الرئيسية / ترجمات / مسؤولون أميركيون متخوفون من استهداف جنودهم بسبب دعم النشاطات الإسرائيلية ضد إيران في سوريا
الانسحاب الأميركي من سورية: الوقائع والدلالات

مسؤولون أميركيون متخوفون من استهداف جنودهم بسبب دعم النشاطات الإسرائيلية ضد إيران في سوريا

قالت صحيفة “وول ستريت جورنال” الأميركية إن مسؤولين رفيعي المستوى في الجيش الأميركي أعربوا عن تخوفهم من أن يتسبب دعم البيت الأبيض النشاطات الإسرائيلية ضد إيران في سوريا بمسّ الجنود الأميركيين.

ونقلت الصحيفة عن هؤلاء المسؤولين قولهم إنه من الممكن أن تعتقد إيران أن الولايات المتحدة مسؤولة عن جزء من الهجمات ضد تنظيمات تعمل تحت حمايتها، ويمكنها أن تهاجم جنوداً لها يتمركزون في العراق وسورية. وأكد أحدهم أن هذه القضية تثير قلق الجيش الأميركي أكثر فأكثر.

وذكرت الصحيفة أن المسؤولين الذين تحدثوا معها أكدوا في الوقت عينه أنه من غير المتوقع أن تحظى مخاوفهم هذه بأولوية لدى الإدارة الأميركية الحالية بسبب العلاقات الوثيقة بين إسرائيل والبيت الأبيض.

وأشارت الصحيفة إلى أن مستشار الأمن القومي الأميركي جون بولتون أبدى خلال زيارته إلى إسرائيل في آب/ أغسطس الفائت تأييده لما تقوم به هذه الأخيرة من نشاطات ضد إيران في سورية.

وقال بولتون، في سياق مقابلة أجريت معه في أثناء الزيارة، إن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لا يمكنه تحقيق انسحاب القوات الإيرانية من سورية. وأضاف أنه في كل مرة قامت فيها إيران خلال الأشهر الأخيرة بجلب صواريخ أو أسلحة تشكل تهديداً إلى سورية، قامت إسرائيل بضربها. وأضاف أن واشنطن تعتقد أن الحديث يدور حول دفاع عن النفس بالنسبة إلى إسرائيل، وأشار إلى أن الولايات المتحدة هاجمت سورية مرتين بعد أن استخدم الأسد السلاح الكيميائي، مؤكداً أنه في حال استخدام النظام السوري السلاح الكيميائي مرة أُخرى، فإن الولايات المتحدة ستردّ بحزم.

المصدر: صحيفة يديعوت أحرونوت الإسرائيلية، عن نشرة مؤسسة الدراسات الفلسطينية

حول شجون عربية

تفقد أيضاً

ألمانيا تتعقب من حضروا قداسا انتقلت خلاله عدوى كوفيد-19

وأظهرت بيانات معهد روبرت كوخ للأمراض المعدية يوم الأحد أن عدد الإصابات بالفيروس في ألمانيا ارتفع إلى 178281

إسبانيا تسجل 70 وفاه جديدة بفيروس كورونا

أعلنت وزارة الصحة في إسبانيا يوم الأحد تسجيل 70 وفاة جديدة بفيروس كورونا

وزير خارجية الصين: التعاون يفيد واشنطن وبكين، والمواجهة تضر

وأضاف ”أريد أن أقول هنا: لا تضيعوا وقتا ثمينا بعد الآن، ولا تتجاهلوا الأرواح

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *