الرئيسية / ترجمات / مسؤولون عسكريون أميركيون: لا خطة فعلية لمواجهة إيران

مسؤولون عسكريون أميركيون: لا خطة فعلية لمواجهة إيران

ترجمة: د. هيثم مزاحم – قالت مجلة “تايم” الأميركية في تحقيق لها إن إدارة ترامب تقوم بإثارة ضجة حول إيران، وتعلن عن خطة جديدة لإرسال ما يصل إلى 120 ألف جندي أميركي إلى الشرق الأوسط لمواجهة “تهديدات جدية محددة” مزعومة من إيران.

وأوضحت المجلة أن “في عالم البنتاغون، هناك خطط تقدم للسياسيين، ثم هناك خطط حقيقية. وتنقل المجلة عن ثلاثة مسؤولين عسكريين أميركيين يشاركون في التخطيط للقوات العسكرية والإشراف عليها في المنطقة قولهم إنه لا توجد خطة فعلية قابلة للتنفيذ، أو أي شيء من هذا القبيل، لنشر قوات على نطاق واسع في الخليج.

يقول أحد الضباط: “يتطلب ذلك معرفة ما هي الحالات الطارئة التي تتصدى لها. هل الهدف هو قوات إيران الخاصة أم أنها ميليشيا؟ هل العدو موجود في العراق أم سوريا أم في مكان آخر؟ هل هو هجوم سيارة مفخخة أم بالصواريخ أم هجوم الكتروني؟ هل هناك أدلة موثوقة تربط أي هجوم بالحكومة الإيرانية بحيث تكون ضرب أهداف داخل إيران شرعية؟”.

وقالت “تايم” إن المصادر الثلاثة، الذين تحدثوا بشرط عدم الكشف عن هويتهم لأنهم لم يُصرّح لهم بمناقشة الأمر علنًا، أخبروا المجلة تايم أنهم لم يروا أي مثل هذه البيانات التفصيلية.

ونقلت المجلة عن المسؤولين الثلاثة قولهم إن مستشار الأمن القومي جون بولتون قد طلب مؤخراً خطة لإرسال عدد كبير من القوات البرية والجوية الأميركية الإضافية إلى الخليج الفارسي. ففي 9 أيار – مايو الجاري، قدم وزير الدفاع بالوكالة، باتريك شاناهان، وغيره من كبار مسؤولي الأمن القومي، مخططاً أولياً لخطط نشر ما يصل إلى 120 ألف أميركي إضافي في المنطقة، وفقًا للمسؤولين الذين تم إطلاعهم على الاجتماع الذي كانت صحيفة نيويورك تايمز أول من كشف عنه.

لكن عمليات النشر حتى لقوات محدودة للتعامل مع تهديدات ذات مصداقية تتطلب ما يسمى بقائمة الانتشار وقائمة الانتشار على مراحل. وتفصّل تلك القائمة تفاصيل الوحدات الموجودة، وما الوحدات الإضافية التي سيتم نشرها أو الاحتفاظ بها كاحتياطي، وما هي المعدات واللوازم التي ستكون ضرورية، وأين ستنطلق القوات وأين ستهبط، وكيف ستتحرك، وفي أي تسلسل.

قد تستغرق البيانات التي تكوّن قائمة الانتشار لعملية نشر رئيسية شهوراً للتنقيح، وستكون التفاصيل الأصغر مهمة. عندما كانت الولايات المتحدة تستعد لغزو العراق في عام 2003، على سبيل المثال، قام وزير الدفاع آنذاك دونالد رامسفيلد بتغيير البيانات مما جعل أجهزة الكمبيوتر تحتاج إلى تتبع وصول الأسلحة والإمدادات التي هبطت بعد المعدات التي كان من المفترض تتبعها.

بمجرد تنقيح البيانات، يمكن أن يستغرق إنشاء وقائمة الانتشار أياماً عدة. ثم يتم استخدام القائمة لتنسيق قدرات النقل الجوي والبحري اللازمة لنشر أعداد كبيرة من القوات والمواد اللازمة لدعمهم. يقول الجنرال المتقاعد إريك شينيسكي، الذي كان رئيس أركان الجيش الأميركي أثناء غزو العراق عام 2003: “يحدد النقل البحري المتوفر الكمية التي يمكن نشرها في رحلة واحدة، مما يؤثر على سرعة النشر”. يقول شينسكي إن كل رحلة تستغرق من 22 إلى 23 يوماً من الولايات المتحدة إلى الخليج (الفارسي) والوقت نفسه من الزمن للعودة، مما يتطلب شهوراً محتملة لبناء قوة كبيرة في المنطقة، بمجرد وضع خطة.

