الرئيسية / منوعات / الحبوب الكاملة قد تساعد في الوقاية من سرطان الكبد
الحبوب الكاملة
الحبوب الكاملة قد تساعد في الوقاية من سرطان الكبد

الحبوب الكاملة قد تساعد في الوقاية من سرطان الكبد

(رويترز) – تشير دراسة أميركية جديدة إلى أن اتباع نظام غذائي يتضمن كميات كبيرة من الحبوب الكاملة قد تكون له منفعة جديدة تتمثل في تراجع خطر الإصابة بسرطان الكبد.

وخلص تحليل لبيانات أكثر من 125 ألف رجل وامرأة على مدى 24 عاما تقريبا إلى أن من تناولوا كميات أكبر من الحبوب الكاملة تراجعت احتمالات إصابتهم بسرطان الكبد بواقع نحو 40 في المئة مقارنة بمن تناولوا كميات أقل.

وأشار الباحثون في دورية (جاما نتوورك أوبن) إلى أن مجموعة الدراسة شملت 141 حالة فحسب من سرطان الكبد ومن ثم فمن الضروري تحديد السبب وراء لماذا توفر الحبوب الكاملة الحماية.

وقال شويهونغ تشانغ كبير الباحثين، وهو طبيب في كلية الطب في جامعة هارفارد ويعمل في مستشفى النساء في بوسطن، إنه رغم أن سرطان الكبد نادر نسبيا في الولايات المتحدة فإنه مميت.

وقال لخدمة رويترز هيلث ”الأعداد المنخفضة لحالات الإصابة ترجع بشكل أساسي إلى انخفاض معدلات الإصابة بسرطان الكبد في الولايات المتحدة (أقل من خمسة من كل 100 ألف فرد) رغم أن وتيرة الإصابة تتسارع في العقود الأخيرة“.

وأضاف ”كما هو متوقع لم نوثق سوى 200 حالة (إصابة بسرطان الكبد) رغم العينة الكبيرة وفترات المتابعة على المدى البعيد“.

وقال تشانغ في رسالة بالبريد الإلكتروني ”ارتبط استهلاك الحبوب الكاملة والألياف الغذائية، وخاصة الحبوب الغنية بالألياف بانخفاض فرص الإصابة بالسمنة والسكري من النوع الثاني ومرض الكبد الدهني غير الكحولي وهي عوامل تزيد احتمالات الإصابة بسرطان الكبد“.

حول شجون عربية

تفقد أيضاً

عن رواية “مريم- مريام” للأسير كميل أبو حنيش

بقلم: الشاعر والكاتب الفلسطيني فراس عمر | في نسيج روائي متشابك ومفتوح ومعقد يبني كميل …

"صفقة القرن" ومؤتمر البحرين

لماذا واشنطن وطهران واقعتان في مأزق؟

بقلم: سيد حسين موسويان* – ترجمة: د. هيثم مزاحم | بذلت جهود كبيرة لمحاولة ترتيب …

“واشنطن بوست”: خطأ ترامب في سوريا لا يمكن إصلاحه

ترجمة: د. هيثم مزاحم | قالت صحيفة “واشنطن بوست” الأميركية في افتتاحية لمجلس تحريرها بعنوان …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.