الرئيسية / ثقافة / فرزين سوري: هناك انتشار لأدب الخيال العلمي في إيران
فرزين سوري
الكاتب الإيراني فرزين سوري

فرزين سوري: هناك انتشار لأدب الخيال العلمي في إيران

في ما يلي ملخص حوار أداره أحد أعضاء الجمعية المصرية لأدب الخيال العلمي، د. عماد الدين عيشة، مع رئيس تحرير مجلة الخيال العلمي الايرانية “سفيد” 3feed، فرزين سوري، وساهم في الترجمة أحمد صلاح المهدي.

عماد الدين عيشة: عزيزي فرزين، أولاً، أخبرني بشيء عن نفسك. اسمك الكامل؟ ما هو مؤهلك الدراسي، أين ترعرعت؟ ما الذي جذبك إلى الخيال العلمي من البداية؟ هل المقابل المالي مجزي؟
فرزين سوري: اسمي الكامل هو فرزين سوري، وسوري بالفارسية تعني الاحتفال. وفرزين هو اسم فارسي قديم يعني “فارس”. ولدت عام 1991 في الأهواز وانتقلت إلى طهران بعد سنوات عدة. لقد نشأت في إيران طوال معظم سنوات حياتي، وقضيت ثلاث سنوات في هولندا مع عائلتي التي تعيش هناك الآن. لكن شغفي كان اللغة الفارسية، لذلك كان علي أن أعود وهذا ما أفعله الآن. درست مادة الإحياء التي ليس لها علاقة بما أقوم به (الحمد لله على ذلك!). منذ أن كنت طفلاً، انجذبت إلى قصص مثل هاري بوتر وأليس في بلاد العجائب. لذلك كان شغفي الأول هو الفنتازيا وليس الخيال العلمي. ولكن مع مرور الوقت، رأيت الإمكانيات المحتملة للكتابة في الخيال العلمي. لذا بدأت أنا وزملائي، كتّاباً ومترجمين، في إصدار “فانزيني” fanzine مجلة معجبين أطلقوا عليها 3feed.ir . وبدأنا نتحدث عن شغفنا هذا وآفاق الخيال العلمي الرائعة التي يمكن فتحها.
لقد بدأنا في كتابة الكتب والمقالات ومحتوى الويب، وأكثر من ذلك بكثير. ولن تصدق ذلك، لقد حققت نتائج جيدة. لسنا أغنياء ولكن أرني كاتباً غنياً في الشرق الأوسط. إلا أننا كنا ـ لحسن الحظ ـ نعرف ما أقحمنا أنفسنا فيه!.
أستمتع حقًا بقراءة الخيال العلمي. الموجة الجديدة من الكتاب مذهلة. كتاباتهم رائعة، مستوحاة في الغالب من تراثنا الأدبي المشترك للثقافة الفارسية / الإسلامية / العربية. لسوء الحظ، أن الخيال العلمي في اللغة الفارسية هو شيء جديد نسبياً ولم يبذل الكثير من أجل ترجمته إلى اللغة الإنجليزية. لكننا هنا لتغيير ذلك! إذا حالفنا الحظ.
كاتبايّ المفضلان باللغة الإنجليزية هما فيليب ك. ديك وألفريد بستر، وقد ترجمت قصص لكليهما إلى اللغة الفارسية. أنا أيضاً أحب ستانيسلاف ليم.

شجون عربية: هل أعمال الخيال العلمي المتوفرة في إيران تنتمى عادةً إلى اللغة الإنجليزية، أم أن الإيرانيين تصل إليهم الروايات الخيالية الفرنسية والروسية؟
فرزين سوري: أعتقد أن معظم الناس لا يقرأون الخيال العلمي، ولكنهم يحبون ألعاب الفيديو التي تنتمي إلى هذا اللون أو مشاهدته على التلفزيون. ولكن بالنسبة إلى العدد القليل لقارئي الخيال العلمي، أعتقد أن ستانيسلاف ليم (Stanislaw Lem) معروف جدًا، في الغالب لأن أندريه تاركوفسكي هو مخرج مشهور في إيران. ولكني أعتقد أن معظم أعمال الخيال العلمي الموجودة الآن في إيران تنتمي إلى كتاب أميركيين وبريطانيين، وخاصة عصيموف Asimov وكلارك Clarke وبالارد Ballard يمكنك العثور على بالارد في أي متجر لبيع الكتب في طهران في هذه الأيام.

شجون عربية: هل تحصل على كتبك عبر الإنترنت، أم في محل بيع الكتب المحلي، أم هل تشتريها مستعملة؟ هل يتوفر الخيال العلمي في المكتبات العامة في إيران؟
فرزين سوري: أشتري الكتب عبر الإنترنت، لكن لدي مكتبة كبيرة في منزلي. أنا أستمتع بجمع الكتب النادرة. لكن معظم قراءتي تكون من خلال الكتب الصوتية. من الأسرع بكثير أن نستمع إلى الكتب، خاصة عندما يكون الشخص الذي يقرأها هو الكاتب بنفسه. أعتقد أنني استمعت إلى جوناثان سترانغ والسيد نوريل أربع مرات الآن.
لا يمكنك العثور على الخيال العلمي تحت اسم الخيال العلمي. أعتقد أن اسم الخيال العلمي ليست له وظيفة حقيقية عندما يتعلق الأمر بكتابة القصص. ولكن عندما يتعلق الأمر ببيع الكتب، فإن السوق الغربي قد قبل هذا المصطلح، ولدى القارئ الغربي فكرة واضحة عما يمكن توقعه من كتاب في قسم الخيال العلمي في مكتبة عامة أو متجر بيع كتب. ترسخ هذا المفهوم بعد حملة تسويقية ضخمة طويلة نسبيًا بين الناشرين ووسائل الإعلام. لا شك أن هذا لتسهيل العملية الكاملة لبيع الكتب وكتابتها. هذه الخطوة المهمة جدًا مفقودة في سوق الكتب الإيرانية. وبدلاً من تصنيف الكتب أن الخيال العلمي، والفنتازيا، والجريمة، والرعب، ونصنف الكتب حسب البلد. لذلك، ليس من الغريب الدخول إلى المكتبة والعثور على قسم الأدب الفرنسي أو قسم الأدب الروسي. ثم يجب عليك أن تبذل قصارى جهدك للعثور على شيء من Vargas أو Dard أو Simenon، إلخ.

شجون عربية: حسنًا، دعنا نتحدث الآن عن مجموعتك. ماذا يعني العنوان؟
فرزين سوري: عندما بدأنا “فيد 3” 3feed كانت لدينا ثلاثة صفحات أو أقسام فقط. لذا، كان من الطبيعي أن نسميها 3feed وتركز إحدى “الصفحات” على الأدب، والأخرى على العلوم، والأخرى على كل شيء آخر. ولكن 3feed كانت أيضاً عبارة عن مزحة لأن Sefeed “سيفيد” كما تُقرأ بالفارسية يعني الأبيض. ما نفهمه من اللون الأبيض هو أن كل الموجات الضوئية تتحد سويًا لإنتاج اللون الأبيض. إذن، هو احتفاء بجمع أفكار مختلفة ومعارضة في بعض الأحيان.

