الرئيسية / ترجمات / إيران تضع بلادها في جوار القواعد الأميركية في الخليج

إيران تضع بلادها في جوار القواعد الأميركية في الخليج

ترجمة: هيثم مزاحم – كتب الباحث الأميركي المختص بشؤون الشرق الأوسط خوان كول مقالة نشرها على موقعه سخر فيها من إعلان إدارة لرئيس الأميركي دونالد ترامب عن إرسال 1500 عسكري أميركي إلى الشرق الأوسط كرسالة إلى إيران لعدم مهاجمة القوات الأميركية في المنطقة. وفي ما يلي ترجمة لنص المقالة:

قدمت إدارة ترامب عرضاً كبيراً وفارغاً يوم الجمعة للإعلان عن إرسال 1500 عسكري أميركي إلى الشرق الأوسط، إعلان يزعم أن ذلك رسالة إلى إيران لعدم مهاجمة القوات الأميركية في المنطقة.

باستثناء المسرح السيئ، فإن الإعلان لا معنى له. لا تتعرض القواعد الأميركية في المنطقة لخطر أي هجوم كبير من جانب إيران، أيا كان ما يقوله الرجل ذو الشارب الغريب (جون بولتون). هل يمكن لإيران نشر ألغام أو طائرات صغيرة بدون طيار تحت سطح البحر أو طائرات بدون طيار؟ بالتأكيد، لكنهم سيكونون مجانين لفعل أي شيء أكثر وسيحرصون على عدم نسب مثل هذه الحوادث إليهم. يبدو أن حزب ترامب للحرب يعتمد على الميليشيات الشيعية للقيام ببعض هجمات الكاتيوشا الصغيرة حتى يتمكنوا من إلقاء اللوم على إيران بسبب ذلك.

لقد تخلت الولايات المتحدة عن قواعدها منذ نهاية احتلال العراق. هناك قاعدة في العديد في قطر مع حوالى 10000 جندي. تتمتع إيران بعلاقات جيدة مع قطر، والتي أنقذتها من المقاطعة السعودية التي بدأت في عام 2017. ومقر الأسطول الخامس للبحرية الأميركية في البحرين. كلاهما على الضفة الثانية في الخليج مقابل إيران ولا يواجهان أي تهديد بالضرب المباشر من إيران. لا تملك إيران قوات بحرية، بل بعض القوارب الصغيرة والمراكب الصغيرة. على الرغم من أن البحرين أغلبية شيعية، إلا أنهم في الغالب لا يلتزمون بمدرسة الفقه نفسها التي تتبعها إيران وليس لديهم آيات الله، ولا يمكن اعتبارهم متعصبين موالين لإيران. إنهم عرب وطنيون ويعتمد كثير من البحرينيين على الولايات المتحدة في كسب عيشهم.

هناك 10 آلاف جندي أو نحو ذلك في الكويت. مرة أخرى، لا يواجهون أي تهديد من إيران.

هناك 2000 جندي أميركي مع “وحدات حماية الشعب” الكردية في شمال شرق سوريا. تقاتل هذه القوات الأميركية والأكراد المتحالفون معها بقايا تنظيم “داعش”، والذي تريد إيران أيضاً تدميره. القوات الأميركية في سوريا ليست في تهديد من إيران. هناك قاعدة انجيرليك للقوات الجوية في تركيا، بعيدة عن إيران (بالإضافة إلى أن إيران تتمتع بعلاقات جيدة مع تركيا).

هناك أيضاً قوات أميركية في العين في المنطقة العربية السنية في العراق، حيث لا يوجد وجود إيراني. وبعض القوات في بغداد، التي هي حقاً المكان الوحيد في المنطقة الذي يتعرضون فيه للخطر من القوات المتحالفة مع إيران، لأن هناك بعض الجماعات الشيعية العراقية الصغيرة التي لا تريد وجود قوات أميركية في بلادهم. تدعم إيران الميليشيات الشيعية العراقية، لكنها لا تمارس سيطرتها عليها.

واحدة من الأكاذيب سوف يخبرك بها مستشار الأمن القومي الأميركي جون بولتون ووزير الخارجية الأميركي مايك بومبو إذا سمحت لهما وهي أن بعض الهجمات بقذائف الهاون على منشأة أميركية في العراق من قبل خلية من الشيعة العراقيين المتطرفين كانت تدار بطريقة أو بأخرى من قبل الحكومة الإيرانية.

لذلك عندما تنظر إلى الانتشار الجغرافي للقواعد الأميركية في المنطقة، فمن المستحيل أن ترى أي نقطة يتم فيها تعزيز أمنها بـ1500 جندي. من الصعب حتى تخيل كيف يمكن نشرها عملياً لحماية القوة.

في الواقع ، قد يكون تمركزهم في المنطقة روتينياً. تتمركز القوات الأميركية باستمرار داخل وخارج العراق. عرضت قطر توسيع قاعدة سلاح الجو الأميركي في العديد وتبني مساكن تابعة لتنظيم القاعدة حتى لا تضطر القوات الأميركية للعيش وحيدة خارج الدوحة. نعلم جميعاً أن القوات الإضافية ستذهب إلى هناك في سياق الأمور الطبيعية.

ويبدو أيضاً أن ترامب يستخدم أزمته المصطنعة كغطاء لبيع المزيد من الأسلحة إلى المملكة العربية السعودية، التي تستخدمها في قصف اليمن وإعادته إلى العصر الحجري. 32 مليون يمني هم من العرب، وعلى الرغم من أن ثلثهم من الشيعة الزيديين، إلا أنهم ليسوا دمى في يد إيران. ربما تكون إيران قد أرسلت كميات صغيرة من المساعدات أو الأسلحة إلى المتمردين الحوثيين في اليمن، لكنها مسألة بسيطة.

وبالطبع، فإن المفارقة الحقيقية هي أن دعاة الحرب الأميركيين يصوّرون إيران على أنها ميزة غير عادلة ناتجة عن قربها الجغرافي من الخليج والهلال الخصيب. كانت إيران في تلك المنطقة من الشرق الأوسط (وغالبًا ما حكمت معظم منطقة الشرق الأوسط) منذ ظهور شعب “البارسوماش” في القرن الثامن قبل الميلاد.

بشكل غير عادل، لقد وضع الإيرانيون بلدهم بجوار القواعد الأميركية.

المصدر: الميادين نت

حول شجون عربية

تفقد أيضاً

تخيلي أنك شجرة

بقلم: سالي س. علي* | تخيلي أنك شجرة – أعني شجرة حقيقية – تنتظر الشتاء …

دموع القيثارة

بقلم أحمد المهدي* | جَلَسْتُ مَسَاءً وَزَمَانِي أَشْكُوْهُ هُمُومِي وَأَحْزَانِي واَلْقَلْبُ حَزِينٌ مُضْطَرِبٌ يَبْكِي مِنْ …

الغميضة

بقلم: فاتن | تعال نلعب ( الغميضة ) ولكن لنفعلها بطريقة مختلفة هذه المرة !! …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.