الرئيسية / ترجمات / ما المقصود بـ”نزع السلاح النووي” لكوريا الشمالية؟

ما المقصود بـ”نزع السلاح النووي” لكوريا الشمالية؟

بقلم: جوبي واريك – واشنطن – تناولت صحيفة واشنطن بوست في تقرير لها الجدل في واشنطن داخل الكونغرس وبين خبراء الاستخبارات بشأن المفاوضات مع كوريا الشمالية وحقيقة عرضها نزع سلاحها النووي. والتالي ترجمة نص التقرير:

قوبل العرض الواضح لكوريا الشمالية بمناقشة “نزع السلاح النووي الكامل” في شبه الجزيرة الكورية بشكوك من جانب المشرّعين وخبراء الأمن في واشنطن، حتى مع ترحيب العديد منهم بحرص بالتقارير التي تفيد بأن قمة مهددة بين الرئيس دونالد ترامب وكيم جونغ أون قد تعود قريباً إلى المسار الصحيح .

سخر كبار أعضاء مجلس الشيوخ من الحزبين يوم الأحد من فكرة أن كيم سيساوم على الردع النووي لكوريا الشمالية، مع تحذير البعض من أن نظامه قد يسعى للحصول على تنازلات كبيرة من إدارة ترامب في مقابل وعود بتقليص الأسلحة في المستقبل.

وقال السناتور ماركو روبيو (عضو في لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ) في برنامج “واجه الأمة” في شبكة “سي بي أس نيوز”: “أحب أن أراها (كوريا الشمالية) خالية من الأسلحة النووية. لست متفائلاً بشأن ذلك”.

وقال روبيو عن كوريا الشمالية، التي أعلنت قبل ثلاثة أشهر عن الاختبار الناجح لنظام الردع الكامل الذي يتضمن الرؤوس الحربية النووية بالإضافة إلى الصواريخ الباليستية العابرة للقارات القادرة على ضرب البر الرئيسى الأميركي: “إنهم يلعبون لعبة. نحن نتحدث عنهم لأن لديهم أسلحة نووية وصواريخ طويلة المدى. و[كيم] يعرف ذلك. ومن ثم، فإن تخليه عن هذا أمر صعب للغاية.”

وجاءت هذه التصريحات بعد ساعات من لقاء كيم ورئيس كوريا الجنوبية مون جاي في قرية الهدنة بانمونجوم في محاولة لإنقاذ قمة ترامب كيم في 12 يونيو – حزيران المقبل.

وفي حديثه إلى الصحافيين، قال مون إن كيم لا يزال ملتزمًا “بنزع السلاح النووي الكامل” لشبه الجزيرة الكورية. لكنه رفض تحديد معنى “نزع السلاح النووي الكامل”، واعترف بوجود عقبات كبيرة.

وأكدت وزارة الخارجية الأميركية اليوم الأحد أن فريقاً من المسؤولين الأميركيين دخل كوريا الشمالية لإجراء محادثات تمهيدية على الرغم من عدم اليقين بشأن القمة.

وكان ترامب قد أعلن الخميس أنه ألغى القمة لكنه اقترح في وقت لاحق في تغريدة أن المحادثات قد تمضي قدماً بعد كل شيء.

وقال عدد من المشرّعين البارزين الذين ظهروا في برامج حوارات الأحد إنهم يؤيدون فكرة عقد قمة، فقط إذا كانت خطوة نحو الحد من التوتر.

وقال السناتور كريستوفر أ. كونس (وهو ديمقراطي يمثل ديلاوري) في برنامج “فوكس نيوز صنداي”: “أعتقد أنه من الممكن عقد قمة بناءة وإيجابية. أنا أفضل بالتأكيد خيار الرئيس ترامب الآن للدبلوماسية على التهديد “بالنار والغضب”.

