الرئيسية / ثقافة / الحبيب العائد

الحبيب العائد

بقلم: الشاعر السوداني صديق مدثر —

عاد الحبيب
فعادت روحي وعاد شبابي
يا شوق مالك؟ دعني
أما كفاك عذابي؟
لقد شربت دموعي
اما سئمت شرابي؟
*****
عاد الحبيب
فعادت إلىَّ أحلى الليالي
ذكراه يقدح ناراً
ووجده في إشتعال
رويته بدموعي
وصنته بخلالي
وما ظفرت بوصل
ولا أنا عنه لاهي
*****
عاد الحبيب
فأهدى لكل قلب سلاماً
أهدى العيون بريقاً
أهدى الثغور إبتساماً
فكيف ينسى فؤاداً
أهدى إليه الغرام
وكيف ينسى محباً
أمسى يذوب هياماً
*****
زدني صدوداً
فإني عشقت دنيا عذابي
وأرحم سواي
فقلبى راهب المحراب
إن زادك الحسن تيهاً
فاسأل طيور الروابي
سلها تجبك بأني
بثثتها كل ما بي
قد صاغت الوجد لحناً
ووقعته ببابي.

حول شجون عربية

تفقد أيضاً

فيلم كوروني طويل

ريما شهاب

بيروت والحاجز الأخير

طارق عبود

“كورونا “وإعادة اكتشاف معنى الزَّمن

تنمو الذّات الإنسانيّة بحريّة الإرادة، والشعور بالقدرة على الاختيار من بين مُمكناتٍ عدّة، فعندئذ تصير الذّات موجوداً حقيقيّاً

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *