الرئيسية / ترجمات / كيف أساءت مؤسسة السياسة الخارجية الأميركية فهم الصين؟
بوتين وشي
بوتين وشي

كيف أساءت مؤسسة السياسة الخارجية الأميركية فهم الصين؟

كتب الباحث جيمس كوران مقالة طويلة في موقع “ذا ناشيونال انترست” الأميركي تناول فيها العلاقات الأميركية – الصينية ومخاطر نشوب حرب باردة بين الدولتين. والآتي ترجمة لأبرز ما في المقالة:

بدأت الصين بتأكيد رؤيتها الشاملة الخاصة لعالم جديد. وفي حديثه في المؤتمر التاسع عشر للحزب الشيوعي في تشرين الأول – أكتوبر الماضي، قدم الرئيس شي جينبينغ نظام بلاده السلطوي “كخيار جديد لدول أخرى” يمثل “الحكمة الصينية والنهج الصيني لحل مشاكل البشرية”.

عندما أدى الرئيس دونالد ترامب اليمين القانونية، قالت صحيفة الشعب اليومية الصينية في افتتاحيتها إن “النمط الغربي للديمقراطية كان سلطة معترف بها في التاريخ لقيادة التنمية الاجتماعية. لكنه الآن قد وصل إلى نهايته”.

هذا النوع من الخطاب، على الرغم من كونه مفجعاً، هو سمة مميزة لما يسميه البعض شكلاً براغماتياً من الاستبداد الصيني.

ويمكن أيضاً رؤية نداء الرئيس شي إلى تراث كارل ماركس في هذه الشروط. كانت الحملة في الصين للاحتفال بذكرى مئتي سنة لميلاد الفيلسوف الألماني موجهة مباشرة من القمة. لم يثنِ شي على مخاطر الاستغلال الرأسمالي أو الصراع الطبقي، بل استخدم حياة ماركس وعمله كموشور تستطيع الصين من خلاله مقاومة بلطجة الإمبرياليين الغربيين واستعادة عظمتها السابقة. تضمنت الاحتفالات برنامجًا خاصًا لضمان وصول الرسالة إلى الصينيين الأصغر سنًا.

سيكون من الخطأ، إذن، إجبار العلاقة الأميركية – الصينية الحالية على الدخول في نزعة حرب باردة أنيقة.  أولاً: لأن مفهوم “الغرب” في الخطاب الصيني غالباً ما ينشر بشكل فضفاض: كما لاحظت رنا ميتر فهو يمكن استخدامه ليهاجم “الليبرالية والإصلاح الدستوري ولكن ليس الماركسية أو الرأسمالية الصناعية”. ثانياً، لا يعني الرئيس شي بالضرورة تصدير “نموذج الصين” أو “حل الصين”. وإذ رأى الزعماء السوفيات في الحفاظ على اتحاد الجمهوريات الاشتراكية السوفياتية كواجب سامٍ لجميع الأحزاب الشيوعية وأنصارها في جميع أنحاء العالم، لكن شي يقدم نموذج الصين كمثال “للبلدان والأمم الأخرى التي ترغب في تسريع تنميتها مع الحفاظ على استقلالها”. حجته هي أن الصين تضيء طريقًا جديدًا للتحديث، ولكن لم يتضح بعد إذا كانت الصين تقود فعلاً هذا العالم الجديد أو تقف منعزلة كمثال للبلدان النامية.

ومع ذلك، إذا كان أحد يريد إجراء مقارنة الحرب الباردة هذه، ينبغي أن يقال إن الصين لديها مطالبات أكثر من الاتحاد السوفياتي لتكون منافسة أيديولوجية للولايات المتحدة. فهي تزعم بفخر بخمسة آلاف من التاريخ المتواصل، مع التركيز بشكل خاص على مائة عام من الإذلال الذي عانت منه على أيدي الغرب من منتصف القرن التاسع عشر.

في ذلك اليوم، الذي أقسم فيه الرئيس شي اليمين كرئيس في عام 2012، قام هو وفريق القيادة الجديدة بلبس بعض الملابس الحزينة، وقام بزيارة تم الترويج لها كثيراً إلى المتحف الوطني في الصين، جاعلاً منها نقطة خاصة من جعل العرض الدائم يحكي قصة “الطريق إلى تجديد” البلاد.

وقد تحدث شي بعد زيارته معلناً أن “الأمة الصينية عانت مشقة وتضحيات غير عادية في تاريخ العالم الحديث، لكن شعبها لم يستسلم وكافح بلا توقف، وسيطر في النهاية على مصيره”.

لقد تم دق الكثير من ناقوس الخطر في الولايات المتحدة وبلدان أخرى حليفة لأميركا في آسيا حول البعد الأيديولوجي لصعود الصين الآتي من حقيقة أن هذه الثقة في الخطاب ونشر قومية صينية أكثر تشدداً يترافقان مع مجموعة من العلامات الداخلية والخارجية لازدياد قوة الصين في الداخل والخارج.

في شباط – فبراير الماضي، أعاد شي صياغة الدستور الوطني لإلغاء مدة الفترة الرئاسية. في الآونة الأخيرة، لم يتم فقط نشر صواريخ كروز مضادة للسفن أو صواريخ أرض – جو في بحر الصين الجنوبي، ولكن تم أيضاً إرسال القاذفات إلى هناك: فقد قامت الصين بكل الخطوات التي قال شي في البيت الأبيض في أيلول – سبتمبر 2015 أنه لن يتخذها. وتريد الصين أيضاً أن تكون أول دولة تهبط على الجانب البعيد من القمر.

ففي الوقت الذي بدأت فيه الصين في نشر أجنحتها الاستراتيجية والجيو-الاقتصادية، بدأ اتجاه “أميركا أولاً” في رئاسة ترامب يتشدد. ومهما كانت القيود المفروضة من قبل ما يسمى بـ”البالغين في الغرفة” خلال السنتين الأوليين من ولاية ترامب، فإن التغييرات في فريق الأمن القومي في البيت الأبيض تعني أن ترامب هو الآن على راحته، وهو رئيس غير مقيّد يفعل ما يشاء على الساحة العالمية. ليس فقط أن ترامب يتأرجح من خلال التحالف الأميركي والنظم التجارية المتعددة الأطراف، بل يتم تضخيم الشعور السائد بالقلق من خلال حقيقة أنه شكاك معلن بالسلام ما بعد الحرب العالمية الثانية. خلافاً لأغلبية أسلافه منذ عام 1945، لم يتذرع ترامب بخطاب الدافع الأميركي التبشيري. في الواقع، إنه يلطف نوعاً من التعب مع كل من الأسطورية والمبالغة العسكرية، وهو شعور استغله في طريقه إلى الرئاسة.

يعود ترامب إلى نسخة سابقة من هذه الأسطورة التي تم تحديدها مع مبدأ مونرو: فكرة أن دور الولايات المتحدة ليس إرسال جيوشها إلى أراضي أخرى أو مساعدة دول أخرى بل الابتعاد عن الاضطرابات الدولية كنموذج ساطع للتعبير عن نقاء الغرض في الفناء الخلفي الخاص بها.

والفرق هو أن ترامب ليس مدفوعاً بالكثير من فضائل العزلة الرائعة ولكن بسبب الاستياء تجاه القادة الأميركيين السابقين الذين – في عينيه- قد خانوا الناس من خلال الانغماس في محاولات مضللة والمغامرة لزرع الديمقراطية في الخارج. فبالنسبة إليه، أصبح عبء الولايات المتحدة في الحرب الباردة وفترة ما بعد الحرب الباردة مشروعاً خيرياً. ومع ذلك، فإن القضية هو أن ترامب الذي يريد أن يجعل “أميركا عظيمة مرة أخرى”، يعتقد أن على أن واشنطن أن تحصل على طريقها الخاص في العالم ومن خلال قيامها بذلك، يتمكن من إعادة تأسيس القيادة العالمية للولايات المتحدة. وبهذا المعنى، يمثل الرئيس ترامب اختلافاً في الأسلوب بدلاً من كونه انفصالاً نظيفاً عن الأيديولوجية الاستثنائية الأميركية.

غير أن ترامب يتعرض لانتقادات أيضاً بسبب تهميشه “النظام الدولي الليبرالي”، الذي يشكل، منذ أن أنشأته الولايات المتحدة وقادته خلال معظم فترة ما بعد الحرب العالمية الثانية، بمثابة تهمة له بتقويض فكرة الولايات المتحدة نفسها. فدحرجة السياسة الخارجية العظيمة في الولايات المتحدة تتلخص في توجيه الرئيس إلى ما يرونه من تشظٍ للروح الأميركية. وقد كتب نائب وزير الخارجية الأميركي بوب زوليك: “في أغلب الأحيان،  كانت القومية الأميركية والأممية الأميركية في توازٍ وليس في نزاع، وهذا المزيج قد خلق قيادة أميركا العالمية الأحادية”.

وعلى نحو مماثل، رأى كبير مستشاري السياسة الخارجية السابق لهيلاري كلينتون، جيك سوليفان، أن المهمة اليوم هي كيف نقنع الشعب أن القومية المبدئية لا تتناقض مع الأممية”.

في ضوء ذلك، فإن ترامب يدق وتداً في جوهر البلد ذاته. إن مثل هذا الوضع مثير للقلق إلى حد كبير بالنسبة إلى النخبة التي تغذيها معتقدات عميقة في تفوق الولايات المتحدة. لا عجب أن نرى أرفف المكتبات الأميركية مليئة بالكتب التي تحاول تشخيص أسباب هذه الأزمة الأيديولوجية.

يضاف إلى هذا الإحساس بالانحراف التصور في واشنطن وخارجها أن الصين، عبر إنشاء بنية بنك الاستثمار الآسيوي وفتح “مبادرة الحزام والطريق”، عازمة على استبدال هذا النظام بنظام جديد من تلقاء نفسها. في أواخر العام الماضي، كان ترشيح إستراتيجية الأمن القومي للولايات المتحدة للصين قوة “تحريفية” كجزء من الرد على هذا التوجّه في طموح بكين. في الآونة الأخيرة، سبّب خطاب نائب الرئيس مايك بينس حول سياسة الولايات المتحدة تجاه الصين في معهد هدسون في تشرين الأول – أكتوبر 2018، وتصريحاته المباشرة حول سلوك الصين الاستراتيجي والاقتصادي خلال تنقله الأخير عبر آسيا، سببت تعليقات عديدة هنا وفي الخارج حول نذير بدء حرب باردة جديدة بقيادة الولايات المتحدة، أو “الحرب الباردة 2.0″، ضد الصين.

وهكذا، لو لم يتجاهل القوميون الصينيون نصيحة جورج مارشال فقط وشرعوا في حملة عسكرية طموحة كهذه، أو لو تم استخدام المساعدات الأميركية بشكل أفضل من قبل قوات شيانغ، لما كانت الصين قد خسرت. وفي جنوب فيتنام، ربما كانت قد انتصرت أميركا بشكل جيد فقط لو كان من الممكن إيجاد زعيم محلي مناسب لإقامة الديمقراطية التي رأى الأميركيون أنه يمكنها أن تتجذر هناك، أو لو أعطي الجنرالات أعداداً كافية من القوات ولم يتم إحباطهم من قبل الرؤساء الوديعين في واشنطن. وبالمثل، في العراق، ربما كانت الولايات المتحدة لتكون في وضع يمكنها من نشر ملاذ ديمقراطي في بغداد فقط لو كان التخطيط للمرحلة التالية للصراع أكثر شمولاً.

وبالتالي، فإن صعود الصين يقدم هذه الأساطير القومية الأميركية بتحدٍ مختلف تمامًا. ما الذي يعنيه بالنسبة لتقاليد وثقافة الأسبقية الأميركية الراسخة؟ من الصعب رؤية رئيس أميركي أو مستشار للأمن القومي الأميركي يطور استراتيجية لاستيعاب القوة الصينية. ويرجع ذلك جزئياً إلى أنه سيكون من الصعب للغاية على الأميركيين التخلي عن شعورهم بأنهم قد انحرفوا عن التدبير الخاص في الشؤون العالمية. هم ببساطة لا يستطيعون تصور أنفسهم باعتبارهم “أمة عادية”.