يقول أحد المسؤولين العسكريين للمجلة إن البنتاغون يحافظ على الخطط العامة لنشر القوات في أي مكان في جميع أنحاء العالم، ويقوم بتحديثها، “ربما بما في ذلك كندا”. وقال المسؤولون العسكريون الثلاثة، الذين تم إحاطتهم جميعاً بالتطورات، إن الخطط الحالية التي تم إعدادها لمواجهة محتملة مع إيران من قبل القيادة المركزية الأميركية، التي تدير مهاماً قتالية في المنطقة، لا تدعو إلى استخدام قوة برية رئيسية لغزو البلاد. وقالوا، بدلاً من ذلك، إن أي هجوم على إيران قد ينطوي على مزيج من الضربات الجوية باستخدام ذخائر موجهة بدقة وهجمات إلكترونية لشل شبكة الكهرباء وخطوط أنابيب النفط والاتصالات والنظام المالي في البلاد.

وقال أحد المسؤولين الثلاثة إن من المحتمل أن يكون المستجيب الأول ليس الجيش أو القوات البحرية أو سلاح الجو أو مشاة البحرية، ولكن القيادة السيبرانية الأميركية، التي تجري عمليات هجومية باستخدام أدوات مثل فيروس “دودة ستكسنت” الذي هاجم منشآت تخصيب اليورانيوم الإيرانية في عام 2010.

مؤشر آخر على مدى بعد الولايات المتحدة الأميركية عن انتشار فعلي للقوات هو كم هو قليل العمل الذي تم القيام به لمعرفة أين سيكون الجنود الأميركيون والبحارة والطيارون ومشاة البحرية.

وقال دبلوماسيان أميركيان للمجلة، طلبا عدم الكشف عن هويتيهما لتجنب غضب البيت الأبيض، إنه لم يكن هناك اتصال كبير بدول مثل المملكة العربية السعودية وقطر والكويت بشأن استضافة 120.000 من القوات الأميركية الإضافية، ومئات الطائرات الأخرى، وربما مئات الأطنان من المعدات، أو حول المساعدة في تحمل التكاليف المترتبة.

وقال الدبلوماسيان إنه لم يكن هناك أي جهد لحشد تحالف عسكري جديد على غرار التحالف الذي حشدته الولايات المتحدة لإخراج القوات العراقية من الكويت في عام 1991. وليس واضحًا على الإطلاق من الذي قد يكون على استعداد للانضمام إلى مثل هذا التحالف. وقال أحد الدبلوماسيين: “السعوديون والإمارات العربية المتحدة ربما يتم زجهم في التحالف، لكن يمكنك أن تنسى الأوروبيين هذه المرة”.

وأضافت المجلة أن جزءاً من السبب في ذلك هو قلة الأدلة المتعلقة بالتهديد المزعوم نفسه. ونقلت “تايم” عن أربعة من مسؤولي الاستخبارات الأميركية والحليفة قولهم إنهم لم يروا زيادة كبيرة في التهديد الذي تشكّله إيران أو حلفاؤها أو أي شيء يشير إلى أن “الجمهورية الإسلامية” تستعد لاستئناف سعيها للحصول على أسلحة نووية.

تشير التقارير في الأيام الأخيرة إلى أن إيران قد حملت صواريخ على قوارب في الخليج. ومع ذلك، يقول محللو الاستخبارات إن مثل هذه التحركات قد اتخذت من دون بذل الجهود لإخفائها عن المراقبة الفضائية وغيرها، مما يشير إلى عدم بذل إيران جهداً لشن هجوم مفاجئ.

وأضافت “تايم” أن المعلومات المتاحة تشير إلى أن الحكومة الإيرانية تريد تجنب إثارة أي هجوم أميركي أو فرض عقوبات دولية إضافية على صادراتها النفطية، نقلاً عن أحد مسؤولي الاستخبارات الأميركية، الذين طلبوا مثل الآخرين عدم الكشف عن هوياتهم لمناقشة هذه المسائل لأنه غير مسموح لهم التحدث علناً.

وقالت “تايم” إن بعض الحلفاء الأميركيين يجدون الدليل على التهديد الإيراني ضعيفاً. فقد سحبت إسبانيا هذا الأسبوع فرقاطة كانت ضمن قوة الضربة التي تقودها الولايات المتحدة في الخليج، ودعت فيديريكا موغيريني، مسؤولة الشؤون الخارجية في الاتحاد الأوروبي، إلى “أقصى درجات ضبط النفس” بعد اجتماعها في بروكسل الاثنين الماضي مع وزير الخارجية مايك بومبيو، الذي لم ينجح في الفوز بدعم حملة “الضغط الأقصى” للإدارة الأميركية ضد إيران.

صرح مسؤول عسكري بريطاني كبير للصحافيين في البنتاغون يوم الثلاثاء بأنه لم يرَ أي زيادة في الخطر من إيران أو الميليشيات الشيعية في العراق أو سوريا. وقال الميجر جنرال كريس غيكا، نائب قائد التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة الذي يحارب فلول “داعش”: “إننا ندرك وجودهم بوضوح ونراقبهم إلى جانب مجموعة كاملة من الآخرين بسبب البيئة التي نعيش فيها”.

