الرئيسية / ترجمات / هل ستظل البحرية الأميركية تهيمن على محيطات العالم في 2030؟

هل ستظل البحرية الأميركية تهيمن على محيطات العالم في 2030؟

كتب الباحث في شؤون الدفاع والأمن القومي كايل ميزوكامي مقالة في مجلة “ذا ناشيونال انترست” الأميركية عن أقوى 5 قوى بحرية في العالم ستكون في عام 2030. والآتي ترجمة نص المقالة:

ترجمة: د. هيثم مزاحم – ستكون أقوى الأساطيل في عام 2030 انعكاسًا لحالة العالم الأوسع. تستثمر بعض الدول في الحفاظ على النظام الدولي الحالي، وترى القوة البحرية كوسيلة للحفاظ عليه. تقوم دول ناشئة أخرى ببناء قوات بحرية تتناسب مع إحساسها الجديد بالوضع، وغالبًا ما تتطلع إلى تحدي هذا النظام.

سيستمر التحول نحو الشرق في القوة البحرية في عام 2030، وهو ناتج عن انخفاض ميزانيات الدفاع في أوروبا والاقتصادات النامية في آسيا. في حين أن أقوى أساطيل الحرب الباردة كانت مركزة إلى حد كبير في أوروبا، فإنه بحلول عام 2030 ستكون كل من الصين والهند على القائمة، مع اليابان وكوريا الجنوبية حيث تحتلان المركز الثاني بقوات بحرية كبيرة وحديثة.

من ناحية السفينة ، هناك فئتان ستحددان أقوى القوات البحرية: حاملات الطائرات وغواصات الصواريخ البالستية. تعكس حاملات الطيران الحاجة إلى الحفاظ على قدرة عالمية، أو حتى إقليمية، على إسقاط القوة. تعكس غواصات الصواريخ الباليستية نضوج وتنوع ترسانة الأسلحة النووية للبلد، مع التركيز على الحفاظ على قدرة الرد بالضربة الثانية في حالة الهجوم المفاجئ. أكثر من أي نوع آخر، سيحدد هذان النوعان القوة البحرية في أوائل القرن الحادي والعشرين.

الولايات المتحدة

ستستمر الولايات المتحدة، وهي القوة البحرية المهيمنة في جميع أنحاء العالم في عام 1945، في السيطرة على البحار بعد خمسة وثمانين عامًا. بحلول عام 2030، ستكون البحرية في منتصف الطريق من خلال خطة بناء السفن التي تبلغ مدتها ثلاثين عامًا، كما قامت ببناء ثلاث حاملات طائرات من طراز “جيرالد أر. فورد” Gerald R. Ford للبدء في استبدال حاملات الطائرات الحالية من فئة “نيميتز”  Nimitz. يجب أن تكون أرقام السفن البرمائية أعلى قليلاً من الأرقام الحالية، وينبغي أن تدخل أول سفينة الخدمة لتحل محل غواصات أوهايو للصواريخ الباليستية في أوهايو في عام 2031.

في المقاتلات السطحية، ستكون جميع الطرادات الثلاثة من طراز Zumwalt  “زوم والت” في الخدمة – على افتراض أن البرنامج لا يزال ممولًا بالكامل – وستقوم البحرية ببناء ثلاثة وثلاثين مدمرة من طراز “أرليغ بيرك” Arleigh Burke . ستدخل نسخة من الجيل القادم من سفينة Littoral Combat Ship  الإنتاج في عام 2030.

بموجب الخطط الحالية، يجب أن تصل البحرية الأميركية إلى هدفها المتمثل في ثلاثمائة سفينة بين عامي 2019 و2034، ولكن بعد تلك الفترة يبدأ عدد المقاتلات السطحية في الانخفاض. تفترض هذه الخطط أيضًا ميزانية بناء السفن أعلى من المتوسط​​، بينما في نفس الوقت يجب أن تتنافس الخدمة مع متطلبات ميزانية الخدمات الأخرى – ولا سيما القوات الجوية – والبرامج المحلية. وعلى الرغم من أن التفوق البحري الأميركي لا ينتهي في أي وقت قريب، إلا أن الفترة بعد عام 2030 ستكون فترة حرجة.

المملكة المتحدة

ستكون البحرية الملكية لعام 2030 الأصغر والأقوى في تاريخ المملكة المتحدة. مزيج من حاملتي طائرات جديدتين، واستعادة الرحلة الثابتة الجناحين إلى البحرية بعد توقف دام أربعين عامًا، وأسطول من غواصات الصواريخ الباليستية، ستحافظ البحرية الملكية على العدد الأدنى بين المراكز الخمسة الأولى.

سوف يتقلص الأسطول السطحي التابع للبحرية الملكية، والذي يضم حاليًا تسعة عشر مدمرة وفرقاطات، ليصل إلى أكثر من ستة مدمرات المحملة بالصواريخ الموجهة من نوع 45 وثماني فرقاطات قتالية عالمية. سيظل عدد الغواصات الهجومية التي تعمل بالطاقة النووية ثابتًا عند سبع.

