الرئيسية / منوعات / لماذا ترتدي عارضة الأزياء الإسرائيلية برقعاً؟
بار رفائيلي

لماذا ترتدي عارضة الأزياء الإسرائيلية برقعاً؟

أثارت صورة عارضة الأزياء بار رفائيلي وهي ترتدي برقعا حب استطلاع لدى الإسرائيليين، الذين تساءلوا إذا كان الهدف نشر حملة تسويقية سياسية

شاهد آلاف الإسرائيليين، الأحد، في لافتات الطرقات والإعلانات في الصحف عارضة الأزياء بار رفائيلي وهي تضع برقعا، إلى جانب الكتابة: “إيران هنا؟” اكتشف الكثيرون فورا أن رفائيلي المشهورة هي التي تظهر في الصورة، حتى أنها نشرت مقطع فيديو تظهر فيه صورتها وهي تضع البرقع في صفحتها على الانستجرام. أثارت الحملة المميزة حب استطلاع واهتمام لدى الإسرائيليين، الذين تساءلوا إذا كان الحديث يجري عن حملة سياسية قبيل الانتخابات المحلية.

أثار مقطع الفيديو الذي رفعته رفائيلي على صفحتها على الانستجرام غضبا، إذ تطرق جزء من المتصفحين إلى فحوى الحملة التسويقية، فيما انتقد جزء آخر توقيت إطلاقها الذي صادف بعد يوم من العملية التي جرت في المعبد في بيتسبرغ.

بعد مرور بضع ساعات، اتضح أن رفائيلي تعرض حملة تجارية لشركة الأزياء “هوديز” التي تملكها. في الحملة التسويقية الكاملة، التي من المتوقع أن تُنشر قريبا تحت عنوان “الحرية هي الأهم” يشارك عارضو أزياء آخرون من بينهم عارضة أزياء متحولة جنسيا وعارضة أثيوبية. علاوة على النشر من أجل شركة الأزياء، تهدف الحملة إلى محاربة العنصرية والآراء المسبقة ودفع الحرية قدما.

عن موقع المصدر الإسرائيلي

حول شجون عربية

تفقد أيضاً

ماذا تُخبّئ لنا التكنولوجيا؟

د. حسن الشريف* — قلّما تُطرَح في الإعلام العربي، أو في الأدبيّات العربيّة العامّة، قضيّة …

مجزرة نيوزيلندا

بقلم: إبراهيم عبدالله العلو — ماذا فعلت بنا يا نيوزيلندا في ذلك اليوم الأسيف حتى …

في “حماس” وفي إسرائيل يريدون جولة قصيرة

بقلم: رون بن يشاي – محلل عسكري إسرائيلي — بعد عدم الوضوح أمس، أعلن الجيش …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.