الرئيسية / أخبار / محطة فضائية صينية تخرج عن السيطرة قد تسقط فوق نيويورك
محطة فضائية صينية تخرج عن السيطرة

محطة فضائية صينية تخرج عن السيطرة قد تسقط فوق نيويورك

ذكرت وكالة الفضاء الأوروبية أن محطة الفضاء الصينية “تيانغونغ -1” خرجت عن السيطرة، وتتجه الآن إلى الأرض، مما ينذر بحدوث كارثة وشيكة، وفق ما نقلت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية عن خبراء في الفضاء، الجمعة.

وقال مكتب الحطام الفضائي التابع للوكالة إن محطة الفضاء تيانغونغ -1 ستصل إلى مكان ما في نصف الكرة الشمالي لكوكب الأرض في الفترة ما بين 30 مارس و2 أبريل المقبل.

وأشارت تقديرات سابقة إلى أن المحطة، التي تحمل مواد كيماوية شديدة السمية، ستدخل مدار الأرض في 3 أبريل، ورجحت أن تسقط على نيويورك في الولايات المتحدة ودول جنوب أوروبا.

ووفقا للخبراء الذين يتابعون المحطة، فإن مسار هبوطها لا يمكن توقعه على وجه الدقة، إذ يمكنها لديها الالتفاف لتضرب مدنا ذات كثافة سكانية عالية مثل برشلونة وبكين وشيكاغو وإسطنبول وروما وتورنتو، وتحمل السفينة مادة “الهيدرازين”، وهي مادة كيميائية يتم تضمينها في وقود الصواريخ، وتسبب تهيجا في العين والحلق، والدوخة، ويمكن أن يؤدي أثرها إلى نمو الأورام السرطانية.

وأوضحت وكالة الفضاء الأوروبية أن تقدير موعد سقوط المحطة على الأرض “شديد التغير”، وأن خبراءها سيحدثون المواعيد المتوقعة لذلك مرة كل يومين.

وقال مكتب الحطام الفضائي التابع للوكالة، ومقره دارمشتات في ألمانيا، في بيان إنه “لن يكون من الممكن التنبؤ بدقة بالوقت المتوقع للسقوط. تم تحديث التوقعات أسبوعيا تقريبا حتى منتصف مارس، ويتم تحديثها الآن كل يومين”.

وتزن السفينة الصينية 8 أطنان ونصف الطن، ويعتقد الخبراء أن معظم أجزائها سيحترق قبل الوصول إلا الأرض، لكن قد تصل شظايا كبيرة تصل زنتها إلى 100 كيلومتر.

المصدر: سكاي نيوز

حول شجون عربية

تفقد أيضاً

ذا غارديان: استيلاء إيران على ناقلة بريطانية .. المياه الخطرة في المستقبل

القضية العاجلة هي حماية السفن. القضية الأكثر أهمية هي الموقع الذي تتخذه بريطانيا بعد خروجها …

تقدير إسرائيلي لـ”سير إيران على الحافة” ودلالة هجوم العراق

شكك الخبير في أن تتسبب عملية احتجاز الناقلة في أن “تغير الخط البريطاني والأوروبي ضد …

صدور كتاب “فقه المصلحة” لحيدر حب الله

صدر حديثاً عن دار روافد في بيروت، كتاب “فقه المصلحة: مدخلاً لنظرية المقاصد واجتهاد المبادئ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.