البحرية الملكية مسؤولة عن الردع النووي للمملكة المتحدة وتدير حاليًا أربع غواصات من الصواريخ الباليستية تعمل بالطاقة النووية من فئة “فانغارد” Vanguard، كل منها مجهز بستة عشر أنبوبًا لإطلاق صواريخ ترايدنت D-5. من المتوقع أن يتم استبدال فئة “فانغارد” بفئة “ساكسيسور” التي تبدأ في عام 2028.

سوف تكون قدرة إسقاط القوة التي تعتمد على البحار في المملكة المتحدة على شكل حاملات طائرات من طراز الحاملة “كوين إليزابيث”. ستقوم كلتا السفينتان اللتان تعملان بالطاقة التقليدية، وهما “كوين إليزابيث” و”برينس أوف ويلز”، كل منها قادرة على حمل ما يصل إلى 50 طائرة. وستشمل الطائرات مقاتلات “أف 35 ب لايتينغ 2” وطائرات الهليكوبتر من “مرلين” و”ويلد كات” و”تشاينوك” و”أباتشي”. سوف تضاعف الحاملتان اختياريًا في عمليات النقل البرمائية القادرة على حمل ما يصل إلى تسعمائة من مشاة البحرية الملكية أو قوات لواء الهجوم الجوي السادس عشر التابع للجيش.

الصين

ستستمر بحرية جيش التحرير الشعبي الصيني (PLAN) لعام 2030 في البناء على خطتها لعام 2016. في الوقت الحالي، تمتلك الصين أربعة سفن رئيسية يبدو أنها راضية عنها وهي: مدمرة الصواريخ الموجهة من النوع 052D، الفرقاطة من النوع 054A، فرقاطة من نوع كورفيت 056 وفرقاطة نقل برمائية من نوع 071. كل التصاميم الأربعة ناضجة في الإنتاج على نطاق واسع والتي ستشكل الجزء الأكبر من الأسطول في عام 2030.

بحسب أحد التوقعات، بحلول عام 2030، سيكون للبحرية الصينية 99 غواصة وأربعة حاملات طائرات و102 مدمرة وفرقاطة و26 طراداً و73 سفينة برمائية و111 مركبة صواريخ، أي ما مجموعه 415 سفينة ضخمة، ما يقترب من 309 لدى البحرية الأميركية في عام 2030. وهذا من شأنه أن يضع الصين في مكانة صلبة كأكبر بحرية في العالم من حيث عدد السفن – ولكن ليس من حيث حمولة السفينة الإجمالية.

هل تستطيع الصين الوصول إلى 415 سفينة؟ قد يتطلب هذا المجموع ضعف الغواصات التي يتم إنتاجها سنويًا، وزيادة إنتاج المدمرات لتحقيق مكسب صافٍ مع تصاعد عمر التصميمات القديمة، وزيادة هائلة في السفن البرمائية. سوف يتطلب الأمر أيضًا حاملتين إضافيتين أكثر من الموجودة حاليًا في الخدمة أو قيد الإنشاء. سيتطلب الوصول إلى هذا الهدف زيادة كبيرة في ميزانية البحرية الصينية – في وقت يمنع فيه الحزب الشيوعي الصيني الزيادات في ميزانية الدفاع.

السفن الأخرى قيد الإنشاء ستشكل أسطول الصين في عام 2030 وهي حاملة الطائرات المدمرة من النوع 055 والطائرات من نوع 001A. من المحتمل أيضًا دخول غواصة جديدة محملة بالصواريخ الباليستية لاستبدال فئة جين 090 في النهاية. فئة 094 المشهورة بصخبها تحت الماء ليست مكانًا جيدًا بشكل خاص لوضع جزء صغير من الرؤوس النووية الصينية البالغ عددها 300 أو نحو ذلك.

الهند

ستكون البحرية الهندية الآسيوية الهندية أو الثالثة، إذا ما عددنا روسيا في هذه القائمة. بدأت الهند مؤخرًا في ضخ موارد هائلة في خدمتها البحرية، ونتيجة لذلك بحلول عام 2030، يمكن أن يكون لديها واحدة من أفضل خمس قوى بحرية على هذا الكوكب.

باستثناء التطورات البحرية غير المتوقعة في البلدان الأخرى، بحلول عام 2030 سيكون للهند ثاني أكبر أسطول حاملة طائرات في العالم، مع ثلاث قاطرات. إذا سارت الأمور وفقًا للخطة الموضوعة، يجب أن يكون لدى الهند ثلاث حاملات طائرات: فيكراماديتيا Vikramaditya وفيكرانت Vikrant وفيشال Vishal، تضم معًا ما مجموعه نحو 110–120 طائرة.

