الرئيسية / ترجمات / أيها الجمهوريون، أنقذوا حزبكم بعزل الرئيس
كيف غزت الولايات المتحدة واحتلت وأعادت تشكيل ذاتها

أيها الجمهوريون، أنقذوا حزبكم بعزل الرئيس

نشرت صحيفة وول ستريت جورنال الأميركية مقالة للكاتب توم ستير حول وجود تيار قوي في قاعدة مؤيدي الحزب الجمهوري تعتبر أن الرئيس دونالد ترامب قد انتهك مبادئ الحزب وأنه يدمر القيم الأميركية وبخاصة الديمقراطية، ويدعو الكاتب الحزب إلى المشاركة في الحملة لعزل ترامب. والتالي ترجمة المقالة:

مع انتشار الأخبار بأن صفقة التماس مايكل كوهين قد سمّت الرئيس ترامب كمتعاون غير متهم في جريمة فيدرالية، فكرت مرة أخرى في محادثة قمت بها في وقت سابق من هذا الصيف في كارولينا الجنوبية.

وذكر الكاتب أن اقتربت منه امرأة في مركز تاون هول في كولومبيا حيث يلتقي السياسيون بناخبيهم، حيث ناقشنا التهديد الذي يمثله دونالد ترامب على ديمقراطيتنا. كانت في سن الثانية والخمسين، كانت عضوًا جمهوريًا مدى الحياة، لكنها لم تتمكن من فهم السبب في عدم تصدّر قادة حزبها المنتخبين في مواجهة السيد ترامب. قالت لي: “نحن نتعرض للهجوم من قبل رئيسنا”.

إنها بعيدة عن مؤيدي الحزب الجمهوري الوحيد الذين يشعرون بهذه الطريقة. أكثر من 500.000 شخص أضافوا أصواتهم إلى دعوتنا لمحاسبة السيد ترامب وإخراجه من منصبه في نهاية المطاف عرفوا عن أنفسهم كجمهوريين. عندما أقابل هؤلاء الناخبين في مناسبات تاون هول، فإنهم غالباً ما يخبرونني كيف يشعرون بالاشمئزاز أنهم يشعرون بمشاهدة السيد ترامب يدوس المعتقدات الأساسية لحزبهم لأنه يدمر أسس بلدنا.

كان الحزب الجمهوري، كما أخبروني، يؤكد دائماً على أن أميركا يجب أن تكون دولة قانون. في المؤتمر الوطني الجمهوري لعام 2016، وافق قادة الأحزاب على برنامج يؤكد أن “سيادة القانون هي أساس جمهوريتنا”. ومع ذلك، كان ترامب يقوم بتفكيك سيادة القانون في محاولة لحماية نفسه.

لقد حاول مرارًا إعاقة تحقيق المحقق الخاص روبرت مولير في دور روسيا في انتخابات عام 2016. وتفاخر أنه طرد جيمس كومي في محاولة لإنهاء هذا التحقيق، وأشار إلى أنه قد يعفو عن الحلفاء المدانين بهذا التحقيق، بل ويدعي أنه يملك “الحق المطلق” في العفو عن نفسه. وبرر فريقه القانوني ذلك بالادعاء بأنه فوق القانون بشكل فعلي – وهو موقف مقلق للغاية بالنظر إلى الادعاءات الجديدة للسلوك الإجرامي التي أدلى بها محاميه الشخصي السابق.

منذ اليوم الأول، سخرت إدارة ترامب من معارضة برنامج الحزب “للرأسمالية القائمة على المحاباة ورفاهية الشركات”. قرار رفع الحظر الذي فرضته الحكومة الفيدرالية على “زي تي اي” ZTE ، وهي شركة اتصالات صينية عملاقة باعت التكنولوجيا الأميركية بشكل غير قانوني إلى إيران وكوريا الشمالية بعد أن استثمرت البنوك والشركات الصينية المملوكة للدولة مليار دولار في مشروع ترامب للتطوير العقاري.

واضطر سكوت برويت، المدير السابق لوكالة حماية البيئة في عهد ترامب، إلى الاستقالة بعد أن أرسل موظفيه في مهمات شخصية أثناء زعمه أنه كان يطلب هدايا من صناعات كان من المفترض أن تنظمها وكالة حماية البيئة. تشير تقارير وسائل الإعلام إلى أن وزير التجارة ويلبر روس قد يكون قد ارتكب مخالفة القيام بتجارة داخلية العام الماضي باستخدام المعلومات التي تلقاها كجزء من مهامه الرسمية.

