء في شركة “كامبريدج أناليتيكا”، والتي استعانت بها على وجه التحديد لتطوير ملامح نفسية للناخبين من خلال بيانات تم جمعها من عشرات الملايين من ملفات الفيسبوك، بحسب موظفي سابقين في “كامبريدج أناليتيكا” ووثائق للشركة.

لجنة بولتون السياسية، المعروفة باسم “جون بولتون سوبر باك”، استأجرت “كامبريدج أناليتيكا” في آب – أغسطس 2014، بعد أشهر من تأسيس شركة البيانات السياسية، بينما كانت لا تزال تحصد بيانات فيسبوك.

في العامين التاليين، أنفقت لجنة “جون بولتون سوبر باك” ما يقرب من 1.2 مليون دولار في المقام الأول لـ”بحث بياني”، وهو مصطلح تستخدمه الحملات في الاقتراع، وفقًا لسجلات تمويل الحملات الانتخابية.

لكن العقد بين لجنة العمل السياسي وكامبريدج أناليتيكا، التي حصلت صحيفة نيويورك تايمز على نسخة منه، يقدم تفاصيل أكثر حول ما كان يشتريه السيد بولتون. يصف العقد بشكل عام الخدمات التي سيتم تسليمها من قبل كامبريدج أناليتيكا على أنها تمت عبر طريقة “الرسم البياني النفسي” من رسائل قصيرة لهم ترسم ملامحهم النفسية.

للقيام بهذا العمل، استخدمت كامبردج أناليتيكا بيانات الفيسبوك، وفقا لوثائق واثنين من الموظفين السابقين على دراية بالعمل.

وقال كريستوفر ويلي، خبير البيانات الذي كان جزءًا من الفريق الذي أسس كامبريدج أناليتيكا: “البيانات والنمذجة التي تلقها لجنة “جون بولتون سوبر باك”، مستمدة من بيانات فيسبوك”. “لقد أخبرناهم بالتأكيد عن كيفية قيامنا بذلك. تحدثنا عنها في مؤتمرات بالفيديو وفي الاجتماعات”.

وجدت كامبردج أناليتيكا، التي برزت من خلال عملها مع الحملة الانتخابية للسيد ترامب في عام 2016، نفسها في مواجهة أزمة عميقة منذ تقارير نهاية الأسبوع الماضي في صحيفتي نيويورك تايمز والأوبزرفر في لندن إذ أن الشركة قد حصدت البيانات من أكثر من 50 مليون ملف شخصي على الفيسبوك في محاولتها لتطوير تقنيات للتنبؤ بسلوك الناخبين الأميركيين.

إن تقنيات كامبردج المعروفة باسم “نمذجة نفسية”، والتي بنيت جزئياً مع البيانات المحصودة من فيسبوك، عززت عملها في حملة السيد ترامب في عام 2016، مما أثار جدلاً غاضباً – غير منتهٍ بعد – حول ما إذا كانت تكنولوجيا الشركة ناجحة. وكانت نفس الأساليب هي أيضًا محور تركيز أعمالها على لجنة السيد بولتون سوبر باك”. وقال السيد ويلي: “لقد كانت بولتون سوبر باك مهووسة بكيفية وقوع أميركا في حالة من الضعف والارتباك، وتريد البحث وتوجيه رسائل عن قضايا الأمن القومي”. وأضاف “هذا يعني في الواقع جعل الناس أكثر عسكرة في نظرتهم إلى العالم. هذا ما قالوا إنه يريدونه، على أي حال.”

باستخدام نماذج التحليل النفسي، ساعدت “كامبردج” على تصميم مفاهيم للإعلانات للمرشحين المدعومين من قبل لجنة العمل للسيد بولتون، بما في ذلك حملة توم تيليس السناتور الجمهوري من ولاية كارولينا الشمالية لعام 2014، وذلك بحسب السيد ويلي وموظف سابق آخر تحدث شرط عدم الكشف عن هويته لتجنب الانجرار في التحقيقات التي يبدو أنها تغرق شركة كامبردج.

توجيه الإعلانات بحسب مستوى وعي المستهدفين
أحد الإعلانات، وهو مقطع فيديو تم نشره على موقع يوتيوب، كان موجهاً إلى الأشخاص الذين حققوا أعلى مستوى في الوعي، وكان يُعتقد أنهم يحترمون العمل الجاد والخبرة. وشدد على الوقت الذي عمل فيه السيد بولتون مع رونالد ريغان وكيف جسّد السيد تيليس الروح السياسية للرئيس الراحل.

وإلى جانب سياساتهم المحافظة، فإن السيد ترامب، والسيد بولتون وكامبريدج أناليتيكا يشتركون جميعًا في راعيهم، عائلة ميرسر في جزيرة لونغ آيلاند، التي صنع بطريركها روبرت ميرسر ثروة من صندوق التحوط ذي العائد الأعلى.

تأسست كامبردج أناليتيكا، التي انبثقت عن مجموعة “أس سي أل” ومقرها لندن، في عام 2014 باستثمار 15 مليون دولار من السيد ميرسر، الذي تجلس ابنته ربيكا في مجلس إدارة الشركة. كان ستيفن ك. بانون أيضًا مؤسسًا مشاركًا في الشركة.

وفي الوقت نفسه، كان السيد ميرسر يدعم مالياً “لجنة سوبر باك” الخاصة بالسيد بولتون، حيث تبرع له بمبلغ خمسة ملايين دولار بين نيسان / أبريل 2014 وأيلول / سبتمبر 2016، وفقاً لبيانات لجنة الانتخابات الفيدرالية. كما دعم ميرسر السيد ترامب في الانتخابات الرئاسية.