وقد أشاد البعض بدبلوماسية ترامب غير المتعارف عليها في المساعدة في جلب كوريا الشمالية إلى طاولة المفاوضات. وقال السناتور روي بلانت، عضو لجنة الاستخبارات في مجلس الشيوخ: “أعتقد أن الرئيس قد جعل الكوريين الشماليين في مكان قد لا يتمكن أي رئيس آخر من تحقيق ذلك”. وقال إن ترامب أظهر أنه “على استعداد أيضا للتراجع”.

وقال بلانت في برنامج “فوكس نيوز صنداي”: “أعتقد أن بعض الأمور تحتاج إلى أن يتم تحديدها قبل عقد هذا الاجتماع”. وأضاف: “يجب أن يكون هناك فهم قوي لما يعنيه الجانبان، ما يعنيه الأطراف الثلاثة كلها بصراحة، بنزع السلاح النووي”.

وقال جيمس ر. كلابر جونيور، وهو مدير سابق للاستخبارات الوطنية وأحد كبار ضباط الاستخبارات في القوات الأميركية في كوريا الجنوبية، إنه قلق من أن ترامب قد يفتح الولايات المتحدة لمطالب بتخفيض قواتها الاستراتيجية في المحيط الهادئ.

وقال كلابر في برنامج “واجه الأمة”: “عندما نقول: نزع الأسلحة النووية من شبه الجزيرة الكورية، قد يكون هذا في اتجاهين”. واقترح أن يكون هدفًا مناسبًا للقمة إنشاء “قناة اتصال منتظمة “بين البلدين، ربما بما في ذلك افتتاح أقسام المصالح الدبلوماسية في كل من العواصم.

وأضاف: “هذه ليست مكافأة للسلوك السيئ على الإطلاق. إنه تعامل بالمثل وسيعطينا ذلك الوجود هناك، مزيدًا من التبصر والمزيد من الفهم. من وجهة نظر كوريا الشمالية، قد يمنح وجود الولايات المتحدة في البلاد بيونغ يانغ “إحساسًا بالأمان” ضد هجوم أميركي محتمل.

لكن مايكل هايدن، الذي شغل منصب مدير وكالة الاستخبارات المركزية خلال إدارة جورج دبليو بوش (الإبن)، قال إنه قلق من أن ترامب قد يكون في وضع غير مؤاتٍ في مفاوضات وجهاً لوجه مع كيم.

وقال هايدن في برنامج “هذا الأسبوع” الذي تبثه محطة “إيه بي سي نيوز”: “لا أعرف أن الرئيس قد فعل هذا النوع من العمل الذي من شأنه أن يسمح له بذلك. إن الخطر الحقيقي ليس الخطاب والمسرحيات المحيطة بالاجتماع بل بدلاً من ذلك، الجوهر: “ماذا سيحدث في هذا الاجتماع؟”.

وقال هايدن: “هؤلاء الناس لن يتخلصوا من كل أسلحتهم النووية. وإذا كانت العلامة التجارية للرئيس ترامب – وهذه هي الكلمة الصحيحة هنا هي الذهاب إلى هذا الاجتماع – تتطلب شيئًا من هذا القبيل، فإنه سينتهي به المطاف في مكان سيء للغاية”.

ترجمة: الميادين نت

حول شجون عربية

تفقد أيضاً

الحياة الحزبية في سوريا: دراسة تاريخية لنشوء الأحزاب السياسية وتطورها 1908-1955

صدر عن المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات الطبعة الثانية من كتاب محمد حرب فرزات الحياة …

“غرينبيس” تحاكي FaceApp وتنشر صوراً محزنة لكوكب “شائخ”

  الاحتباس الحراري يذيب جليد القطبين نشر الفرع الروسي لمنظمة السلام الأخضر “غرينبيس” صورا تتنبأ …

الأرجنتين تصنّف حزب الله منظمة “إرهابية”

بوينس أيرس (رويترز) – أمرت السلطات في الأرجنتين بتجميد أصول حزب الله في البلاد يوم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.