الرئيسية / ترجمات / قوات أميركية تساعد السعودية في رصد الصواريخ ​​اليمنية

قوات أميركية تساعد السعودية في رصد الصواريخ ​​اليمنية

كشفت صحيفة نيويورك تايمز في تقرير لها اليوم عن نشر قوات خاصة أميركية في المملكة العربية السعودية لمساعدتها في تحديد وتدمير مواقع الصواريخ الباليستية اليمنية التي يستخدمها الحوثيون في اليمن.

وذكرت الصحيفة الأميركية أنه تم نشر قوات “القبعات الخضراء” على الحدود في ديسمبر / كانون الأول، بعد أسابيع من إطلاق صاروخ باليستي من اليمن قرب العاصمة السعودية الرياض. وقال الجيش السعودي انه اعترض الصاروخ فوق مطار المدينة الدولي وهو ادعاء تم التشكيك به من خلال تحليل لصور وفيديوهات للضربة. لكن كان كافياً لولي العهد محمد بن سلمان أن يجدد طلباً طال انتظاره بأن ترسل الولايات المتحدة قوات لمساعدة المملكة على مكافحة تهديد الحوثيين.
وأوضحت نيويورك تايمز نقلاً عن مسؤولين عسكريين أميركيين وأوروبيين وعرب طلبوا عدم كشف هوياتهم، أن فريق القوات الخاصة يعمل مع محللي الاستخبارات الأميركية المتمركزين في مدينة نجران، بالقرب من الحدود مع اليمن، للمساعدة في تحديد مواقع إطلاق الصواريخ في اليمن، ويقومون بتدريب القوات السعودية للدفاع عن الحدود بشكل أفضل.
وقالت الصحيفة إنه منذ سنوات، سعى الجيش الأميركي إلى الابتعاد عن حرب أهلية وحشية في اليمن، حيث تقاتل القوات التي تقودها السعودية المتمردين الذين لا يشكلون أي تهديد مباشر للولايات المتحدة. لكن في أواخر العام الماضي، وصل فريق يضم نحو 12 من القبعات الخضراء إلى حدود المملكة العربية السعودية مع اليمن، في تصعيد مستمر للحروب السرية الأميركية.
وأضافت الصحيفة أنه مع عدم وجود أي نقاش أو نقاش علني حول الأمر، تساعد قوات الكوماندوس في الجيش الأميركي في تحديد مواقع المخابئ للصواريخ البالستية وتدميرها وتدمير مواقع الإطلاق التي يستخدمها المتمردون الحوثيون في اليمن لمهاجمة الرياض والمدن السعودية الأخرى.
وكشفت نيويورك تايمز أنها حصلت من مسؤولين أميركيين ودبلوماسيين أوروبيين تفاصيل عن عملية القبعات الخضراء، التي لم يتم الكشف عنها سابقاً.
وتضيف الصحيفة أن هذه المعلومات يبدو أنها تتناقض مع تصريحات وزارة الدفاع الأميركية البنتاغون بأن المساعدة العسكرية الأميركية للحملة التي تقودها السعودية في اليمن تقتصر على تزويد الطائرات بالوقود والأمور اللوجستية وتبادل المعلومات الاستخبارية العامة.
وليس هناك ما يشير إلى أن القوات الخاصة الأميركية عبرت الحدود إلى اليمن كجزء من المهمة السرية. لكن إرسال قوات برية أميركية إلى الحدود هو تصعيد ملحوظ للمساعدة الغربية لاستهداف المقاتلي الحوثيين الذين هم في عمق اليمن.
ووصف السناتور تيم كاين، وهو عضو ديمقراطي من ولاية فرجينيا وعضو في لجنة القوات المسلحة، مهمة “القبعات الخضراء” بـ”الضبابية المهمات بين التدريب والتجهيز والقتال”. ودعا كاين إلى تصويت جديد للكونغرس على السماح باستخدام القوة العسكرية – وهو قانون سلطة الحرب الذي استخدمه ثلاثة رؤساء متعاقبين في مناطق الصراع حول العالم.
وقال ستة من المسؤولين – من الجيش الأميركي وإدارة ترامب والدول الأوروبية والعربية – إن القوات الخاصة الأميركية تدرب قوات برية سعودية لتأمين حدودها. كما أنهم يعملون بشكل وثيق مع محللي الاستخبارات الأميركية في نجران، وهي مدينة في جنوب السعودية تعرضت لهجمات متكررة بالصواريخ، للمساعدة في تحديد مواقع صواريخ الحوثيين داخل اليمن.

