الرئيسية / ترجمات / أنا من يعلن الحرب
نتنياهو: “هناك احتمال معقول أن ننشط في لبنان”

أنا من يعلن الحرب

افتتاحية صحيفة هآرتس الإسرائيلية —

•يوم الأول من أمس وافق الكنيست على إعطاء رئيس الحكومة ووزير الدفاع صلاحية اتخاذ القرار بشنّ حرب. بصورة رسمية، القانون ينقل صلاحيات إعلان الحرب من الحكومة إلى المجلس الوزاري السياسي – الأمني المصغر، ويسمح لرئيس الحكومة بالاكتفاء باستشارة وزير الدفاع في “ظروف قصوى”، لكن مسألة إجراء هذه الاستشارات تقع على عاتق هذين الشخصين، وهي غير قابلة للنقد أو التغيير. وبذلك يختلف القانون في إسرائيل بصورة جذرية عما كان عليه الوضع سابقاً.

•إن تعديل قانون أساس في الحكومة، يسمح بنقل هذه الصلاحية من الحكومة إلى الطاقم الوزاري السياسي – الأمني المصغر هو موضع خلاف، وليس واضحاً على الإطلاق أن الفائدة المفترض أنها ستنتج منه تفوق الضرر اللاحق بالشرعية العامة. لكن الظروف التي جرى بسببها سن هذا البند الذي يسمح لرئيس الحكومة بالاكتفاء بالتشاور مع وزير الدفاع، لا أساس لها من الصحة. في دولة عظمى على الصعيد التكنولوجي ليس من الصعب عقد جلسة يشارك فيها عدد كبير من الأشخاص من دون أن يكونوا موجودين جسدياً في مكان واحد. لكن كما في مثل حالات مشابهة تؤدي إلى منزلق حاد، فإن ما بدأ كتعديل هو موضع خلاف، تطور إلى تغيير جذري، لا مبرر له، معاد للديمقراطية وخطر.

•قرار خوض الحرب هو القرار الأكثر مصيرية في حياة الأمة. إنه يرسل جنوداً إلى الحرب ويعرّض حياتهم للخطر، كما يعرّض المواطنين للخطر ويسمح للجيش بسفك الدماء. لذا يجب أن يحظى بأعلى درجة من الشرعية العامة. لا يمكن الحصول على شرعية كهذه عندما نضع القرار بين يدي شخصين فقط، مهما علت رتبتهما، لأن القوى السياسية التي يمثلانها لا تعكس رأي أغلبية الجمهور، وعندما لا يأخذان في الحسبان مختلف الاعتبارات ووجهات نظر أعضاء المجلس الوزاري السياسي – الأمني.

•إن تعديل قانون الأساس الذي اتُخذ أول أمس يتعارض مع النظام القانوني في إسرائيل، الذي تقف فيه على رأس السلطة التنفيذية الحكومة وهي الهيئة المسؤولة أمام الكنيست والجمهور، والتي يخضع الجيش لإمرتها. إن هذه هي خطوة أُخرى من سلسلة خطوات تحول النظام في إسرائيل إلى نظام استبدادي. ومن المدهش أن وزراء الحكومة اختاروا تجاهل كلام عوفر شيلح (من حزب يوجد مستقبل) وعومر بار ليف (من المعسكر الصهيوني) اللذين حذّرا من أن صيغة القانون ستسمح لرئيس الحكومة بإقصاء وزراء يعارضون العملية وبإجراء التصويت في غيابهم، واختاروا دعم رئيس الحكومة في خطوة تأخذ منهم صلاحيات ومسؤوليات في موضوع هو بمثابة حياة أو موت.

إن السرعة التي جرى فيها تمرير هذا التعديل السيء والخطر يجب أن تثير القلق لدى جميع المواطنين، لأنه يطرح مسألة هل من الممكن بعد الآن الاعتماد على كنيست إسرائيل. يجب إلغاء هذا التعديل فوراً.

المصدر: صحيفة هآرتس الإسرائيلية، عن نشرة مؤسسة الدراسات الفلسطينية

حول شجون عربية

تفقد أيضاً

الحياة الحزبية في سوريا: دراسة تاريخية لنشوء الأحزاب السياسية وتطورها 1908-1955

صدر عن المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات الطبعة الثانية من كتاب محمد حرب فرزات الحياة …

“غرينبيس” تحاكي FaceApp وتنشر صوراً محزنة لكوكب “شائخ”

  الاحتباس الحراري يذيب جليد القطبين نشر الفرع الروسي لمنظمة السلام الأخضر “غرينبيس” صورا تتنبأ …

الأرجنتين تصنّف حزب الله منظمة “إرهابية”

بوينس أيرس (رويترز) – أمرت السلطات في الأرجنتين بتجميد أصول حزب الله في البلاد يوم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.