وبعد ساعات قليلة، ردت القيادة المركزية الأميركية قائلة إن تعليقات غيكا “تتعارض مع التهديدات الموثوقة التي تم تحديدها والمتاحة للاستخبارات من الولايات المتحدة وحلفائها فيما يتعلق بالقوات المدعومة من إيران في المنطقة”.

وقالت “تايم” إن بعض حلفاء أميركا وأعضاء من الحزبين في الكونغرس يشعرون بالقلق من أن بعض مسؤولي الإدارة يريدون الصراع بغض النظر عما إذا كانت هناك خطة لنشر قوات أم لا.

وقال المسؤولون العسكريون الأميركيون الثلاثة إنهم شعروا بالغموض من الرقم 120 ألف الذي ظهر في العديد من الأخبار. وقال أحدهم: “هذا غير منطقي. إنه جزء ضئيل مما هو مطلوب لغزو إيران وأكثر بكثير مما هو مطلوب لسحق ميليشيا غبية بما فيه الكفاية لشن هجوم كبير يمكن تتبعه”.

فقد غزت الولايات المتحدة العراق، الذي يعادل ربع مساحة إيران ولديه نصف عدد سكانها، في عام 2003 ب 145000 جندي. كانت تلك القوة صغيرة جداً لتأمين البلاد بعد حل جيشها وقوات الشرطة. في ذلك الوقت، قدر شينسكي أنه ستكون هناك حاجة لمئات الآلاف من القوات للاستيلاء على العراق، وهي توصية تجاهلتها إدارة الرئيس جورج بوش.

عن قصد أو من دون قصد، أضاف الرئيس ترامب حالة عدم اليقين يوم الثلاثاء، قائلاً عن تقارير التخطيط العسكري الجديد: “أعتقد أنها أخبار مزيفة. حسناً؟ هل سأفعل ذلك الآن؟ إطلاقاً. لكننا لم نخطط لذلك. آمل ألا نحتاج إلى التخطيط لذلك، وإذا فعلنا ذلك، فسنرسل جحيماً يحتوي على قوات أكثر بكثير من ذلك”.

ورأت “تايم” أن هذا التصريح المتناقض ذاتياً يبدو أنه قد أثار آمالاً في حدوث انقسام بين الرئيس ترامب ومستشار الأمن القومي الصقر جون بولتون. ففي سلسلة من التغريدات يوم الأربعاء، نفى ترامب وجود أي صراع حول سياسة الشرق الأوسط في إدارته.

وقالت المجلة “إن السياسة تفضل الحمائم، وفي حين أن دعم إيران للميليشيات والجماعات الإرهابية في لبنان وسوريا والعراق واليمن وقطاع غزة وأماكن أخرى معروف جيداً، فمن المحتمل أن تواجه إدارة ترامب وقتاً عصيباً في حشد الدعم الشعبي والسياسي للقيام بعمل عسكري جديد في الشرق الأوسط من دون تقديم أدلة ملموسة ومقنعة على وجود تهديد إيراني جديد كبير”.

وقال النائب الأميركي سيث مولتون، وهو ديمقراطي من ولاية ماساتشوستس خدم في العراق، في بيان الأسبوع الماضي: “لقد فعل بولتون الشيء نفسه مع الرئيس جورج بوش والعراق. كشخص أُرسل أربع مرات إلى تلك الحرب المضللة، رأيت تكاليف السياسة الخارجية الكارثية لبولتون بطريقة لن يراها أبداً بشكل مباشر، وفقدان الآلاف من الأرواح الأميركية”.

لكن حتى لو لم تكن أي من الدولتين تريد الحرب، فهناك خطر حدوث سوء تقدير، كما يقول شينسكي. يضيف: “يمكن أن ترتفع درجة حرارة الأشياء بسرعة، حتى لو كان المقصود منها مجرد الإشارة وليس تهديداً مباشراً، وما أن يتم تجاوز هذه العتبة، لن يكون هناك عودة إلى الوراء”.

المصدر: الميادين نت

حول شجون عربية

تفقد أيضاً

عن رواية “مريم- مريام” للأسير كميل أبو حنيش

بقلم: الشاعر والكاتب الفلسطيني فراس عمر | في نسيج روائي متشابك ومفتوح ومعقد يبني كميل …

"صفقة القرن" ومؤتمر البحرين

لماذا واشنطن وطهران واقعتان في مأزق؟

بقلم: سيد حسين موسويان* – ترجمة: د. هيثم مزاحم | بذلت جهود كبيرة لمحاولة ترتيب …

“واشنطن بوست”: خطأ ترامب في سوريا لا يمكن إصلاحه

ترجمة: د. هيثم مزاحم | قالت صحيفة “واشنطن بوست” الأميركية في افتتاحية لمجلس تحريرها بعنوان …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.