سيكون لدى الهند أيضًا تسعة مدمرات على الأقل، بما في ذلك مدمرتان مع صواريخ موجهة من صنف كولكاتا، وثلاثة من فئة دلهي، وأربعة من فئة فيزاخاباتنام قيد الإنشاء. هذا أقل مما تملكه الهند في الوقت الحالي، وسيتعين زيادة عدد الأجسام إذا كانت الهند جادة في حماية حاملات الطائرات الثلاث. ما يقرب من ثلثي أسطول الفرقاطة التابع للبحرية الهندية حديث بما يكفي لجعله يصل إلى 2030، ولا سيما فئتي شيفاليك وتالوار، ولكن سيتعين على الهند زيادة عدد الفرقاطات بشكل عام – خاصة إذا كانت باكستان جادة في وضع الأسلحة النووية على الغواصات.

إن الهند بصدد الوقوف على موطئ قدم في ​​البحر بثلاثيتها النووية، مع غواصة الصواريخ الباليستية الأولى، أريهانت Arihant، التي يتوقع أن يتم تشغيلها قريبًا. وتم التخطيط لبناء ثلاث غواصات من طراز أريهانت ومن المتوقع أن يكون هناك ستة غواصات نووية مزودة بصواريخ باليستية.

روسيا

إن الجمع بين انخفاض أسعار النفط والعقوبات الغربية بسبب ضم روسيا لشبه جزيرة القرم سيضع عقبة في طريق روسيا الاقتصادي في المستقبل القريب. بعد النمو الاقتصادي الذي يصل إلى ستة في المائة سنويًا، فإن الدب في حالة ركود من دون نهاية فورية في الأفق. تعطلت خطة لاستبدال 90 في المئة من المعدات العسكرية الروسية، بما في ذلك السفن والمعدات البحرية.

بحلول عام 2030، سيكون موقع روسيا من هذه القائمة في جزء كبير منه بسبب أسطول الغواصات المزودة بصواريخ باليستية. ستعمل ثمانية غواصات من طراز بوري Borei، تحمل كل منها 20 صاروخًا من طراز بولافا Bulava ، لتشكيل ثاني أكبر أسطول من غواصات الصواريخ البالستية في العالم.

ما تبقى من القوات البحرية الروسية تتجه نحو النسيان، حيث يتضاءل عدد المقاتلات السطحية الكبيرة والغواصات وحاملة طائرات واحدة متهالكة. ومع ذلك، لا يزال هناك أمل: قبل نفاد الأموال، كانت لدى موسكو خطط كبيرة لقواتها البحرية، وإذا ما تم العثور على تمويل بطريقة ما، فيمكن متابعة عدد من المشاريع المهمة.

سيكون المشروع 23000E، أو شتورم Shtorm، لبناء حاملة طائرات تعمل بالطاقة النووية بطول 330 مترًا وقدرة حمل مائة ألف طن، مما يجعلها أقرب منافس لحاملة الطائرات الأميركيةو من طراز فورد Ford. فالحاملة تعمل بالطاقة النووية، يكمنها حمل ما يصل إلى مائة طائرة، بما في ذلك نسخة بحرية من مقاتلة الجيل الخامس “باك فا” PAK-FA.

هناك أيضاً المدمرة العملاقة التي تعمل بالطاقة النووية من طراز “ليدر” Lider. بطول 17500 طن ومئتي متر، فإن فئة “ليدر” أقرب إلى الطراد من المدمرة. سيتألف التسلح الروسي من 60 صاروخًا مضاداً للسفن، و128 صاروخًا مضادًا للطائرات، وستة عشر صاروخًا موجهًا مضادة للسفن. من المقرر أن يبدأ إنتاج أول سفينة في عام 2019، مع دخول اثني عشر في الخدمة بحلول عام 2025، وهو جدول طموح لبناء السفن.

*كايل ميزوكامي هو كاتب شؤون الدفاع والأمن القومي يقيم في سان فرانسيسكو، وينشر في “ذا ديبلومات” و”فورين بوليسي” و”ذا دايلي بيست”.

المصدر: الميادين نت

حول شجون عربية

تفقد أيضاً

هؤلاء هم المرشحون لخلافة جون بولتون

ذكرت صحيفة “نيويورك تايمز” 13 اسماً لمرشحين محتملين لمنصب مستشار الأمن القومي الأميركي خلفاً لجون …

كاتب “ضيعة ضايعة” يرد على ادعاءات حداقي باختراعه لشخصية “أبو شملة”

ردّ الدكتور ممدوح حمادة، كاتب المسلسل الكوميدي الشهير، ضيعة ضايعة، على تصريحات الممثل محمد حداقي، …

فاينانشيل تايمز: بوتين يضع يده على أهم مناجم الفوسفات في سوريا

نشرت صحيفة “فايننشال تايمز” البريطانية تقريراً تحت عنوان: “موسكو تحصل على غنائم الحرب من سوريا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.