الرئيسية / ترجمات / على ترامب أن يوسع الرد في ضربته الثانية لسوريا
البارجة الأميركية دونالد كوك
البارجة الأميركية دونالد كوك

على ترامب أن يوسع الرد في ضربته الثانية لسوريا

رأت مجلة “فورن بوليسي” الأميركية أن على الرئيس الأميركي القيام برد واسع ضد الحكومة السورية وضرب مجموعة كبيرة من الأهداف، في حال قرر الرد على الهجوم المزعوم بالأسلحة الكيميائية على دوما، وليس القيام برد محدود كالهجوم بالصواريخ على قاعدة الشعيرات السورية العام الماضي، والذي لم تردع نتائجه الرئيس السوري. والآتي ترجمة نص المقالة:

إذا قرر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب اتخاذ إجراء عسكري ضد الحكومة السورية رداً على هجوم الأسلحة الكيميائية الذي وقع يوم السبت خارج دمشق، فإنه من شبه المؤكد أنه سيضطر إلى الموافقة على عملية أوسع من الضربات المحدودة التي أمر بها منذ أكثر من عام بقليل.

يقول نيكولاس هيراس، وهو زميل في “مركز لأمن أميركي جديد”: “لكي تتمكن الإدارة من إلحاق ما يكفي من الألم بحكومة بشار الأسد لإرسال الإشارة التي يريدها ترامب، فعلى الولايات المتحدة أن تضرب مجموعة أكبر من الأهداف. هذا من شأنه أن يعطل بشكل أساسي قدرات الأسد العسكرية”.

نظرًا لعدم فعالية الهجمات السابقة التي وقعت لمرة واحدة ، قد يحتاج الجيش الأميبركي أيضًا إلى الانخراط في غارات جوية مستمرة والتزام علني باستهداف المنشآت الحكومية في كل مرة تستخدم فيها الأسلحة الكيميائية في المستقبل.

في العام الماضي، القصف بصواريخ توماهوك الأميركية، والذي تم تنفيذه كرد على هجوم بغاز السارين في بلدة خان شيخون، تصدر عناوين الصحف لكنه لم يفعل الكثير لكبح رغبة الحكومة السورية أو قدرتها على تنفيذ المزيد من الهجمات.

وعلى الرغم من أن مدمرات الولايات المتحدة في البحر الأبيض المتوسط قد أطلقت 59 صاروخًا على القاعدة الجوية التي تم إطلاق الهجوم منها، إلا أن الضربات فشلت في إلحاق أضرار جسيمة بمخزون الأسلحة الكيميائية للحكومة السورية أو قدراتها العسكرية. في الواقع، أقلعت الطائرات السورية من القاعدة الجوية نفسها بعد ساعات فقط من الهجوم.

ومنذ ذلك الحين، واصلت دمشق استخدام مجموعة متنوعة من الأسلحة الكيمائية في قتالها ضد قوات المعارضة في جميع أنحاء البلاد. وشنت حكومة الأسد على الأقل غارتين أخريين من غاز الكلور منذ حادثة خان شيخون، مع القليل من الرد الدولي والرد من واشنطن.

ذلك التاريخ، بالإضافة إلى مستشار ترامب للأمن القومي الجديد والمتشدد، يجعل من الأرجح حصول رد أكبر هذه المرة.

يقول أحد مساعدي أحد أعضاء الكونغرس: “سيكون من المؤذي للغاية أن نقول إن هناك ثمناً باهظاً سيدفع ثم نقوم بعمل أقل مما فعلنا في المرة الماضية”.

فوفقاً لهيراس، قد تقرر واشنطن استهداف معاقل الحكومة في غرب البلاد وكذلك في شرقها.

يقول روبرت فورد، وهو سفير أميركي سابق في سوريا، وهو الآن باحث أول في معهد الشرق الأوسط وجامعة ييل: “سيكون الأمر بمثابة نوع من الموازنة. هناك أشخاص في الجيش الأميركي يريدون أن يضربوا (سوريا) بقوة”.

وسواء كانت هذه العملية واسعة النطاق ستقود الولايات المتحدة إلى مواجهة مع الراعي الرئيسي للأسد، روسيا أم لا، يقول فورد “إن ذلك أقل وضوحًا، ويعتمد الجواب جزئياً على قسوة العمل العسكري الأميركي، وما إذا كانت الإدارة “مستعدة لتوجيه ضربات ضد سوريا في كل مرة تستخدم فيها حكومة الأسد كمية صغيرة من غاز الكلور”.

وقال إريك باهون المتحدث باسم وزارة الدفاع الأميركية: “إننا نسحب جميع خططنا من على الرف، ولكن في نهاية المطاف سيكون القرار للرئيس. لديه العديد من الخيارات التي يمكنه اتخاذها، وليست كلها عسكرية”.

تجدر الاشارة الى أن بوارج البحرية الأميركية – وبعضها مسلح بصواريخ توماهوك – جاهزة للعمل في المنطقة حيث اختتمت البارجة الأميركية “دونالد كوك” الموجهة للصواريخ زيارة لها لميناء في قبرص فى وقت سابق اليوم.

كما يجري نواب ترامب مناقشات مع بريطانيا وفرنسا حول العمل العسكري المشترك المحتمل. كل من الحلفاء الأوروبيين هم أعضاء في التحالف الدولي الذي يقاتل تنظيم الدولة الإسلامية ، وعرضت فرنسا المشاركة في ضربات انتقامية ضد النظام السوري في عام 2013 قبل أن يقرر الرئيس باراك أوباما العمل العسكري.

وفي فبراير – شباط الماضي، قال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إن فرنسا ستشن ضربات إذا رأت دليلاً على استخدام أسلحة كيميائية ضد المدنيين. وقال البيت الأبيض في بيان ان ترامب وماكرون ناقشا الموقف يوم الأحد وتعهدا معاً “برد قوي مشترك”.

وبينما اجتمع البيت الأبيض وكبار المسؤولين بعد ظهر يوم الإثنين لمراجعة الخيارات، قال مساعدون في الكونغرس إن العمل العسكري من المحتمل أن يكون خلال 24 ساعة. ويقول هيراس: “أفهم أن فريق ترامب يتعمق في دراسة هذا الأمر. هذه هي لحظة الخط الأحمر لدى ترامب”.

المصدر: فورن بوليسي – ترجمة: الميادين نت

حول شجون عربية

تفقد أيضاً

عن رواية “مريم- مريام” للأسير كميل أبو حنيش

بقلم: الشاعر والكاتب الفلسطيني فراس عمر | في نسيج روائي متشابك ومفتوح ومعقد يبني كميل …

"صفقة القرن" ومؤتمر البحرين

لماذا واشنطن وطهران واقعتان في مأزق؟

بقلم: سيد حسين موسويان* – ترجمة: د. هيثم مزاحم | بذلت جهود كبيرة لمحاولة ترتيب …

“واشنطن بوست”: خطأ ترامب في سوريا لا يمكن إصلاحه

ترجمة: د. هيثم مزاحم | قالت صحيفة “واشنطن بوست” الأميركية في افتتاحية لمجلس تحريرها بعنوان …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.