الرئيسية / ترجمات / يجب رفع الحصار عن غزة
إسرائيل تفتح المعابر المؤدية إلى غزة

يجب رفع الحصار عن غزة

بقلم: شلومو غازيت – رئيس سابق للاستخبارات العسكرية الإسرائيلية —

في سنة 2005، قبل 14 عاماً، فصلت إسرائيل نفسها – مدنيون وقوى أمنية – عن قطاع غزة. صحيح أن إسرائيل انفصلت، لكن تركت وراءها مليوني شخص مسجون ومحاصر في أكبر معسكر للاعتقال في تاريخ البشرية.
صحيح أن هذا ليس معسكر موت وإبادة. كميات محسوبة من الغذاء والدواء والوقود أُدخلت إلى المكان تحت الرقابة (مع أنها لم تكن أبداً منظمة). لا وجود لفرص العمل هنا تقريباً، ومع البطالة اختار كثيرون العمل في حفر الأنفاق التي أصبحت جزءاً من الصراع ضد العدو الإسرائيلي.
قبل بضعة أيام جرى الاحتفال بذكرى المحرقة و”البطولة”. أشدّد على “البطولة”، وعلى الواقع الرهيب في معسكر الإبادة، واقع دفع اليهود إلى تنظيم صفوفهم ومحاولة التمرد والفرار- في تريبلينكا، وسوبيبور أو وارسو. لسوء الحظ قلائل فقط نجحوا في الفرار وفي الخلاص من الجحيم. شعور مشابه، مع آلاف الفوارق، يشعر به مليونا شخص محاصرون اليوم في القطاع.
كيف نواجه المشكلة؟ لا أتحدث عن المواجهة الحالية، وعن القذائف المتبادلة، وعن هجمات سلاح الجو. هذا التبادل للضربات سيستمر أياماً إضافية، وسيجري التوصل إلى تهدئة ستصمد أياماً، وربما أسابيع، وحتى سنوات معدودة – لكن المشكلة ستبقى من دون حل.
حان الوقت للسعي لحل للمشكلة من أساسها، وهناك حل واحد فقط: رفع الحصار الإسرائيلي بصورة مطلقة – براً وجواً وبحراً. في المقابل ثمة حاجة إلى تجنيد موارد تسمح بتطوير المنطقة وإعادة إعمارها، أي شخص في القطاع يريد مغادرة المكان يمكنه أن يفعل ذلك من دون عائق. وليست إسرائيل هي من يقرر إقامة مرفأ في قبرص، أو في جزيرة اصطناعية وتُستخدم كمرفأ مراقب لدولة – القطاع. وليست إسرائيل هي من يقرر إذا كان يجب إقامة مطار في المكان واستخدامه، من دون رقابة إسرائيلية عليه. وليست إسرائيل من يفحص كل سفينة أو قارب صيد يخرج إلى البحر. بكلمة واحدة – يجب إزالة الحصار الإسرائيلي واستكمال الانفصال عن القطاع.
من أجل الدفع قدماً بذلك يجب أن نوجد حواراً وتنسيقاً مع مصر، ومع جهات عربية أُخرى، ومع واشنطن، ومع المنظومة الدولية – ومع كل من سيطلب الدفع قدماً بالمشروع. ألا ينطوي ذلك على أي خطر على إسرائيل؟ من المحتمل أن يكون هناك خطر ومن المحتمل ألّا يكون. لكن موازين القوى العسكرية هي التي تسمح لنا في إسرائيل بالمجازفة، مع الأخذ في الحسبان الربح والإنجاز الذي نأمل بتحقيقه.
على ما يبدو، نحن بحاجة إلى مرحلة موقتة من الردع المتبادل شبيه بالردع القائم اليوم مع حزب الله على حدود لبنان. ويجب ألّا نربط ذلك بطبيعة التسوية السياسية في القطاع – ترى هل ستكون هذه أبداً دولة مستقلة، هل ستتوثق العلاقات مع السلطة الفلسطينية؟ وربما حتى نرى أن الراعي المصري سيعتبر القطاع جزءاً من شبه جزيرة سيناء.
حالياً، بعد الانتخابات التي جرت، وفي أعقاب تأليف الحكومة الجديدة في القدس، يتعين على حكومة إسرائيل أن تدرس الأمور من أساسها، وأن تسعى لتحقيق حل دائم. هذا هو الرد الذي نحن ملزمون به إزاء سكان غلاف غزة. هم مستعدون له ويطالبون به. على الحكومة الجديدة ألّا تخيب أملهم.

المصدر: صحيفة هآرتس الإسرائيلية، عن نشرة مؤسسة الدراسات الفلسطينية

حول شجون عربية

تفقد أيضاً

لا تخبر البنفسج

بقلم: إليسار أحمد* | _ اعتاد والدي أن يزرع زهرة بنفسجٍ على باب ورشته، كان …

القائمة القصيرة لمسابقة القصة القصيرة

على مدى أسبوع نشرنا القصص الفائزة في مسابقة القصة القصيرة باستثناء القصتين الفائزتين بالمركز الأول …

مئةَ خلية

قصة قصيرة* بقلم: عصمت يوسف عبد علي** | يعجزُ العالمُ عن نبش الحقيقة، فيقلبها رأساً …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.