الرئيسية / أخبار / محاولات لتهدئة التوتر بين موظفي الأمم المتحدة و”حماس”
محاولات لتهدئة التوتر بين موظفي الأمم المتحدة و"حماس"

محاولات لتهدئة التوتر بين موظفي الأمم المتحدة و”حماس”

كتبت ياسمين رشيد — عقد يوم 6 آذار/مارس 2019 اجتماع في غزة بين جيمي ماكغولدريك منسق الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية للأراضي الفلسطينية المحتلة ونائب المنسق الأممي لعملية السلام في الشرق الأوسط، وبين قياديي حركة المقاومة الإسلامية (حماس) اللواء توفيق أبو نعيم مدير عام قوى الأمن الداخلي في القطاع, ود. محمد دبابش مدير جهاز المخابرات العامة في غزة.
ولا تزال مضامين الاجتماع في طي الكتمان لكن المسؤولين في منظمات الإغاثة الإنسانية في قطاع غزة يعتقدون أن الاجتماع تناول موضوع تسوية أوضاع موظفي المنظمات الدولية في القطاع.
ويبدو أن هذا التقدير صحيح خاصة على ضوء الخلافات والمضايقات الكثيرة التي كان يقول بعض موظفي المنظمات الإنسانية الدولية أنهم تعرضوا لها من قبل سلطات حماس. وكما تم النشر مرات عديدة مؤخراً فموظفو هذه المنظمات يدّعون أن الجهات الأمنية في القطاع تسيء التعامل معهم وتقوم بالتنكيل بهم.
ومن بين الإجراءات التي تقوم بها الأجهزة الأمنية لحماس – على حد زعم هؤلاء الموظفين – الاعتقال والإعاقة بذرائع مختلفة بل وتفتيش أمتعتهم وكذلك التوجه الى المكاتب الإدارية التابعة للمنظمات بالطلب كي توافيها بالبيانات الشخصية الخاصة بالموظفين كقيمة راتبهم إضافة الى البيانات الخاصة بالمتبرعين لها.
وكما هو معروف فإن قطاع غزة يعاني منذ سنين أزمة إنسانية حادة تزداد سوءاً يوماً بعد يوم.
والجدير ذكره أن تواجد المتطوعين الذين يقدّمون المساعدة لسكان القطاع انما هو أمر ضروري من نواحي كثيرة. لكن التعامل السيء للسلطات في غزة قد يُسبب ضعفاً في دافعية المتطوعين لمواصلة قدومهم الى القطاع من أجل مساعدة المواطنين.

حول شجون عربية

تفقد أيضاً

عاشقو اللغة العربيّة يحتفلون بيومها

دمشق – عامر فؤاد عامر – عندما تتجاوزُ مسألةُ اللغة مهمّتها كوسيلةٍ للتخاطب، وتصبح رمزاً …

موزامبيق: عدد قتلى الإعصار والفيضانات قد يتجاوز الألف

رويترز – قال رئيس موزامبيق فيليب نيوسي اليوم الاثنين إن عدد قتلى الإعصار “إيداي” والفيضانات …

برنامج إيران الصاروخي

واشنطن: برنامج إيران الصاروخي يزعزع الاستقرار في الشرق الأوسط

جنيف (رويترز) – قالت مسؤولة أميركية كبيرة في مجال الحد من التسلح يوم الثلاثاء إن …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.