الرئيسية / ترجمات / “نيويورك تايمز”: المناهضون للصهيونية يستحقون حرية التعبير
عمر البرغوثي
عمر البرغوثي

“نيويورك تايمز”: المناهضون للصهيونية يستحقون حرية التعبير

الناشط الفلسطيني عمر البرغوثي، أحد مؤسسي “حركة المقاطعة” B.D.S. يمنع من دخول الولايات المتحدة لإلقاء محاضرات عن الاحتلال الإسرائيلي في فلسطين وحملة المقاطعة ضد “إسرائيل”.

ترجمة: د. هيثم مزاحم – كتبت ميشيل غولدبرغ مقالة رأي في صحيفة “نيويورك تايمز” قالت فيها إنه كان يفترض أن يكون الناشط الفلسطيني عمر البرغوثي، أحد مؤسسي “حركة المقاطعة وسحب الاستثمارات والعقوبات” B.D.S. ضد “إسرائيل”، في جولة لإلقاء محاضرات في الولايات المتحدة هذا الأسبوع، بينهما ندوتان في حرم جامعة نيويورك في فرع واشنطن وفي جامعة هارفارد. وكان سيحضر حفل زفاف ابنته في تكساس. وكانت لدي خطط لإجراء مقابلة مع الكاتبة (ميشيل غولدبرغ) ضمن برنامجها “الحجة””The Argument” ، وكان النقاش الذي شاركت في استضافته، سيدور حول حركة المقاطعة B.D.S. ، الحملة المثيرة للجدل لجعل “إسرائيل” تدفع ثمنًا اقتصاديًا وثقافيًا لمعاملتها للفلسطينيين.

وأضافت الكاتبة أنه عندما جاء البرغوثي، وهو مقيم دائم في “إسرائيل”، إلى مطار بن غوريون الإسرائيلي الأسبوع الماضي للسفر، أُبلغ أن الولايات المتحدة تمنعه ​​من الدخول. وعندما تحدثت معه يوم الأحد، كان لا يزال لا يعرف تمامًا سبب عدم السماح له بالذهاب إلى الجامعة حيث عاش لسنوات عديدة، لكنه افترض أن ذلك بسبب آرائه السياسية. وقال البرغوثي إنه إذا كان الأمر كذلك، فهذه هي المرة الأولى التي يُمنع فيها شخص من دخول أميركا بسبب نشاطه في حملة المقاطعة. وتابع البرغوثي ندواته العامة في أميركا، لكنه كان يظهر فيها عبر “سكايب”.

وأشارت غولدبرغ إلى أنه في السنوات الأخيرة، قدم اليمين الأميركي نفسه كبطل حرية التعبير، والمحافظون يرثون باستمرار مناخ الحرم الجامعي الذي يصم أفكارهم. وفي الشهر الماضي، وقع دونالد ترامب أمرًا تنفيذيًا بشأن حرية التعبير في الحرم الجامعي، ينتقد أولئك الذين سيمنعون الأميركيين من “تحدي أيديولوجية يسارية متطرفة جامدة.” وقال الرئيس ترامب حينها إن “الأشخاص الذين يثقون في معتقداتهم لا يفرضون رقابة على الآخرين”.

وأضافت الكاتبة أنه إذا كان هذا التوجه الأخير صحيحًا – وبصورة غير معتادة بالنسبة لترامب، فأعتقد أنه يقول شيئًا عن انعدام الأمن للمدافعين عن “إسرائيل”. كانت هناك بالفعل محاولات غير ليبرالية لإسكات الأصوات المحافظة في الجامعات، لكنها تتضاءل بجانب الهجوم على الخطاب المؤيد للفلسطينيين، وخاصة الخطاب الداعي إلى مقاطعة “إسرائيل” الاقتصادية. يوجد نحو 24 ولاية التي لديها قوانين ولوائح تشجب، وفي العديد من الحالات، تعاقب أنشطة حركة المقاطعة B.D.S. ، ومجلس الشيوخ الأميركي قد أقر أخيراً مشروع قانون يدعم مثل هذه التدابير. ووفقًا للرابطة الأميركية لأساتذة الجامعات، تطلب بعض الجامعات العامة في الولايات التي لديها مثل هذه القوانين من المتحدثين وغيرهم من المتعاقدين “التوقيع على بيان يتعهد فيه بأنهم لا يؤيدون الآن ، ولن يؤيدوا في المستقبل، حركة المقاطعةB.D.S. “. ومن الصعب التفكير في إمكانية المقارنة بشأن قيود الكلام على أي موضوع آخر.

وتسأل الكاتبة “ما الذي تخافه القوات الموالية لإسرائيل؟” وتقول إن حركة المقاطعةB.D.S. ” لا تشارك في العنف أو تروّج له. يبذل قادتها جهدًا لفصل معاداة الصهيونية عن معاداة السامية. وقد طلبت اللجنة الوطنية الفلسطينية لحركة المقاطعة أخيراً من مجموعة مغربية بالتوقف عن استخدام مصطلح “B.D.S.” باسمها لأنها عرضت رسوماً كاريكاتورية معادية للسامية على صفحتها على فيسبوك.

