الرئيسية / ترجمات / انتقاد ترامب يحرم صحافية من جائزة للمرأة
انتقاد ترامب يحرم صحافية من جائزة للمرأة

انتقاد ترامب يحرم صحافية من جائزة للمرأة

نشر موقع مجلة “فورين بوليسي” تقريرا، يقول فيه أن البيت الأبيض ألغى حفلا لتقديم جائزة للمرأة الشجاعة بعدما تبين أن المرأة المرشحة لتسلمها هذه العام كانت ناقدة للرئيس دونالد ترامب.

ويشير التقرير، إلى أن الصحافية الفنلندية جيسكا آرو واجهت خلال عملها في الصحافة الاستقصائية التهديد بالموت والتحرش بسبب كشفها عن الدعاية الروسية قبل مدة طويلة من الانتخابات الرئاسية الأمريكية التي جلبت الرئيس ترامب إلى البيت الأبيض عام 2016.

وتقول المجلة إن وزارة الخارجية أخبرت آرو في كانون الثاني/ يناير، أنها ستكرم بجائزة المرأة العالمية الشجاعة، التي سيقدمها لها شخصيا في واشنطن وزير الخارجية مايك بومبيو، إلا أن الوزارة قررت وبعد أسابيع إلغاء هذا العرض، وتعلعل متحدث باسم الخارجية الأمريكية بأن القرار جاء بسبب “خطأ مؤسف” يتعلق بآرو.

ويستدرك التقرير بأن مسؤولين أمريكيين مطلعين على النقاشات داخل الوزارة قدموا رواية أخرى، وتحدثوا عن قرار إلغاء الجائزة بعدما بحثت الوزارة في المواد التي وضعتها آرو ووجدوا أنها انتقدت بشكل دائم الرئيس ترامب.

وتنقل المجلة عن مصدر دبلوماسي مطلع على النقاشات، قوله: “خلقت عاصفة جدل بسبب طردها دون مبرر من قائمة المرشحات”، وأضاف المصدر: “كان بالتأكيد قرارا خاطئا على المستويات كلها.. لا علاقة له بعملها”.

ويورد التقرير نقلا عن متحدث باسم الخارجية، قوله إنه جرى “إخطارها بالخطأ”، مشيرا إلى أنها كانت من بين اللاتي تم اختيارهن للجائزة، وقد جاء الخطأ بسبب ما قال المتحدث إنه “سوء في التواصل بين المرشحات وسفاراتنا”، وقال المتحدث باسم الخارجية: “نأسف للخطأ، ونحن نقدر إنجازات آرو بصفتها صحافية، التي كانت الأساس التي قدمت السفارة في هلسنكي اسمها”.

وتذكر المجلة أن آرو حصلت على رسالة رسمية تخبرها بموعد حفل تسلم الجائزة من مسؤول البروتوكول في وزارة الخارجية، وليس من السفارة الأمريكية، وهي رسالة مؤرخة في 12 شباط/ فبراير، لافتة إلى أنه لا يوجد ما يشير إلى أن القرار اتخذه وزير الخارجية أو من البيت الأبيض.

وأشار مسؤولون تحدثوا إلى “فورين بوليسي” إلى أن القرار ربما اتخذه مسؤولون من الدرجة الثانية، عبروا عن مخاوفهم من منظر بومبيو وهو يعطي جائزة لناقدة شديدة لإدارة الرئيس ترامب، وقال المسؤولون الذين تحدثت معهم المجلة إن الحادثة تظهر المدى الذي أصبح فيه العاملون في الخدمات الخارجية متقلبين وفزعين من مخاطر التعامل مع أي صوت ناقد للرئيس المعروف بحساسيته.

ويلفت التقرير إلى أن إدارة ترامب منعت تعيين الخبراء الجمهوريين المعروفين في مجال السياسة الخارجية؛ لأنهم شجبوا الرئيس في أثناء حملته الانتخابية عام 2016، مشيرا إلى أن ترامب سحب في العام الماضي “عدم الممانعة” الذي كان لدى مدير وكالة الاستخبارات المركزية “سي آي إيه” السابق جون برينان؛ لأنه سخر وبشكل منتظم من الرئيس، وهدد بعمل الشيء ذاته مع مسؤولي الأمن القومي السابق إن فعلوا ما فعله برينان.

وتعلق المجلة قائلة إن هذا الأمر خلق في عقول بعض الدبلوماسيين مناخا من الرقابة الذاتية في التعامل مع نقاد الإدارة في الخارج، وحتى دون إثارة المسؤولين البارزين الموضوع.

وينقل التقرير عن آرو، قولها إنها فوجئت بقرار إلغاء الجائزة والرحلة إلى الولايات المتحدة، وأضافت في تصريحات لها: “عندما تلقيت قرار الإلغاء بشكل مفاجئ شعرت بالرعب والصدمة.. الحقيقة هي أن أي قرار سياسي أو نزق رئاسي يوجه اختيارات الدبلوماسيين الأمريكيين الكبار حول من ذكر عمله في مجال حقوق الإنسان ومن لم يذكر أمر مخيف”.

وتنوه المجلة إلى أن آرو مشاركة ناشطة على “تويتر”، وتم اختيارها للجائزة نظرا للدور الاستقصائي الذي قامت به في الكشف عن الذباب الإلكتروني الروسي، بالإضافة إلى أنها تقوم بدحض عمليات التضليل الإعلامي المنتشرة على الإنترنت والتعليقات التي تنتشر عبر الوسائل الإعلامية الرسمية، والتدخل الروسي في الخروج البريطاني من الاتحاد الأوروبي “بريكسيت”، والانتخابات الأمريكية التي يحقق فيها المحقق الخاص روبرت مولر.

ويشير التقرير إلى أنها عادة ما تنشر تغريدات ناقدة للرئيس ترامب وخطابه المعادي للإعلام، وساعدت في تنظيم تظاهرة ضد الرئيس في أثناء القمة التي عقدت في العاصمة هلسنكي، صيف العام الماضي بين ترامب ونظيره الروسي فلاديمير بوتين.

وتورد المجلة نقلا عن آرو، قولها: “استخدم (تويتر) لتبادل الأفكار والتشارك في المعلومات بحرية”، وأضافت: “أجد فكرة متابعة المسؤولين الأمريكيين حسابي على (تويتر) وتسييس ما أكتبه بحرية مثيرة للقلق”.

ويكشف التقرير عن أنه بعدما جرى إخبارها بأنها ستحصل على الجائزة فإنها قامت بتعبئة استمارات وبيانات بناء على طلب المسؤولين، وألغت رحلات مدفوعة الأجر للتحدث في مناسبات للسفر إلى واشنطن، وحضور حفلة توزيع الجوائز في 7 آذار/ مارس، مشيرا إلى أن وزارة الخارجية أرسلت لها دعوة رسمية وطلبت منها تأكيد حضورها، وأرفقت الدعوة ببرنامج كامل يتضمن لقاءات وزيارات لأهم الصحف الأمريكية والجامعات المهمة في البلاد.

وتلفت المجلة إلى أن وزارة الخارجية تعقد الحفل منذ عام 2007، فيتم الاحتفاء بالنساء اللاتي “أظهرن شجاعة استثنائية وقيادة في الدفاع عن السلام والعدالة وحقوق الإنسان، والمساواة بين الجنسين، وتقوية المرأة، على حساب السلامة الشخصية والتضحية”.

وبحسب التقرير، فإنه كان بين الفائزات لهذا العام البنغلاديشية راضية سلطانة، وناو كناو باو من ميانمار، ومؤمنة حسين درار من جيبوتي، وماجدة جبران جرجي من مصر، والعقيد خالد خلف حنا من الأردن، والأخت أورلا تريسي من إيرلندا، وأوليفرا لاكتيش من مونتنغرو، وفلو دي ماريا فيغا زباتا من بيرو، ومارينا دي ليفيرا من سيريلانكا، وآنا أليوس هينغا من تنزانيا.

وتبين المجلة أن آرو كشفت في عام 2014 عن حملة تضليل إعلامي روسي مع أدلة عن دور للدولة فيها، وتعرضت بعد نشرها نتائج التحقيق لهجمات من القوميين الروس والمؤسسات الإعلامية المؤيدة لروسيا في فنلندا، وتعرضت لحملة تشهير، واتهمت بالعمالة للغرب وتجارة المخدرات، وتلقت تهديدات بالقتل، لافتة إلى أنها منحت في عام 2016 جائزة الصحافة الكبرى في فنلندا، ورفعت في عام 2018 دعوى قضائية ناجحة ضد موقع “أم في- ليهتي” المؤيد لروسيا في فنلندا، بعد نشره معلومات مضللة عنها.

وتختم “فورين بوليسي” تقريرها بالإشارة إلى أن آرو قدمت في نهاية الشهر الماضي رسالة عبر محاميها إلى السفارة الأمريكية، تطلب توضيحا لسبب سحب الجائزة منها في اللحظة الأخيرة، وتتساءل عمن اتخذ القرار.

المصدر: عربي 21

حول شجون عربية

تفقد أيضاً

هؤلاء هم المرشحون لخلافة جون بولتون

ذكرت صحيفة “نيويورك تايمز” 13 اسماً لمرشحين محتملين لمنصب مستشار الأمن القومي الأميركي خلفاً لجون …

كاتب “ضيعة ضايعة” يرد على ادعاءات حداقي باختراعه لشخصية “أبو شملة”

ردّ الدكتور ممدوح حمادة، كاتب المسلسل الكوميدي الشهير، ضيعة ضايعة، على تصريحات الممثل محمد حداقي، …

فاينانشيل تايمز: بوتين يضع يده على أهم مناجم الفوسفات في سوريا

نشرت صحيفة “فايننشال تايمز” البريطانية تقريراً تحت عنوان: “موسكو تحصل على غنائم الحرب من سوريا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.