الرئيسية / مقالات / كيف تشكل الثقافة أفكارنا؟
كيف تشكل الثقافة أفكارنا؟

كيف تشكل الثقافة أفكارنا؟

بقلم د. الجير ابراهمسي* – ترجمة: إبراهيم عبدالله العلو —

يمكن تعريف الثقافة بنظام العادات والإعتقادات التي يتشارك بها مجموعة محددة من السكان. وتشمل النصوص السلوكية –أي التوجيهات غير الرسمية للسلوك اللائق في إطار معين- وقد تختلف هذه النصوص بشكل كبير بين الثقافات.
لا تزال الفوارق السلوكية بين الثقافات والمصحوبة بتمايز حاسم في الآلية المعرفية والعصبية للدماغ محط استكشاف ونقاش كبير .

قمنا خلال دراسة حديثة بعرض التأثير الثقافي على أحد أهم قواعد البناء في المعرفة البشرية وأقصد الذاكرة العاملة ذات النظام التسلسلي. تنسب هذه الذاكرة لمقدرتنا على ترميز والحفاظ في دماغنا على تسلسل جديد من الأحداث وبالتالي سلسلة أحداث غير مدعومة بالبنى المتواجدة في الذاكرة الطويلة الأمد. تساهم هذه المقدرة بوظائف إدراكية أساسية مثل التخطيط والمحاكمة العقلية والمقدرة البشرية الجوهرية ألا وهي اللغة.
خذ على سبيل المثال مقدرتنا على توليد كلمة سر جديدة بدون مجهود يذكر لحسابنا على مواقع التواصل الإجتماعي من خلال إعادة تركيب الأحرف والأرقام التي تشفر أسمنا وسنة الميلاد. وفي مجموعة أخرى من الدراسات ظهر أن تلك الذاكرة التسلسلية تستند إلى المعرفة المكانية: تسلسل جديد(ولا مكاني) من المواد” يستمكن” بشكل تلقائي من قبل الدماغ في أطار أن المواد المبكرة من التسلسل تصنف عقلياً نحو اليسار بينما تصنف المواد اللاحقة نحو اليمين.
وتسري هذه الملاحظة على الأحرف والأرقام والألوان والكلمات ولكنها مثلت مفاجأة لإن الذاكرة المكانية وغير المكانية العاملة درستا بشكل منفصل. إعتقدنا أن الدماغ البشري يولد تلقائياً “لوحة عقلية بيضاء” عند الحاجة لاستظهار تسلسلات مادة جديدة بحيث “تكتب عقلياً” هذه المواد للاستشارة اللاحقة.
تساءل جيدا وزملائه عن مصدر التوجه المنتظم من اليسار إلى اليمين للوحة العقلية البيضاء المجازية.
حضر المشاركون في الدراسة الآنفة الذكر من ثقافات غربية وتبادر لذهني أن إتجاه القراءة سيكون أحد التفسيرات المرشحة.
وبالفعل فإن القراءة من اليسار إلى اليمين هي عملية مشتركة بين أولئك المشاركين. قمنا في محاولة لتحري الدور المكون المحتمل لإتجاه القراءة بتعيين ثلاثة مجموعات من المشاركين: غربيين يقرأون من اليسار إلى اليمين وعرب أحادي اللغة يقرأون من اليمين إلى اليسار وعرب أميين أحادي اللغة.
تم إختبار المشاركين في مهمة للذاكرة العاملة ذات الترتيب التسلسلي وطلب منهم حفظ ترتيبات اعتباطية لبقع ملونة. ومن أجل اختبار التدخل المكاني المحتمل قارنا معايير الأداء (السرعة والدقة) لإجابات اليسار واليمين خلال إستعادة مواد ذات لون معين من هذه التسلسلات. كانت النتائج حاسمة. قمنا أولاً بتكرير العمل السابق لمجموعة القراء الغربيين مع مواد ملونة مبكرة من التسلسل حيث كانت الاستجابة أسرع لدى المستجيبين من اليسار أكثر من اليمين بينما كانت إجابات اليمين أسرع للمواد اللاحقة في التسلسل. يشير نمط الإستجابة هذا إلى رسم خريطة من اليسار إلى اليمين للمواد المنظمة تسلسلياً على اللوحة العقلية البيضاء. أظهر القراء الناطقين بالعربية النمط المعكوس: رسمت المواد الأولى في التسلسل نحو اليمين بينما توجهت المواد اللاحقة بشكل متزايد نحو اليسار. وأخيراً لم يظهر أي ترميز مكاني منظم لدى الأميين.
تظهر هذه الدراسة إذاً تأثير مباشر لاتجاه القراءة على حجر أساس رئيسي في المعرفة البشرية ألا وهي مقدرتنا على التنظيم المتسلسل. ولذا تشكل الثقافة حرفياً أفكارنا. يجب أن يتابع البحث مستقبلاً إستكشاف التأثير الثقافي عبر قواعد بناء أخرى من المعرفة البشرية وكيفية إرتباط مثل ذلك التأثير على الفروق الثقافية على السلوك والفكر العالمي. يعتبر هذا البحث قفزة كبيرة تميزه عن الآليات الأساسية مثل ذلك النظام المتسلسل لعادات وإعتقادات وتقاليد الفرد. نأمل أن تساهم الأبحاث القادمة في تفهم أفضل لاسباب إعتناق أعضاء الثقافات المتنوعة رؤى مختلفة حول مظاهر حساسة من الحياة والمجتمع.

*باحث في مركز الباسك للغة والدماغ والمعرفة – اسبانيا.

المصدر:
https://mappingignorance.org/2018/09/24/culture-literally-shapes-our-thoughts/

حول شجون عربية

تفقد أيضاً

الإستراتيجية الأميركية لفرض صفقة القرن!

بقلم: نصار إبراهيم* — لنشتم دونالد ترامب كما نشاء… لنسخر منه… لنتحدث عن مأزق أميركا …

بحر الأيام

بقلنم: فاتن — كيف يمكن إيقافُ شَج روحك بسكين خفية؟ كيف يُمكن إيقاف الألم الذي …

الأردن في عين عاصفة “صفقة القرن”

بقلم: نصار إبراهيم* — المطلوب: تصفية الأردن لكي يتم تشريع تصفية قضية فلسطين. المتابع بتأني …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.