الرئيسية / أخبار / مشروع قانون لإعدام فلسطينيين دينوا بقتل مستوطنين وإسرائيليين
أسرى فلسطينيون يسوقهم جنود الاحتلال إلى المعتقلات الإسرائيلية

مشروع قانون لإعدام فلسطينيين دينوا بقتل مستوطنين وإسرائيليين

أعطى رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو الضوء الأخضر للدفع قدماً بمشروع قانون يدعو إلى فرض حكم الإعدام على فلسطينيين دينوا بقتل مستوطنين وجنود إسرائيليين، رافضاً توصيات المؤسسة الأمنية برفض مشروع القانون هذا.

وقال نتنياهو، خلال اجتماع عقده الليلة قبل الماضية مع رؤساء كتل الائتلاف الحكومي لتحديد جدول أعمال الكنيست لهذا الأسبوع، إنه لا يوجد هناك ما يمنع طرح مشروع القانون الذي قدّم في كانون الثاني/ يناير الفائت للتصويت عليه في الكنيست ليصبح قانوناً.

وأضاف نتنياهو أن معارضة قادة جهاز الأمن العام [“الشاباك”] والجيش الإسرائيلي لا ينبغي أن تمنع الدفع قدماً بمشروع القانون هذا.

ويمنح مشروع القانون، الذي قدمه حزب “إسرائيل بيتنا” ولقي دعماً من رئيس الحزب، وزير الدفاع أفيغدور ليبرمان، غالبية بسيطة من القضاة إمكان فرض عقوبة الإعدام.

وقال ليبرمان في افتتاح الدورة الشتوية للكنيست الشهر الفائت إن تمرير مشروع القانون هو شرط لبقاء حزبه في الائتلاف.

ورحب ليبرمان، في تصريحات أدلى بها إلى وسائل إعلام أمس (الاثنين)، بهذا التطور. وأكد أنه لن يهدأ له بال حتى تُستكمل مهمة سنّ قانون الإعدام ضد إرهابيين.

ومن المتوقع أن يُعرض مشروع القانون للنقاش والتصويت عليه في لجنة الدستور والقانون والقضاء البرلمانية في غضون أسبوعين على أكثر تقدير، ومن ثم سيُحال إلى الكنيست للتصويت عليه بالقراءة الأولى.

المصدر: صحيفة يديعوت أحرونوت الإسرائيلية، عن نشرة مؤسسة الدراسات الفلسطينية

حول شجون عربية

تفقد أيضاً

نحو أنْسَنَة العالَم

د. رفيف رضا صيداوي* — ربّما كان عالِم الاجتماع الفرنسي آلان تورين Alain Touraine من …

الفقراء لم يصوتوا لليكود

بقلم: سيفر بلوتسكر – محلل اقتصادي إسرائيلي — ثمة نظرية تتكرر في الآونة الأخيرة يبذل …

إسرائيل رفست القاعدة التي تقف عليها أي دولة متحضرة

بقلم: يغئال عيلام – مؤرخ باحث في تاريخ الصهيونية وإسرائيل — الدولة هي، أولاً وقبل …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.