لم تعلق عائلة ميرسر علنًا منذ ظهور تقارير حول إساءة استخدام بيانات فيسبوك من قبل كامبردج لأول مرة صحيفتي نيويورك تايمز والاوبزرفر.

وأثارت هذه التقارير دعوات من المشرعين في بريطانيا والولايات المتحدة لتجديد التدقيق في الفيسبوك، وقال اثنان من المدعين العامين الأميركيين على الأقل إنهما ينظران في إساءة استخدام البيانات من قبل “كامبريدج أناليتيكا”.

كما جمدت الشركة عن العمل رئيسها التنفيذي، ألكسندر نيكس، بعد بث تلفزيوني هذا الأسبوع أشير فيه إلى أن الشركة استغلت الإغراء والرشوة لإغراء السياسيين والتأثير في الانتخابات الأجنبية.

ولكن جمع بيانات فيسبوك التي ألقت أضيق الأضواء على كامبريدج ، ويبدو أن تجربة السيد بولتون مع الشركة قد قدمت نموذجًا لكيفية بيعها للحملات السياسية المستقبلية، بما في ذلك السيد ترامب.

أخذت الشركة بيانات التحليل النفسي التي كانت تقوم بها بناء على بيانات الفيسبوك في ذلك الوقت ودمجتها مع قواعد بيانات الناخبين ومجموعات أخرى من البيانات. ناقش الموظفون في قسم الانتخابات في مجموعة “أس سي أل” SCL ، والتي كانت قابلة للتبادل مع “كامبريدج أناليتيكا” من خلال هيكل معقد للشركات، ما كانوا يفعلونه في اجتماع في تموز يوليو 2014 مع مقاول آخر لـ”لجنة بولتون سوبر ماك”، بحسب لجدول أعمال الاجتماع الذي حصلت عليه “نيويورك تايمز”.

وسيتم استخدام البيانات التعريفية “لتحديد سمات الشخصية للأفراد” في الولايات التي تستهدفها لجنة بولتون للعمل السياسي، حسبما ذكر جدول الأعمال، الذي تم إعداده لموظفي مجموعة “أس سي أل” و”كامبردج أناليتيكا”.

وقال جدول الأعمال: “يمكن استهداف الأفراد بالرسالة الصحيحة.” كما تضمن خطًا مكتوبًا بخطٍ كبير يقول إن مجموعة “أس سي أل” أرادت استخدام قوائم اتصال الناخبين المتاحة لحملة بولتون لتوجيه الأشخاص “نحو تطبيق فيسبوك. استخدمت “كامبردج أناليتيكا” من خلال باحث خارجي، تطبيق فيسبوك لجمع البيانات من ملفات تعريف الشبكة الاجتماعية. ادعى التطبيق أنه يجمع بيانات للبحث الأكاديمي، ولم يكن المستخدمون على دراية بالغرض الحقيقي.

بعد ذلك بشهور، نمت العلاقة بين “كامبردج أناليتيكا” و”لجنة بولتون للعمل السياسي” بشكل كبير إلى درجة أن الشركة كانت تكتب نقاط حوار للسيد بولتون. في بريد إلكتروني مؤرخ بتاريخ الأول من تشرين الأول / أكتوبر 2014، حدد موظفو “كامبردج أناليتيكا” بعض الجمل التي يمكن أن يستخدمها بولتون لوصف العمل الذي تقوم به الشركة الجديدة من أجل “لجنة العمل سوبر باك” الخاصة به.

تنصح الرسالة الإلكترونية السيد بولتون بالقول: “الأمر لا يتعلق فقط بالمبلغ الذي تنفقه. بل يتعلق أيضاً بكيفية الإنفاق بذكاء”. وتستطرد قائلة: “إحدى الطرق التي نقوم بها هي من خلال الاستعانة بشركة خارجية” – كامبريدج أناليتيكا – “لتوفير أبحاث متعمقة حول من يشكل جمهورنا من الناخبين المستهدفين. نحن ننتج إعلانات مصممة خصيصًا للناخبين من شخصية معينة وملف شخصي ديمغرافي. لذا إذا كنتِ امرأة شابة في نيو هامبشير ذات شخصية معينة وتهتمين بمجموعة معينة من القضايا، فإن بحثنا يسمح لنا بالاتصال مع ذلك الناخب بطريقة تتفق معها حقًا. ”

كان عنوان الموضوع في الرسالة الإلكترونية: “هل عاد بانون إليك في هذا الشأن؟”.

المصدر: نيويورك تايمز — ترجمة: الميادين نت

حول شجون عربية

تفقد أيضاً

عن رواية “مريم- مريام” للأسير كميل أبو حنيش

بقلم: الشاعر والكاتب الفلسطيني فراس عمر | في نسيج روائي متشابك ومفتوح ومعقد يبني كميل …

"صفقة القرن" ومؤتمر البحرين

لماذا واشنطن وطهران واقعتان في مأزق؟

بقلم: سيد حسين موسويان* – ترجمة: د. هيثم مزاحم | بذلت جهود كبيرة لمحاولة ترتيب …

“واشنطن بوست”: خطأ ترامب في سوريا لا يمكن إصلاحه

ترجمة: د. هيثم مزاحم | قالت صحيفة “واشنطن بوست” الأميركية في افتتاحية لمجلس تحريرها بعنوان …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.