البرغوثي يعارض معارضته للصهيونية بلغة النزعة الإنسانية. الموقف الرسمي لحركة المقاطعة B.D.S. يقول إن الحركة هي أن “أي دولة إقصائية متفوقة في فلسطين التاريخية – سواء أكانت “دولة يهودية” أو”دولة إسلامية” أو”دولة مسيحية”- فهي ستتعارض بحكم تعريفها مع القانون الدولي ومبادئ حقوق الإنسان الأساسية “.

وتابعت غولدبرغ القول إن الحركة غير مُلحَّة بشأن الاستغناء النهائي عن النزاع الإسرائيلي الفلسطيني. لكنها تدعو إلى حق اللاجئين الفلسطينيين – سواء منهم النازحون بسبب إقامة “إسرائيل” أو ذرايتهم – في العودة إلى منازلهم العائلية، والتي من المحتمل أن تنهي الأغلبية اليهودية في “إسرائيل”. أخبرني البرغوثي أنه يؤمن شخصياً بإنشاء دولة واحدة يكون فيها لليهود الإسرائيليين، كأفراد، حقوق مدنية، لكن اليهود كشعب لن يتمتعوا بالحقوق القومية.

وقالت الكاتبة إنها كنت أخطط للجدال مع البرغوثي حول رأيه هذا، الذي يرفض إلى حد بعيد المزاعم اليهودية بشأن “إسرائيل”، “ومن المرجح أن يؤدي إلى القمع أو ما هو أسوأ بالنسبة لليهود الإسرائيليين”. وأضافت: “أعتقد أن الكثير من اليهود، إن لم يكن معظمهم، يجدون مثل هذا الموقف مهينًا، بل ومخيفًا”.

وأوضحت أنه منذ سنوات، كان اليمين الأميركي يحاضرنا جميعًا حول الحاجة إلى الاستماع إلى الأفكار التي قد نعتبرها خطيرة ومناقشتها وأن البرغوثي يريد هذا النوع من الحوار. قال لي: “لقد كنا نموت لمناقشة أي شخص على الجانب الآخر. سنناقش أي شخص باستثناء مسؤولي الحكومة الإسرائيلية وجماعات الضغط المحترفة”.

وخصلت غولدبرغ أنه “لا يمكن لحكومة تحاول منع الأميركيين من التعامل مع آرائه أن تدعي التزامها بحرية التعبير”.

ورأت الكاتبة أنه في النهاية، يهدد البرغوثي المدافعين الأميركيين عن “إسرائيل” ليس لأنه يدعو إلى الكراهية، بل لأنه ليس كذلك. فقد انضمت “إسرائيل” نفسها إلى أقصى اليمين العالمي. ويريد رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو الذي أعيد انتخابه أخيراً ضم الضفة الغربية من جانب واحد، مما سيخلق دولة واحدة يحكم اليهود فيها العرب. واعتبرت الكاتبة أن “هذا الاحتمال يجعل من الصعب على المدافعين الأميركيين عن “إسرائيل” تقديم حجج متماسكة ضد نوع حل الدولة الواحدة الذي يتبناه البرغوثي”. وقال البرغوثي الأسبوع الماضي في ​​جامعة نيويورك: “إسرائيل تفوز باليمين المتطرف في جميع أنحاء العالم”. وأجرى الصحافي بيتر بينارت مقابلة معه عن بعد حيث أضاف إن “إسرائيل” “تفقد مكانتها الأخلاقية في جميع أنحاء العالم”.

وختمت غولدبرغ بالقول إن السلطات الأميركية قد تتمكن من سحق هذه الرسالة في بعض الجامعات، لكن هذه الرسالة لن تتوقف عن أن تكون حقيقية.

المصدر: الميادين نت

حول شجون عربية

تفقد أيضاً

هؤلاء هم المرشحون لخلافة جون بولتون

ذكرت صحيفة “نيويورك تايمز” 13 اسماً لمرشحين محتملين لمنصب مستشار الأمن القومي الأميركي خلفاً لجون …

كاتب “ضيعة ضايعة” يرد على ادعاءات حداقي باختراعه لشخصية “أبو شملة”

ردّ الدكتور ممدوح حمادة، كاتب المسلسل الكوميدي الشهير، ضيعة ضايعة، على تصريحات الممثل محمد حداقي، …

فاينانشيل تايمز: بوتين يضع يده على أهم مناجم الفوسفات في سوريا

نشرت صحيفة “فايننشال تايمز” البريطانية تقريراً تحت عنوان: “موسكو تحصل على غنائم الحرب من سوريا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.