الرئيسية / ترجمات / سكان قطاع غزة لن يتنفسوا الصعداء إلاّ بعد التمرد على سلطة “حماس”
الغزاويون سئموا
الجيش الإسرائيلي: "وحدة الإرباك الليلي" التابعة لـ"حماس" عادت إلى نشاطها

سكان قطاع غزة لن يتنفسوا الصعداء إلاّ بعد التمرد على سلطة “حماس”

بقلم: نوح كليغر – محلل سياسي إسرائيلي —

•لا ينبغي للمرء أن يكون خبيراً حتى يدرك أن قطاع غزة هو أحد أكثر الأماكن بؤساً في العالم أجمع، وأن ظروف الحياة التي يعيشها نحو مليوني إنسان هناك متدنية وفقاً لأي مقياس. وبموجب تقديرات الأمم المتحدة سيصبح قطاع غزة سنة 2020 مكاناً غير لائق بسكنى البشر قطّ، وخصوصاً من حيث نسبة اكتظاظ السكان.

•ومع ذلك يبدو لي أن المشكلة الأهم التي تواجه قطاع غزة كامنة في سلطة حركة “حماس”، التي تقوم بقمع أغلبية السكان، وتستثمر مزيداً من الأموال في التسلّح وتشجيع ثقافة الموت بدلاً من الحياة.

•ولا بد من القول إن سكان قطاع غزة يتحملون المسؤولية الكاملة عن هذه المشكلة. ففي الانتخابات العامة التي جرت في غزة سنة 2006 فازت “حماس” بأغلبية الأصوات، وبعد مواجهة عنيفة مع حركة “فتح” قامت بالسيطرة على القطاع سنة 2007، وأقدمت على طرد كل رجال السلطة الفلسطينية برئاسة محمود عباس.

•قبل سيطرة “حماس”، عمل عشرات آلاف السكان من القطاع في إسرائيل، ونجحوا في إعالة عائلاتهم. لكن منذ تلك السيطرة لم يعد أي منهم يعمل في إسرائيل، نظراً إلى كون “حماس” حركة إرهابية تعلن على رؤوس الأشهاد أن هدفها هو القضاء على إسرائيل.

•كذلك لا بد من القول إن إسرائيل هي التي تهتم بنقل القليل مما هو مطلوب للبقاء إلى سكان القطاع، مثل الكهرباء والوقود ومواد البناء وغيرها. أما الجارة الأكبر من الجهة الثانية، مصر، فإنها تقوم بين الفينة والأُخرى ومنذ عدة سنوات بإغلاق معبر رفح وفتحه أمام سكان القطاع. وبذلك فهي تتحكم بكمية البضائع التي تُنقل إلى القطاع وبوتيرة نقلها.

•ومع أن قطاع غزة حظي بالكثير من أموال الدعم الخارجي، ولا سيما بعد عملية “الجرف الصامد” العسكرية التي قام الجيش الإسرائيلي بشنها [صيف 2014]، فإن معظم هذه الأموال ذهب إلى جيوب قادة “حماس”.

•إن السؤال المطروح الآن هو: إلى متى سيظل سكان القطاع البؤساء موافقين على استمرار سيطرة “حماس” عليهم؟ متى سيستيقظون ويتمردون على هؤلاء الجلاوزة الذين لا يتيحون لهم إمكان ممارسة حياة طبيعية؟. في رأيي فقط من خلال تمرّد سكان القطاع على سلطة “حماس” يمكن أن يتنفسوا الصعداء وأن يعيشوا حياتهم بصورة عادية وأن يعودوا أيضاً إلى العمل داخل إسرائيل. فماذا تنتظرون يا سكان غزة؟

المصدر: صحيفة “يديعوت أحرونوت” الإسرائيلية، عن نشرة مؤسسة الدراسات الفلسطينية

حول شجون عربية

تفقد أيضاً

الحياة الحزبية في سوريا: دراسة تاريخية لنشوء الأحزاب السياسية وتطورها 1908-1955

صدر عن المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات الطبعة الثانية من كتاب محمد حرب فرزات الحياة …

“غرينبيس” تحاكي FaceApp وتنشر صوراً محزنة لكوكب “شائخ”

  الاحتباس الحراري يذيب جليد القطبين نشر الفرع الروسي لمنظمة السلام الأخضر “غرينبيس” صورا تتنبأ …

الأرجنتين تصنّف حزب الله منظمة “إرهابية”

بوينس أيرس (رويترز) – أمرت السلطات في الأرجنتين بتجميد أصول حزب الله في البلاد يوم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.