شجون عربية: منذ متى تعمل مجموعتك؟ كم عدد أعضائها؟ كم من الوقت استغرق تأسيسها؟
فرزين سوري: لقد بدأنا عملنا منذ 15 عامًا تحت اسم مختلف. في البداية، لم تكن لدينا خريطة طريق أو خطة طويلة الأجل. لم نكن نحرص على كسب المال مما نفعله، ولم نكن نعتقد أن هذا ممكن، لكي أكون صادقاً معك. ولكننا بدأنا بشكلٍ ما بسيط على الرغم من عدم وجود استراتيجية واضحة. مجرد أفكار مبدئية. ترجمنا كتبًا، وعقدنا جلسات ونشرنا مجلات على الانترنت. استمتعنا بعملنا. أعتقد أن أفضل طريقة لوصف ذلك هي أننا كنا “نستمتع بوقتنا” وكان من الممتع حقًّا الترجمة لكاتب تحبه والحديث عن كتب أو ألعاب أو أفلام شاهدتها في هذا الأسبوع مع أشخاص يفهمونك ويشاركونك شغفك. استمر ذلك لمدة 10 سنوات وكان لدينا ما بين 50 إلى 300 عضو نشط وقرابة ألف قارئ يتابع بشغف.
ثم تغيرت استراتيجيتنا منذ 5 سنوات. أردنا أن نجعل هذا عملنا اليومي. قد يبدو الأمر مملًا ولكن تخيل إن كنت جيداً جدًا في أمر تفعله بشغف فلماذا لا تجعله وظيفة؟ لقد أدركنا مغزى المثل القائل: “إذا كنت تحب ما تفعله، فلن تعمل أبدًا يومًا في حياتك”. لذلك، بدأنا في وضع استراتيجية وتنظيم تحركاتنا. بدأنا مع مدونة الويب، التي تضم 20 كاتبًا ولديها ما لا يقل عن 50000 زيارة في الشهر. الآن لدينا مجلة على الورق وخمسة كتب من الخيال العلمي الفارسي Farsi SF في السوق. استغرق الأمر 15 عامًا ونحن نعرف مجموعة كبيرة من القراء والكتاب والمترجمين المتحمسين. الطريقة الوحيدة هي التقدم إلى تلأمام والصعود إلى الأعلى!.

شجون عربية: ما الذي تأمل تحقيقه من خلال المجموعة الخاصة بك على الإنترنت؟ ما هو بيان مهمتكم؟
فرزين سوري: ما نأمله هو أن نفعل ما نستمتع به ونحبه. تبين لي من تجربتي الشخصية مع 3feed أنه إذا قمنا بذلك، فإن هذا سيعجب جمهورنا أيضًا. لا يتوقعون منا أن نصبح مثل BuzzFeed أو GeekFeed هم يريدون منا أن نوفر لهم مجالًا للحديث عن شغفهم. ونحن نريد أن تزدهر تلك المحادثات. أعتقد أننا لا نستطيع أن نستهدف أشياء غريبة وغير واقعية مثل: “أريد أن أغيّر وجه الأدب الفارسي وسوق الكتاب” وإلا سيطلق علينا اسم “المصابون بجنون العظمة”. أعتقد أن أفضل ما يمكننا أن نأمله هو إنشاء منصة يكون من الأسهل على الناس من خلالها أن يتكلموا ويطلقوا عنان أفكارهم ويسعون إلى تنفيذها. وفي الوقت نفسه نكسب المال، فلا نضطر للقيام بما لا نريد القيام به.

شجون عربية: كم عدد الأعضاء الإناث في مجموعتك؟ هل تعميم الخيال العلمي على النساء أحد أهداف المجموعة؟
فرزين سوري: تتألف مجموعة التحرير الآن من عشرة رجال وسبع نساء. الافتتاحية الأولى لمجلتنا الأولى كانت ثلاثة رجال وامرأتين. إنها معركة شاقة، فالرجال أكثر اهتمامًا بالأدب من هذا النوع، وذلك أساسًا لأن الصناعة هي صناعة موجهة بشكل كبير إلى الذكور. وعلى الرغم من أن لدينا العديد من النساء اللواتي يشاركن في فعالياتنا، إلا أنه لا يزال أمرًا محرجًا اجتماعيًا. مما جمعناه من كتب الخيال العلمي والفانتازيا التي تمت ترجمتها حتى الآن في إيران، نجد أن أكثرها يناسب ذائقة الذكور. بالطبع كانت هناك بعض التغييرات في السنوات الأخيرة. هناك كتب تم انتقاؤها بوضوح من قبل الناشرين للقراء الإناث. كما تعلمون، كانت هناك موجة من الكتّاب الإناث والبطلات الإناث القوية في كتب الفانتازيا والخيال العلمي والرعب في السنوات الأخيرة. أستطيع أن أقول إنه لم يمر من دون أن يلاحظه أحد في إيران.

شجون عربية: لماذا لا توجد أية مشاركات باللغة الإنجليزية ؟
فرزين سوري: لم نبحث أبدًا عن جمهور خارج لغتنا. نحن نرغب في ترجمة كتبنا إلى اللغة الإنجليزية ونأمل أن نربح بعض الجوائز الدولية. نعتقد أن الأدبيات والأطروحات في الشرق الأوسط لها مكان شاغر طويل في الأسواق الدولية. فكما أن الأدب الأميركي الجنوبي له علامته الفريدة من الواقعية السحرية أو أن جنوب شرق آسيا له الفرقة الشهيرة من الكتاب، فإننا نحتاج إلى أدب خاص بنا.

شجون عربية: ما مدى شعبية ‘الخيال العلمي في إيران؟ هل هي مشهورة بين جميع الأعمار؟ وهل يحب النقاد ذلك؟
فرزين سوري: إن الشباب الذين يحبونه والجيل الأكبر لديهم ذكريات جميلة عنه كذلك. لدينا بالتأكيد في مجموعتنا فئة مستهدفة مثل “الأطفال من جميع الأعمار” أو “من 9 إلى 90”. بعض الأعضاء الأكبر سناً في مجموعتنا قد وافتهم المنية للأسف الشديد والبعض الآخر لم يبدأ المدرسة الإعدادية بعد. أريد فقط أن أعطيكم صورة عن مدى تنوعنا فيما يتعلق بالعمر. نحن أيضا مجموعة متنوعة فيما يتعلق بنوع الجنس والتعليم والوضع المالي. نحن نعرف أن هذا صحيح بشأن جمهورنا أيضًا.
النقد الفارسي الأدبي ليس في أفضل حالاته، حتى نكون صادقين. أعتقد أن هذا له علاقة بنظام التعليم، لا سيما في الجامعات. إنها مدرسة قديمة جداً، وأشياء مثل الخيال العلمي والفانتازيا والرعب ليست سوى اليونانية بالنسبة لهم. لكن لحسن الحظ، بما أن الأدب والأفلام السينمائية والتلفزيونية تحظى بشعبية كبيرة في إيران، فقد بدأت تنتبه. على الرغم من أننا من حيث الأكاديميين نتخلف عقوداً وراء المحادثة، فيما يتعلق بشغف الهواة فنحن على قدم المساواة بأي دولة أخرى.

شجون عربية: لدى بلدك تاريخ طويل وفخور من الكتابة الخيالية وراءه. هل أثّرت الملاحم الفارسية مثل “شاهنامه” وغيرها من الأساطير على كتابة وقراءة الخيال العلمي والفانتازيا في إيران؟
فرزين سوري: لن أذهب إلى حد وصفها الفنتازيا. كانت بالتأكيد سحرية وخيالية، لكن الفانتازيا كنوع أدبي هو مصطلح حديث نسبيًا ولا يمكننا تطبيقه على مثل هذه النصوص القديمة مثل سالامانو أبسال أز فيسو رميم أو كما ذكرتم”شاهنامه”. ما أستطيع قوله هو أن تاريخنا وخلفيتنا الثقافية أثّرت بشكل كبير على كتاباتنا الآن. كتب مثل تاريخ جهانكشاي الجويني وتاريخ بالامي وتاريخ الطبري.
وهناك أيضا كتب مثل “سماك أيار” وألف ليلة وليلة أو كما يعرفها القراء الغربيون باسم الليالي العربية. الليالي العربية تدور في أماكن وأزمان مختلفة. لديك قصص من إيران والهند وكذلك من الشام والحجاز. يمكنك العثور على قصص قديمة وجديدة، سواء كانت قصة من الخلفاء العباسيين مثل هارون الرشيد أو الملوك الإيرانيين مثل الغزنويين أو السلجوقيين. يعطيك هذا نافذة فريدة على الحياة اليومية للناس في الخلافة الإسلامية. وهي غنية بالحالات الرائعة والغريبة التي، على مر التاريخ، ألهمت جحافل من الكتاب، في محاولة لإضفاء الحيوية على الشعور السحري الذي ينتابك عندما تقرأ الليالي العربية. كُتّاب مثل تشاينا ميفيل، على سبيل المثال. ولكنها أصبحت مصدرًا مستهلكًا إلى حد ما للاستلهام منه أو اقتباس عناصر القصة منه. وينطبق الشيء نفسه على “شاهنامه”. لذا، بذلنا قصارى جهدنا لتوسيع نطاق وجهة نظرنا ووجهات نظر جمهورنا. هناك الكثير من الأقسام الأقل استكشافًا أو غير المستكشفة في إيران وتاريخ الشرق الأوسط. على سبيل المثال، سلالة القاجار في إيران معاصرة تقريباً للحقبة الفيكتورية في حقبة بريطانيا وعصر رعاة البقر في الأميركيتين. لديّ صديق يكتب رواية مصورة من نوع “Steampunk” في عهد القاجار، وهي قراءة رائعة وتناول جديداً لمفهوم Steampunk ووقتاً محدداً في تاريخ إيران. ولكن هذا هو بالضبط هدف الخيال: فتح أبواب جديدة للمفاهيم القديمة.

شجون عربية: إليك سؤال مزعج. هل يستطيع القارئ المتوسط في إيران أن يذكر الفرق بين الخيال العلمي، من جهة، وبين الفنتازيا من جهة أخرى؟
فرزين سوري: أود أن أقول لا، ولا أعتقد أنه مهم. على سبيل المثال، رأيت مارك هاميل ذات يوم في عرض ستيفن كولبيرت وكان يتحدث عن كيف أنه عندما قرأ لأول مرة مسودة سيناريو فيلم حرب النجوم، بدا بالنسبة إليه شبيهاً بساحر أوز. أعتقد أنه ليس عليك أن تكون قادرًا على معرفة هذا الاختلاف في الاستمتاع بتحف رائعة مثل The Man in the High Castle أو Dune . ما الفرق بين Duneوبين أغنية الجليد والنار؟ هل يهم؟ أعتقد أن معظم الناس يمكنهم تمييز الفرق بين الخيال والواقع وبعضهم يهتم بكون القصة حقيقية أم لا. (من الغريب كيف أن بعض الناس يحبون الواقعية لدرجة أنهم يكرهون قصص الخيال والرعب. ولكن نفس الأشخاص يحبون آرثر كانون دويل!). أنواع الخيال هي كيانات جديدة، ولا يستخدم نظام العلامات التجارية هذا حتى في المكتبات الإيرانية للتمييز بين الكتب.

شجون عربية: هل الأنواع مثل السريالية والواقعية السحرية في إيران أكثر شعبية من الخيال العلمي؟
فرزين سوري: هذا حقيقي، وأعتقد أن له علاقة بمدى تشابه تجارب أميركا الجنوبية والشرق الأوسط. الكتاب من أمثال ميلان كونديرا وإيزابيل الليندي وغابرييل غارسيا ماركيز وخورخي لويس بورخيس يتمتعون بوضع مشهور بين القراء الإيرانيين. يعتبر بورخيس واحدًا من أشهر الكتاب في إيران، متفوقًا حتى على بعض الكتاب الإيرانيين المشهورين.

شجون عربية: هل لديكم مجلات ودور النشر متخصصة في الخيال العلمي في إيران؟ هل هو مربح بما فيه الكفاية؟
فرزين سوري: لدينا ذلك بالفعل، والواقع أن عددهم في ازدياد. لدينا خمسة على الأقل من الناشرين الذين يركزون فقط على الخيال العلمي والفانتازيا والرعب (النوع أكثر شيوعًا بكثير في إيران من الخيال العلمي أو الفانتازيا) وغيرها الكثير الذين لديهم قسم فرعي في دار نشر من أجل أنواع الأدب المختلفة. لكن لا توجد مجلات خيال علمي أو فانتازيا أو رعب في إيران.
أعتقد أن التخصص هو أمر مربح، سواء كان الشخص ناشرًا أو شيء آخر. عالمنا الجديد الشجاع في بلدنا تملأه الثقافات الفرعية ومناهضة الثقافات والنزعات القبلية في الجوانب الاجتماعية واللغوية، مما يضمن لك الربح طالما كنت متخصصاً، ويضمن لك الحصول على قاعدة عريضة من الجماهير والمستخدمين.

شجون عربية: من هم الأسماء الكبيرة في الخيال العلمي في إيران؟ هل لديهم صفحات معجبين؟ هل تمت ترجمة أي من قصصهم؟
فرزين سوري: أعتقد أن بهزاد غاديمي كاتب شهير وشعبي في أدب الرعب في إيران. فهو يحظى بشعبية كبيرة في مجتمع الإنترنت. لدينا أيضاً محمد رضا إيدروم، كاتب صاعد واعد، وقد فاجأنا جميعًا. أعماله التي تنتمي إلى أدب أوبرا الفضاء لا تقل عن أفضل الأعمال في السوق الدولية. عرمان سيلهفارزي هو مثال آخر على كاتب خيال علمي كبير. يكتب أعمالاً من نوع cyberpunk مذهلة تدور أحداثها في تاريخ بديل. عمله الرئيسي، Parandegane Shar (الطيور المشؤومة) هو cyberpunk السايبربانك فيه العالم لا يزال عالقًا في الحرب العالمية الثانية، وإيران في قلب الأحداث. نادرا ما أقرأ cyberpunk ولكني أحببتها كثيرًا، بجانب أعمال جيبسون بالطبع(William Gibson) . لكن كما قلت لا يوجد محتوى باللغة الإنجليزية متاح للجمهور غير الناطق باللغة الفارسية. وهو أمر مؤسف. لكننا نبذل قصارى جهدنا لعكس هذا.

شجون عربية: هل “الشتات الإيراني” يساهم في الخيال العلمي الإيراني؟
فرزين سوري: للأسف، لا يمكنني تقديم أي مساعدة في هذا الصدد. لكني أدرك أنه بسبب ظروف هجرتهم من إيران، فإن الشتات الإيراني مهتم أكثر بالأدب والمحادثة الاجتماعية والسياسية الملموسة. لكني أعرف كتّاباً ذوي تراث إيراني يكتبون الخيال العلمي والفانتازيا باللغة الإنجليزية.

شجون عربية: ماذا عن التلفزيون والسينما. هل تم بث مسلسل ستار تريك الأصلي على التلفزيون الإيراني؟ أو 2001: A Odyssey Space و Star Wars و Blade Runner وغيرها من الأسماء الشهيرة هل تم بثها في إيران؟
فرزين سوري: نعم، كل ذلك. كان والدي من المعجبين بسلسلة Star Trek الأصلية وأنا أعرف العديد من الآخرين من نفس الجيل الذين كانوا معجبين بالبرنامج. الأفلام مثل Star Wars، Alien، 2001: A Space Odyssey، و Blade Runner، لها شعبية جارفة في إيران. وإلى جانب ذلك، لدينا قاعدة تاركوفسكي الضخمة في إيران. لذا، فإن الخيال العلمي والفني والمبدع له معجبوه في السينما كذلك.
أعتقد أن البرنامجين الأكثر شعبية في إيران هما The Walking Dead و Game of Thrones. فأمهاتنا وعماتنا يشاهدنا تلك العروض. لا يمكنك الحصول على “أسماء شهيرة” أكثر من ذلك.

شجون عربية: هل تنتج بلدك الخيال العلمي في التلفزيون والسينما؟ هل استفاد المنتجون من انتشار CGI الصور المنشأة بالحاسوب؟
فرزين سوري: لا. إنه لأمر محزن، لكن ليس لدينا سينما من النوع في بلدنا. لكن، لماذا نهتم؟ لقد اعتنت هوليوود بذلك. أعتقد أنه يمكننا المساهمة في هذا النوع بطرق أخرى مثل الكتب والألعاب.

شجون عربية: هل تعتبر ألعاب الفيديو سبيلاً مهمًا بالنسبة إلى الخيال العلمي الإيراني؟ أستخدم Garshasp: The Monster Slayer (by Dead Mage) على سبيل المثال. أخبرني صديقًا بصحيفة عن ذلك. أنا لست مواكبًا للحدث.
فرزين سوري: معظم الألعاب التي تم إنشاؤها في إيران هي إما فانتازيا أو خيال، مع نجاح Aseman-Dezh بشكلٍ كبير. إنها لعبة استراتيجية والهدف الرئيسي من اللعبة هو استعمار الكواكب الأخرى من أجل عالمك الخاص.
صناعة ألعاب الفيديو في إيران صغيرة ويبدو أنها تتمتع بمستقبل مشرق. لقد حاولنا بالتأكيد بكل جهدنا للتأثير على الصناعة من خلال البرامج التعليمية لمصممي الألعاب.
شجون عربية: هل تعتقد أن العالم الإسلامي يمكنه المساهمة بشكل كبير في عالم الخيال العلمي؟
فرزين سوري: بالتأكيد. الأمر لا يتعلق فقط بمدى غرابة عوالمنا الخيالية. هناك أيضًا حقيقة أن لدينا علمًا كونيًا مختلفًا، وأساطيرًا، وتجربة حياة. هذه النظرة إلى العالم يمكن أن تكون نتيجة لمحادثات الخيال العلمي التي تحدث الآن بين جنوب شرق آسيا وشرق وغرب أوروبا وأميركا الشمالية. يمكننا أن نكون جزءًا من هذا الحوار العالمي ومشاركة الأفكار والخبرات. حتى إذا لم نتمكن من إضافة أي شيء بعد، فنحن بحاجة إلى التواجد في المحادثة والتعلّم من النقاط القوية وفهم السوق العالمية. هناك دائمًا وقت للمساهمة حتى إذا لم نشعر بأننا نستطيع تقديم أي شيء جيد للسوق الآن.

شجون عربية: هل تعتقد أن إيران سوف تحصل على جائزة أوسكار عن فيلم خيال علمي، على وجه التحديد، في أي وقت قريب؟
فرزين سوري: سينما الأفلام الخيالية ليست شائعة بين صانعي الأفلام. هذا لا يعني أنهم لا يتابعون السينما الدولية، ولكن لم يكن جزءًا من خطتهم عمل أفلام جادة (مثل الفانتازيا أو الخيال العلمي أو الرعب). ليس لدينا حتى العديد من أفلام التحري أو الجريمة؛ لدينا في السينما هذا النوع الغريب من الأفلام التي تتحدث عن المشاكل الاجتماعية؛ مشاكل الناس، مثل أفلام أصغر فرهادي. لكن لا توجد أفلام للخيال العلمي.
لا أعتقد أننا يجب أن ننتج كل أنواع الأفلام الخيالية. لدينا بعض الفنانين الكوميديين الجيدين، وبعض صانعي الألعاب الجيدين وبعض الكتاب الجيدين. يمكننا صنع فن جيد في هذه المجالات ولكن في السينما لا أعتقد أنه يمكننا مقارنة تقنيتنا مع هوليوود أو الصين أو روسيا في هذا الصدد. الأمر يكلّف ميزانية كبيرة وأنت تعرف كيف تلعب التكنولوجيا دورًا حيويًا في صنع أفلام الخيال العلمي والفانتازيا.

شجون عربية: أخيراً، أي نصيحة لك للعالم العربي؟
فرزين سوري: قد يكون الشرق الأوسط مفهومًا استعماريًا، ولكننا كشعوب لدينا مصير متشابه والطريق الذي قطعناه للوصول إلى هنا كان صعبًا على أقل تقدير. الكتابة عن هذه اللحظة المحددة في الزمن والكتابة عن هذه التجربة التي نواجهها لا تقدر بثمن، حتى وإن كان ذلك في شكل خيال علمي. لذا، أعتقد أننا يجب ألا نخجل من هذه الأنواع لمجرد أن البلدان الناطقة باللغة الإنجليزية لها هيمنة عندما يتعلق الأمر بالخيال العلمي. يمكننا العثور على بصمتنا الخاصة في الخيال العلمي والتفوق في هذا المجال.

حول شجون عربية

تفقد أيضاً

هؤلاء هم المرشحون لخلافة جون بولتون

ذكرت صحيفة “نيويورك تايمز” 13 اسماً لمرشحين محتملين لمنصب مستشار الأمن القومي الأميركي خلفاً لجون …

كاتب “ضيعة ضايعة” يرد على ادعاءات حداقي باختراعه لشخصية “أبو شملة”

ردّ الدكتور ممدوح حمادة، كاتب المسلسل الكوميدي الشهير، ضيعة ضايعة، على تصريحات الممثل محمد حداقي، …

فاينانشيل تايمز: بوتين يضع يده على أهم مناجم الفوسفات في سوريا

نشرت صحيفة “فايننشال تايمز” البريطانية تقريراً تحت عنوان: “موسكو تحصل على غنائم الحرب من سوريا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.