وعلى طول الحدود المليئة بالثغرات، يعمل الأميركيون مع طائرات الاستطلاع التي يمكنها جمع الإشارات الإلكترونية لتعقب أسلحة الحوثيين ومواقع إطلاقها، وفقاً للمسؤولين، الذين تحدثوا جميعًا بشرط عدم الكشف عن هويتهم لأنهم غير مخولين لمناقشة المهمة علانية.
وخلال اجتماع في مبنى الكابيتول هيل في آذار مارس الماضي، ضغط أعضاء مجلس الشيوخ على مسؤولين في البنتاغون حول دور الجيش في الصراع الذي تقوده السعودية، مطالبين بمعرفة ما إذا كانت القوات الأميركية معرضة لخطر الدخول في أعمال عدائية ضد الحوثيين.
وأخبر مسؤولو البنتاغون أعضاء مجلس الشيوخ بما سبق أن قيل علنا: إن القوات الأميركية المتمركزة في السعودية قدمت المشورة فقط داخل حدود المملكة وركزت في الغالب على الدفاع عن حدودها.
وقال الجنرال جوزيف إل. فوتيل، رئيس القيادة المركزية الأميركية، أمام لجنة القوات المسلحة في مجلس الشيوخ يوم 13 مارس آذار: “مسموح لنا بمساعدة السعوديين في الدفاع عن حدودهم. إننا نقوم بذلك من خلال تبادل المعلومات الاستخباراتية، من خلال الدعم اللوجستي، ومن خلال المشورة العسكرية التي نقدمها لهم. ”
في 17 أبريل / نيسان، أبلغ روبرت س. كارم، مساعد وزير الدفاع لشؤون الأمن الدولي، لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ أن الولايات المتحدة لديها نحو 50 عسكريًا في السعودية، “تساعد بشكل كبير ضد تهديد الصواريخ الباليستية”.
ويتعامل فريق “القبعات الخضر” مع مشكلة متزايدة الصعوبة بالنسبة للجيش السعودي، وحضورهم هو أحدث مثال على العلاقة المتسعة بين الولايات المتحدة والسعودية في عهد الرئيس ترامب والأمير محمد ب سلمان.
في شهر مارس آذار الماضي، عندما التقى الأمير محمد بن سلمان بالرئيس ترامب وكبار مسؤولي الأمن القومي في واشنطن، وافقت وزارة الخارجية الأميركية على بيع ما يقدر بنحو 670 مليون دولار من الصواريخ المضادة للدبابات في حزمة أسلحة تضمنت أيضًا قطع غيار للدبابات الأميركية الصنع، والمروحيات التي اشترتها السعودية سابقاً.
وقال ترامب أنذاك: “المملكة العربية السعودية أمة غنية جداً، وستمنح الولايات المتحدة بعض هذه الثروة على أمل تأمين وظائف، في صورة شراء أرقى المعدات العسكرية في أي مكان في العالم”. وعرض ترامب أمام الأمير محمد، الذي وصفه بأنه “أكثر من ولي العهد الآن”، ملصقاً يضم طائرات عسكرية بقيمة 12.5 مليار دولار وافقت الولايات المتحدة على بيعها إلى السعودية.
في العام الماضي، وكجزء من حملة ترامب المكثفة ضد المنظمات الإرهابية، شنت الولايات المتحدة أكثر من 130 غارة جوية في اليمن، بحسب القيادة المركزية الأميركية، معظم الغارات استهدفت مقاتلي القاعدة. وتم إطلاق 10 غارات ضد مقاتلي “داعش”. وبالمقارنة، شن الجيش الأميركي 38 ضربة في اليمن في عام 2016؛ واستمرت الغارات الجوية هذا العام 2018.
وقال المسؤولون الأميركيون للصحيفة إن الدعم الأميركي للتحالف الذي تقوده السعودية ضد المتمردين الحوثيين، وهي حملة تشمل الإمارات العربية المتحدة والأردن ومصر، كان قد تم تحديده في البداية في وثيقة عام 2015 المعروفة باسم مذكرة رايس، والتي سميت باسم سوزان رايس، والتي كانت في ذلك الوقت مستشارة أوباما للأمن القومي. ووضعت المذكرة تفاصيل المساعدة العسكرية وكان الهدف منها منع الولايات المتحدة من القيام بعمليات هجومية ضد الحوثيين، مع التركيز على مساعدة السعوديين في تأمين حدودهم.
وقالت “نيويورك تايمز” إنه في ظل إدارة ترامب، يبدو أن نطاق هذه المبادئ التوجيهية قد نما – كما يتضح من إضافة طائرات المراقبة الأميركية وفريق “القبعات الخضراء”.