ينتقد البرنامج الجمهوري الديمقراطيين لما وصفه بالفشل في “الوقوف إلى جانب الحلفاء أو الوقوف بقوة ضد أعدائنا”. إلا أن هذا الرئيس قد عزل الحلفاء بالإهانات والتهديدات والتعريفات الجمركية المدمرة بينما احتضن مستبدين خطرين مثل كيم جونغ أون وفلاديمير بوتين. في اجتماعه مع السيد بوتين في هلسنكي في الشهر الماضي، شكك السيد ترامب بخدمات استخباراتنا الأجنبية على المسرح العالمي، وكشف عن أنه لا يمكن الوثوق بها لوضع مصالح أميركا في المقام الأول.

خذ اختيارك للمبادئ التوجيهية للحزب الجمهوري: القيادة الأخلاقية، والمسؤولية المالية، وأهمية الأسرة. سلوك السيد ترامب يتعارض مع جميعها تقريباً. وقد تخلى بعض الجمهوريين القدامى، مثل ستيف شميدت وجورج ويل، عن الحزب الجمهوري رداً على ذلك. لقد أقنع المزيد أنفسهم بأنهم يستطيعون تجاهل صفات الرئيس الأكثر قسوة وصعوبة وبدلاً من ذلك التركيز على الطرق التي يطرح بها أجندة السياسة. ولكن لا ينبغي لأحد أن يضع جانباً قيمه للتكيّف معه. بدلاً من ذلك، ينبغي على الجمهوريين اغتنام فرصة لاستعادة حزبهم والوقوف من أجل مثلهم العليا، من خلال الانضمام إلى حملة الدفع لإقالة الرئيس.

أنشأ واضعو الدستور آلية العزل لمواجهة ما وصفه جيمس ماديسون بأنه “ضروري” للتصدي لحالات “العجز أو الإهمال أو الخيانة لدى الرئيس”. حددت منظمة “فري سبيتش” غير الربحية تسع جرائم مخلة تستدعي العزل، تتراوح بين عرقلة السيد ترامب المقصودة للعدالة وإساءة استعماله لسلطة العفو. يجب على الجمهوريين في مجلس النواب، وخاصة أولئك الذين يتقاعدون، مثل المتحدث بول ريان، أن يجدوا الشجاعة للتصرف.

في نفس قاعة تاون هول في مدينة كارولينا الجنوبية، أخبرني أحد الحضور أنه بينما يصوّت عادة للحزب الجمهوري، “أنا وزوجتي نحب أن نقول إننا لسنا جمهوريين أو ديمقراطيين، نحن أميركيون”. إنهم يفهمون أن الحركة لمحاسبة السيد ترامب وعزله من منصبه ليست حزبية. إنها وطنية. بعد كل شيء، إذا نجحت، فإن المكتب البيضاوي سيظل محتلاً من قبل جمهوري حتى كانون الثاني – يناير 2021 على الأقل.

لا ينبغي أن تعمي الخلافات الأيديولوجية والأهداف السياسية أي أحد عن الطرق التي يعرّض بها هذا الرئيس ديمقراطيتنا للخطر وقيمنا تحت الحصار، أو الحاجة إلى التصرف نتيجة لذلك. أظهر السيد ترامب عدم أهليته لمنصبه قبل فترة طويلة من تورط السيد كوهين في جريمة اتحادية. إذا كان الأميركيون عبر الطيف السياسي يطالبون بإقالته، يمكننا إجباره على الخروج.

ترجمة: الميادين نت

حول شجون عربية

تفقد أيضاً

وهم – القصة الفائزة بالمركز الأول مشاركة

القصة القصيرة التي فازت مشاركة بالمرز الأول في مسابقة مجلة “شجون عربية” للقصة القصيرة – …

يعرّج على حقولها – القصة الفائزة بالمركز الأول مشاركة

القصة القصيرة التي فازت مشاركة بالمرز الأول في مسابقة مجلة “شجون عربية” للقصة القصيرة – …

علُوُ هاوية

قصة قصيرة* بقلم: سيما صقر** | تتزاحم الأفكار في عقلي الذي يعجُّ بالضوضاء والصخب كلما …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.