الرئيسية / تحقيقات / حقائق ممتعة عن الخنافس

حقائق ممتعة عن الخنافس

تأليف: ديبي هادلي — ترجمة: إبراهيم عبدالله العلو —

تعيش الخنافس في كافة الموائل البيئية على سطح الكوكب. وتشمل هذه المجموعة بعض الحشرات المألوفة وبعض الحشرات الضارة الواسعة الإنتشار. وسنعرض هنا لبعض الحقائق الممتعة حول الخنافس التي تمثل أكبر رتبة من الحشرات.

1- تشكل الخنافس ربع عدد الحيوانات الموجودة على الأرض

تعتبر الخنافس أكبر مجموعة من الكائنات الحية المعروفة للعلماء. وإذا أضفنا النباتات إلى التعداد نجد أ، من بين كل خمسة مخلوقات حية هناك خنفساء. وصف العلماء أكثر من 350000 نوع من الخنافس عدا عن الأنواع غير المكتشفة لغاية اليوم. وربما يصل عدد أنواعها يوما ما إلى 3 مليون نوع. وتعتبر رتبة غمديات الأجنحة ( كوليبترا) أكبر رتبة في المملكة الحيوانية برمتها.

2 – تعيش الخنافس في كل مكان
يمكن العثور على الخنافس في كل مكان على سطح الكوكب من القطب الشمالي إلى القطب الجنوبي وفق عالم الحشرات ستيفن مارشال. وتسكن في البيئات المائية العذبة واليابسة من الغابات إلى المراعي ومن الصحاري إلى التندرا ومن الشواطئ إلى ذرى الجبال. وتجد الخنافس في أكثر الجزر النائية.

3 – ترتدي معظم الخنافس البالغة درعا لأبدانها
يمكن تمييز الخنافس بسهولة من خلال أجنحتها الأمامية المقساة والتي تقوم بدور الدرع الذي يحمي أجنحة الطيران الرقيقة والبطن اللدنة أسفلها. واستنبط الفيلسوف أرسطو تعبير غمديات الأجنحة(كوليبترا) من الأصل الإغريقي كوليون التي تعني المغمد وبيترا التي تعني الأجنحة. وعندما تطير الخنافس تدفع هذه الدروع الواقية للأجنحة نحو الجانبين مما يسمح للأجنحة الخلفية بالتحرك بحرية والطيران.

4 – تتباين الخنافس في أحجامها بشكل كبير

يتراوح حجم الخنافس من الميكروية إلى الكبيرة. يبلغ طول أقصر الخنافس خنافس الأجنحة الريشية(من عائلة بتيليدا) أقل من 1 ملم. ومن بينها نوع يسمى خنفساء النمل المهدبة (نانوسيلا فنجي) التي لا يزيد طولها عن 0.25 ملم ووزنها 0.4 ملم. وعلى الجانب الآخر هناك خنفساء جولياث التي تزن 100 جرام. وتأتي أطول الخنافس من أمريكا الجنوبية وتسمى تيتانوس جيجانتوس التي قد يصل طولها إلى 20 سم.

5 – تجتر الخنافس طعامها

قد يبدو ذلك واضحا ولكن معظم الحشرات لا تفعل ذلك. فالفراشات ترشف الرحيق السائل من خرطوم السحب خاصتها . وتشترك معظم الخنافس البالغة وبعض يرقاتها بوجود أجزائها الفموية المسماة القارضة المخصصة للإجترار. تتغذى معظم الخنافس على النباتات ولكن بعضها مثل (الدعسوقة) تصطاد وتأكل الحشرات الأصغر حجماً. وتستخدم خنفساء الرمم فكيها لقضم الجلد. وتقتات بعضها الآخر على الفطور. وتجتر الخنافس طعامها بعناية قبل البلع. وفي الحقيقة تشتق كلمة الخنفساء الإنجليزية من اللغة القديمة بيتلا والتي تعني القاضمة الصغيرة.

6- تؤثر الخنافس بشكل كبير على الإقتصاد.

يمكن اعتبار نسبة بسيطة من مجموع الحشرات آفات ضارة بينما لا تسبب معظمها أي ضرر على الإطلاق. وبما أن العديد من أنواع الخنافس آكلة للأعشاب قد تسبب رتبة غمديات الأجنحة بعض الآفات ذات الأهمية الإقتصادية. تقتل خنفساء القلف (مثل خنفساء الصنوبر الجبلي) وثاقبات الأخشاب (مثل ثاقبة الدردار الزمردية) ملايين الأشجار كل عام. وينفق المزارعون الملايين على مبيدات الأعشاب ومعايير أخرى لمكافحة الآفات الزراعية مثل خنفساء بطاطا كولورادو ودودة جذور الذرة. تتغذى خنفساء كابرا على الحبوب المخزونة وتسبب خسائر اقتصادية مهمة بعد انتهاء الحصاد. وقد يزيد الإنفاق على مصائد الخنفساء الفرمونية (وبعضهم يقول الأموال المهدرة على المصائد الفرمونية) إجمالي الناتج المحلي لبعض الدول الصغيرة.