وكانت الحملة الجوية السعودية في عام 2015 في البداية موجهة إلى مخزونات الصواريخ الباليستية السوفيتية القديمة التي استخدمت لأول مرة في الحرب الأهلية في اليمن عام 1994. واعتبر الجيش السعودي أن تلك الأسلحة يمكن أن تقع في أيدي الحوثيين.
في أبريل / نيسان 2015، بعد شهر من الضربات، قال التحالف الذي تقوده السعودية إنه حقق أهدافه في تدمير الصواريخ والمعدات المستخدمة لإطلاقها. لكن في حزيران (يونيو) الماضي، أطلق المتمردون الحوثيون أول دفعة للصواريخ الباليستية التي تستهدف مدينة خميس مشيط، وهي مدينة سعودية تبعد حوالى 60 ميلاً عن الحدود اليمنية. ومنذ ذلك الحين ، أطلق الحوثيون عشرات الصواريخ، بما في ذلك صواريخ مضادة للطائرات قصيرة المدى معدلة وذخيرة إيرانية مستوردة.
وقد أدان البيت الأبيض ووزارة الخارجية الأميركية هذه الهجمات وليس فقط المتمردين الحوثيين بل مؤيديهم الإيرانيين، الأمر الذي أبرز الخط المتشدد المتزايد من جانب الإدارة ضد طهران. وقال وزير الخارجية مايك بومبيو خلال زيارة إلى الرياض يوم الأحد: “إيران تزعزع استقرار المنطقة بأكملها. إنها تدعم الميليشيات التي تعمل بالوكالة والجماعات الإرهابية. إنها تبيع أسلحة للمتمردين الحوثيين في اليمن”.
قال السيد كريم إنه منذ عام 2015 ، قام المتمردون الحوثيون بإطلاق أكثر من 100 صاروخ باليستي والعديد من الصواريخ الأخرى ضد المراكز السكانية الرئيسية والمطارات الدولية والمنشآت العسكرية والبنية التحتية النفطية – وكل ذلك داخل السعودية. وفي الأشهر الأربعة الأولى من هذا العام، أطلق الحوثيون أكثر من 30 صاروخًا – تقريبًا نفس العدد الذي تم إطلاقه في عام 2017، وفقًا للبيانات التي جمعها مركز الدراسات الاستراتيجية والدولية.
يقول مايكل نايتس، الزميل في معهد واشنطن، إن القوات السعودية التي تحاول السيطرة على تهريب الأسلحة إلى الساحل الغربي لليمن – حيث الميناء الحديدة الذي يسيطر عليه الحوثيون، حيث يعتقد المسؤولون في الرياض أن ثمة خيارين قابلين للتطبيق فقط للتصدي لمكوّنات الصواريخ التي يتم شحنها. الأول هو العثور على الصواريخ حيث يتم تخزينها، الأمر الذي يتطلب قدراً كبيراً من الاستخبارات، والثاني أصعب بكثير: وهو الهجوم على مواقع الإطلاق. لديهم مشكلة صعبة للغاية”، قال نايتس.
وقد يتمكن المتمردون الحوثيون من إخفاء منصات إطلاق الصواريخ المحمولة في أي مكان، من داخل القنوات إلى أسفل الطرق السريعة. ويتم نقلها بسهولة لإطلاق سريع. ويتطلب التعامل مع هذه المشكلة وجود نظام جيد التنظيم من قبل التحالف الذي تقوده السعودية، يمتد من الأقمار الصناعية إلى القوات على الأرض، لضمان قدرة الطائرات على العثور على قاذفات الصواريخ وتدميرها بسرعة.
وقال الجنرال ديفيد ل. غولدفين، رئيس أركان القوات الجوية، في مقابلة مع “نيويورك تايمز”: “في بيئة صاروخية متنقلة، هذا تحدٍ”.

ترجمة: الميادين نت

حول شجون عربية

تفقد أيضاً

هؤلاء هم المرشحون لخلافة جون بولتون

ذكرت صحيفة “نيويورك تايمز” 13 اسماً لمرشحين محتملين لمنصب مستشار الأمن القومي الأميركي خلفاً لجون …

كاتب “ضيعة ضايعة” يرد على ادعاءات حداقي باختراعه لشخصية “أبو شملة”

ردّ الدكتور ممدوح حمادة، كاتب المسلسل الكوميدي الشهير، ضيعة ضايعة، على تصريحات الممثل محمد حداقي، …

فاينانشيل تايمز: بوتين يضع يده على أهم مناجم الفوسفات في سوريا

نشرت صحيفة “فايننشال تايمز” البريطانية تقريراً تحت عنوان: “موسكو تحصل على غنائم الحرب من سوريا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.