الرئيسية / ثقافة / هل هذهِ أنتِ؟

هل هذهِ أنتِ؟

بقلم: فاتن —

هل هذهِ أنتِ؟
أقولها لروحي الباهتة كثوب أمي
هل هذهِ أنتِ ؟ أقولها لِـ نبتةِ الصبار الشامخة على الرفّ الثمل أمام نافذتي
هل هذهِ أنتِ ؟ أقولها لِـ زوايا غرفتي
لـِ مرآتي
لـِ زجاجة عطري المفضلة
لـِ صندوق ذكرياتي
لِـ قلم الكحلِ الذي خط أولَ سطر فوق جفوني
لـِ فساتيني المهملة في خزانتي
لِـ شوارع مدينتي
مثل أمرأة مصابة بالزهايمر
أقولها لكل شيء حولي …
الفرح الذي لايأتي
‏الحزن الذي لايرحل
‏وجه الليل الذي يلد عشرات الأيام العقيمة
الأيام التي تتقيأ ليالٍ ضجرة
الضجر الذي يتنزه في أرواحنا
أرواحنا المتصلة المنقطعة التواقة للسلام
السلام الوهم، السلام السراب، السراب الضائع
أقولها لكل شيء … سوى أسمك
‏عليك وعلى اسمك السلام ..

حول شجون عربية

تفقد أيضاً

الأرجنتين تصنّف حزب الله منظمة “إرهابية”

بوينس أيرس (رويترز) – أمرت السلطات في الأرجنتين بتجميد أصول حزب الله في البلاد يوم …

ظريف لا يريد “شراء الحصان مرتين” من ترامب

ترجمة: د. هيثم مزاحم | قال وزير الخارجية الإيراني جواد ظريف يوم الأربعاء في مقابلة …

عن الطاقة المتجددة والتنمية المستدامة

بقلم: فاطمة الموسى* | أصبح استخدام الطاقة التقليدية مكلفاً للبيئة والإنسان، وأصبح استخدام الطاقة المتجددة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.