7- تصدر بعض الخنافس أصواتا مزعجة

تشتهر الكثير من الحشرات بأصواتها مثل زيز الحصاد(سيكادا) وصراصير الليل والجنادب . وتولد بعض الخنافس أصواتاً ولكنها ليست بذات التنغيم الذي تصنعه أبناء عمومتها من مستقيمات الأجنحة
تطرق خنفساء الخشب رؤوسها في أنفاقها الخشبية وتحدث صوتاً مرتفعاً.
وتحدث بعض الخنافس صريراً خاصة عند تلاعب البشر بها. وتزقزق ذكور وإناث خنفساء القلف وربما كأحد طقوس التزاوج والعثور على بعضها البعض.

8 – تتوهج بعض الخنافس في الظلام

تولد بعض أنواع الخنافس الضوء. يحدث تألقها الحيوي عبر تفاعل كيميائي يشمل انزيم يسمى لوسيفيراز. تصدر الحباحب(اليراعات) من عائلة لامبيرايدا إشارات لجذب الأزواج المحتملة عبر أعضاء إضاءة موجودة على البطن. توجد أعضاء الإنارة في سراج الليل على جانبي الأجزاء الصدرية والبطنية مثل العديد من النوافذ الدقيقة المضيئة على عربات القطار.

وقد يوجد لدى سراج الليل عضو إنارة إضافي على الرأس والذي يتوهج باللون الأحمر. تصدر الخنافس الإستوائية المتكتكة ( من عائلة السالوليات) الضوء عن طريق زوج من أعضاء الإنارة الصدرية (الكلكلية) وعضو إنارة ثالث على البطن.

9 – السوس (جمع سوسة) هي من الخنافس أيضاً.

يمكن تمييز حشرات السوس من خلال “مناقيرها” المضحكة. تشمل العائلة العملاقة ( السوسيات) الخنافس المخطمة وأنواع مختلفة من السوس. وعندما تنظر إلى خطم الخنفساء الطويل تعتقد أنها تتغذى من خلال ثقب وارتشاف وجبتها مثل البق الحقيقي ولكنها ليست كذلك لإن السوس ينتمي إلى رتبة غمديات الأجنحة. ومثلها مثل الخنافس الأخرى تمتلك الخنافس أجزاء فموية قارضة مجهزة للإجترار. أما في حالة السوس تكون الأجزاء الفموية صغيرة وتتواجد في مقدمة المنقار الطويل. تسبب العديد من السوس ضرراً إقتصادياً على النباتات المضيفة ولذلك تعتبر آفات ضارة.

10 – وجدت الخنافس منذ أكثر من 270 مليون سنة.

تستطيع خنفساء الروث حمل 1141 وزن جسمها

يعود تاريخ أول مخلوقات شبيه بالخنافس في الدليل الأحفوري إلى العصر البرمي قبل 270 مليون عام. وظهرت الخنافس الحقيقية التي تماثل خنافس العصر الحالي قبل 230 مليون سنة. وتواجد الخناس قبل تفكك القارة العملاقة بانجيا وتمكنت من البقاء بعد حادثة انقراض ك ت التي أودت بالديناصورات. كيف تمكنت من البقاء وتحملت كافة الظروف القاسية؟
أثبتت الخنافس كمجموعة أنها قادرة على التكيف مع التغيرات البيئية

المصدر:
10 Fascinating Facts About Beetles
By: Debbie Hadley

حول شجون عربية

تفقد أيضاً

ثورة في عالم العبودية

سام عبدالحميد محمد | امتزجي مثلَ الصهباءِ وكمزج الخمرةِ بالماءِ إنّي شرقيٌ يا امرأةً أيماني …

ما هي آفاق المفاوضات الإسرائيلية – اللبنانية بشأن الحدود البحرية؟

أورنا مزراحي وعوديد عيران – باحثان في “معهد أبحاث الأمن القومي” في جامعة تل أبيب …

“هآرتس”: ورشات ترامب لن تنفع إسرائيل

بقلم: تسفي برئيل – محلل سياسي إسرائيلي — أثار إعلان الرئيس الأميركي دونالد ترامب بشأن …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.