الرئيسية / غير مصنف / هل يعترف ترامب بالقدس عاصمة لفلسطين أيضاً؟
صفقة القرن
خطة ترامب للسلام

هل يعترف ترامب بالقدس عاصمة لفلسطين أيضاً؟

ذكرت صحيفة “يديعوت أحرونوت” أن إسرائيل تخشى من أن يتضمن برنامج السلام الأميركي الإعلان عن القدس عاصمة الدولتين – إسرائيل وفلسطين – وذلك ضمن الجهود الرامية لإقناع الرئيس الفلسطيني محمود عباس (أبو مازن) بالعودة إلى طاولة المفاوضات.

وفق أقوال جهات سياسية إسرائيلية، يسعى الأميركيون جاهدين للعثور على طريق يتراجع فيها أبو مازن عن رأيه، ويعود إلى طاولة المفاوضات، ولتجنيد دعم العالم العربي من أجل تأييد برنامج السلام. وفق التقارير، تكمن المخاوف الإسرائيلية في أن يغري الرئيس ترامبعباس في إطار هذه الجهود، ويقترح الاعتراف بالقدس عاصمة الدولة الفلسطينية المستقبلية.

“يطمح ترامب إلى التوصل إلى صفقة وهو جاد”، قال مصدر إسرائيلي مسؤول. “يعتقد الأمريكيون أن النضال الإسرائيلي الفلسطيني سهل للحل نسبيا، وممكنا”. يقدر المسؤول أنه في حال تضاءلت قوة الجمهوريين في الانتخابات النصفية الأميركية، سيعزز ترامب الجهود المبذولة سعيا للتوصل إلى حل للنزاع الإسرائيلي الفلسطينيي. والهدف هو أن يخوض الانتخابات بعد أن نجح في تحقيق إنجازات كبيرة في السياسة الخارجية.

تقول جهات إسرائيلية بارزة إنه في إطار بلورة خطة السلام، تعمل الإدارة الأميركية على ثلاثة مستويات لم نعرفها سابقا: كل من يشارك في المفاوضات عليه التنازل عن قضية ما وليست هناك تنازلات أحادية الجانب؛ كل من ينسحب من المفاوضات يدفع ثمنا؛ كل من يعارض الخطة المقترحة تكون الخطة القادمة أسوأ من جهته. يستعد الأميركيون لنشر خطة السلام قبل نهاية السنة، أو في بداية العام القادم.

عن موقع المصدر الإسرائيلي

حول شجون عربية

تفقد أيضاً

خارطة إنتخابات مجلس الشورى الاسلامي الإيراني

ستشهد الساحة السياسية في إيران اجراء الإنتخابات البرلمانية الحادية عشر بعد انتصار الثورة الإسلامية في 21 شباط (الجمعة القادمة) للتصويت علی (290) نائبا

نتنياهو: لا أستطيع الإفصاح عن عدد زياراتي إلى دول عربية لمناقشة قضية تطبيع العلاقات مع إسرائيل

قال رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو إنه لا يستطيع الإفصاح عن عدد زياراته إلى دول عربية لمناقشة قضية تطبيع العلاقات مع إسرائيل

يديعوت أحرونوت: القيادة السياسية – الأمنية الإسرائيلية تبث أكاذيب جوفاء بشأن إيران وحزب الله و”حماس”كجزء من الدعاية الانتخابية

التموضع العسكري الإيراني في سورية آخذ بالانحسار؛ إسرائيل هي الدولة الثامنة في العالم من حيث قوتها العسكرية؛ حركة "حماس" تتطلع إلى تسوية مع إسرائيل

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *