تعويذة

الغوطة الشرقية
Spread the love

بقلم: نسيم الرحبي —

1

_ غرَّب باتجاه المواسي هسَّاً ..

وعينايَ متعبتين..

هاهيَ أغاني الصلب .. جزاعةَ الروح ..

رغبتي بالتناسي ..

أتذكرُ التلال والمهدَ واللحد ..

ونشيدُ الفقراء المنسرحينَ ليلاً ..

تحتَ قمرتي الصمت،

وحاشيةَ الوجوه المجنونة .

2

_نجمةٌ من خصبِ الروح ..

هاهيَ تنتشي ..

ونجمةٌ من قلادةِ الصدر ..

إني أعيشُ لنجمةِ الوجهِ المتعب ..

ها أنا في فسحةِ الجبال العالية ..

أبيحُ سراً لكلِّ القلوبِ بالحب .

3

من غوطةِ الجسدِ والنخيل ..

أجالسُ نهرَ المكان ..

وأفطِّن الجفون للحلم القادِم ..

إنها اليقظات ..

وسادةُ التعب ..

رقيبُ الهمس ..

بالأبيضِ والأسود ..

يصارحونَ نشوةَ الوحشَات ..

حينَ أطاردُ كومات الكحلِ المهزومةِ .

إني آتٍ إليك ..

آتيه في تعويذةِ التعبِ قليلاً ..

وأضرِبُ وسادة الراحةِ بالراحة ..

وأتغطى بسعفاتِ العُريِّ المنهوبة ..

بجسد الصحراء ..

ها أنا .. وها أنت .

نسيم الرحبي كاتبة وإعلامية سورية.

نسيم الرحبي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.