لاحظ  – على سبيل المثال – أن وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، الذي تعهد في خطاب أخير له إلى الهيئة الدبلوماسية الأميركية باستعادة “غرور” وزارته، وهو موقف قال إنه يأتي من الثقة بـ”صواب أميركا الأساسي”، وكذلك من العدوانية الآتية “من المعرفة الصالحة بأن قضيتنا هي قضية مميزة وأقيمت على مبادئ أميركا الجوهرية”.

ومرة أخرى، يجدر التأكيد على أن هذا ليس ضجة خطابية. فبومبيو يعني ما يقوله. وفي حديثه إلى لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ في أواخر تموز – يوليو الماضي، أشار إلى ازدياد التحركات في الدول الحليفة لمنع التدخل في شؤونها الداخلية من قبل الحكومة الصينية. وفي معرض تعليقه على التحركات التي اتخذتها الولايات المتحدة من خلال قانون تحديث مراجعة مخاطر الاستثمار الأجنبي، أشار بومبيو إلى “أننا بدأنا في شن هذا الرد الشامل على الصين، وأعتقد أنه سيحدث ما حدث تاريخياً، أي سيسمح لأميركا بأن تسود”.

ومع ذلك، فإن رفض أميركا لمؤسسة السياسة الخارجية في الانتخابات الرئاسية الأخيرة يعود في جزء منه إلى الشعور بالخيانة بأنه تم بيع السياسة العامة خلال العقود الماضية من قبل هذه الأنواع من المثالية الطموحة -على وجه التحديد- التي استحضرها بومبيو. والواقع أن العديد من الأميركيين الذين شكلوا العمود الفقري العسكري للنضال في الحرب الباردة قد سحبوا موافقتهم على هذا النوع من السياسة الخارجية. وقد أعربوا عن بعض الإحباط من الوعود العظيمة التي قطعتها نخب واشنطن: أنهم كانوا يشهدون “نهاية التاريخ” مع انهيار الشيوعية في أوروبا الشرقية؛ وأن الصين قد تصبح في نهاية المطاف ديمقراطية؛ أو أن أفغانستان والعراق ستصبحان أعمدة “حرية جيفرسون” في الشرق الأوسط.

وكتب إيلي راتنر في مكان آخر ملاحظاً أنه على الرغم من التنافس بين الولايات المتحدة والصين على “قلب وروح” هذا القرن، فإن “واشنطن والشعب الأميركي لا يزالان يتعين عليهما مواجهة هذا الواقع بأي طريقة ذات معنى”.

ويختم الكاتب بأنه يجب بالتأكيد النظر نظرة ثاقبة ونقدية إلى كيف أثرّت أساطير القومية الأميركية على مسار السياسة الأميركية – الصينية منذ عام 1949.

*جيمس كوران هو أستاذ التاريخ الحديث في جامعة سيدني وزميل غير مقيم في معهد لوي. وهو مؤلف كتاب “عن القتال مع أميركا: لماذا قول “لا” لأميركا لن يكسر التحالف” (2016)، وكتاب “الغضب غير المقد: ويتلام ونيكسون في الحرب” (2015).

ترجمة: الميادين نت

حول شجون عربية

تفقد أيضاً

تغيرات القوة الدولية تاريخياً وسياسيا في عالم البحر المتوسط

بقلم: عبد اللطيف مشرف باحث وأكاديمي مصري خاص بمجلة “شجون عربية” – في 20 كانون …

تكريس مفهوم الحكامة الجيدة كرافعة لتحديث وتنمية الإدارة العمومية: التجربة المغربية نموذجا

د.ة إنصاف حسن سركالي أستاذة مساعدة متعاقدة تخصص القانون العام والعلوم السياسية بجامعة شقراء المملكة …

ترامب يصعد الخلاف مع أعضاء الكونغرس ويحرمهم من السفر

قررت الإدارة الأمريكية حرمان أعضاء الكونغرس من السفر بواسطة الطائرات الحكومية بسبب الإغلاق الحكومي المستمر …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.