الرئيسية / غير مصنف / الشرطة التركية تدخل مبنى القنصلية السعودية في إسطنبول

الشرطة التركية تدخل مبنى القنصلية السعودية في إسطنبول

دخلت الشرطة التركية مقر القنصلية السعودية في إسطنبول اليوم الاثنين 15 أكتوبر / تشرين الأول الجاري، بحسب وكالة “رويترز”.

وقالت “رويترز” إن محققي الشرطة التركية دخلوا مقر القنصلية السعودية في اسطنبول، وذلك بعد أسبوعين من اختفاء الصحفي جمال خاشقجي.

وستقوم الشرطة التركية بتفتيش مقر القنصلية في إسطنبول ضمن فريق التحقيق المشتركة بين السعودية وتركيا، على خلفية اختفاء الصحفي جمال خاشقجي.

ودعا وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو، السبت الماضي، المملكة العربية السعودية للتعاون في تفتيش القنصلية السعودية في إسطنبول، وقال: “نرغب أن تتعاون السعودية معنا بشأن تفتيش القنصلية السعودية، وهذا لم يحدث حتى الآن”، مضيفا “تعاوننا مع مجموعة العمل السعودية لا يعني توقف التحقيقات التي نجريها حول اختفاء خاشقجي”.

واتصل الملك سلمان بن عبد العزيز بالرئيس التركي رجب طيب أردوغان، الأحد 14 أكتوبر، وشكره على ترحيبه باقتراح السعودية تشكيل فريق مشترك لبحث موضوع اختفاء خاشقجي.

واختفى الصحافي السعودي، الذي شوهد آخر مرة في الثاني من أكتوبر / تشرين الأول الحالي وهو يدخل إلى القنصلية السعودية في إسطنبول للحصول على وثائق لإتمام زواجه، وقالت خطيبته التي كانت تنتظره في الخارج إنه لم يخرج من القنصلية.

وقدمت السلطات التركية والسعودية روايات متضاربة حول مكان خاشقجي، حيث تقول أنقرة إنه لم يخرج من مبنى القنصلية السعودية الذي دخله، بينما تصر الرياض على أنه غادره بعد وقت وجيز من إنهاء إجراءات معاملة متعلقة بحالته العائلية.

المصدر: رويترز، سبوتنيك

حول شجون عربية

تفقد أيضاً

عن رواية “مريم- مريام” للأسير كميل أبو حنيش

بقلم: الشاعر والكاتب الفلسطيني فراس عمر | في نسيج روائي متشابك ومفتوح ومعقد يبني كميل …

"صفقة القرن" ومؤتمر البحرين

لماذا واشنطن وطهران واقعتان في مأزق؟

بقلم: سيد حسين موسويان* – ترجمة: د. هيثم مزاحم | بذلت جهود كبيرة لمحاولة ترتيب …

“واشنطن بوست”: خطأ ترامب في سوريا لا يمكن إصلاحه

ترجمة: د. هيثم مزاحم | قالت صحيفة “واشنطن بوست” الأميركية في افتتاحية لمجلس تحريرها بعنوان …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.