الرئيسية / مقالات / التنمر والأطفال …. ما هو دور الأهل؟

التنمر والأطفال …. ما هو دور الأهل؟

بقلم: فاطمة الخطيب | يحيط بعالم الأطفال الكثير من الأمور التي لا يعلمها الأهل منها أمور إيجابية وأخرى سلبية تحبط نفسية الطفل, وقد يتوصل الأمر إلى عقدة نفسية والاكتئاب وقد يؤدي الى التفكير بالانتحار, الآثار التي ذكرت تعود لسبب واحد ألا وهو التنمر.

أشكال التنمر:
للتنمر طرق كثيرة وسلوكيات سلبية عديدة يمكن حصرها بالضرب والشتم والتحرش والسخرية والاستهزاء بالطفل, ألا أنه لا ينحصر التنمر داخل جدران المدارس فحسب بل أيضا قد يمتد الى منازل هؤلاء الأطفال, لاسيما اذا كان الأهل ليسو على دراية بما يحدث مع أطفالهم في المدرسة الأمر الذي يجعلهم ينتقدون تصرفاتهم المنبوذة ويشتكون من انطوائهم والعجز عن إستيعابهم وتفهم سلوكياتهم في مواضيع معينة ومما لا شك فيه هذا يؤثر على الطفل الذي يتعرض للتنمر مما يجعله ضائع في البيئة المدرسية وكذلك الامر في منزله, ولذلك على الاهل ان يكونوا على حذر تام بتصرفاتهم مع أطفالهم وتفهمهم والتقرب منهم ومصاحبتهم.

أسباب التنمر:
إن الأسباب التي تجعل الشخص يتنمر على أقرانه قد تنحصر في ثلاثة أمور:
ـ غياب التربية السليمة للطفل,وتدليله بالشكل الذي يجعله يظن أن كل ما يفعله صواب وإن كان خطأ.
ـ العوامل النفسية للشخص المتنمر, كأن يعاني من العدوان الشديد في داخله لمن حوله والاضطرابات النفسية التي قد يعود سببها في بعض الأحيان الى مشاكل اسرية.
ـ قوته بين الأصدقاء وكثرة نفوذه, مما يجعله يغتر بنفسه ويسيء لمن يكرههم لسبب ما أو حتى بدون سبب.
ويمكن أن تجتمع الأسباب جميعها في الشخص المتنمر أو قد يحمل أحداها فقط.

أضرار التنمر:
الأضرار التعليمية: تدني في المستوى الإدراكي والتعلم لدى الطفل, بسبب خوفه من البيئة المدرسية والتوتر المحيط به, والذي يؤدي بشكل أو بآخر الى الصعوبة في تلقي المعلومة .
الأضرار النفسية: مما لا شك فيه أن للتنمر أضرار كثيرة على النفس, أهمها الاكتئاب والانطواء والخوف وحتى التفكير بالانتحار, و قد تؤثر عليه الظاهرة لبعد الكبر ويصبح منحرفاَ في تصرفاته كأن يلجأ لإدمان المخدرات وشرب الكحول بسبب ذكرياته السيئة.
الأضرار الأسرية: حيث يسبب القلق للأسرة والخوف على أطفالهم والإحباط لعدم قدرتهم على إصلاح الوضع, وشعورهم بالفشل كأبوين غير قادرين على حماية طفلهم.
ويجدر بنا الذكر أنه الأضرار الناجمة عن المتنمرين و أثار سلوكياتهم تأخذ أبعاد تتجاوز الأطفال من حولهم, فما نراه من إساءة للمعلمات والتخريب في ممتلكات المدرسة وإثارة الشغب في ساحة المدرسة وعدم احترام الغير بالإضافة إلى التسلط على أقرانهم ,كل هذه أضرار وخيمة يجب الانتباه لها واتخاذ الإجراءات اللازمة للحد منها.

طرق التغلب على التنمر:
يمكن التغلب على ظاهرة التنمر بما يلي :
ـ احتواء الاطفال, وغرس روح المحبة بداخلهم.
ـ رقابة الأسرية عند متابعة التلفاز, وتجنب مشاهدة الأطفال للرسوم المتحركة التي تحث على العنف.
ـ توفير المرشدين النفسيين في المدارس, وتشجيع الأطفال على رؤيتهم متى أرادوا.
ـ مراقبة رسومات الأطفال والطرق التي يعبرون بها عن أنفسهم, ذلك يساعد وبشكل كبير على معرفة ما يدور في عقول الاطفال.
ـ توفير الرعاية اللازمة في البيئة المحيطة بالطفل, سواء كانت في المدرسة أو المنزل.

حول مجلة عربية

تفقد أيضاً

روبرت أوبراين.. مستشار الأمن القومي الجديد في مهمة خطرة

تعيين روبرت أوبراين يعني أن وزير الخارجية مايك بومبيو سيظل كبير مستشاري الرئيس للسياسة الخارجية، …

أرمينيا تعلن أنها قررت فتح سفارة لها في إسرائيل

أعلنت أرمينيا أمس (الخميس) أنها قررت فتح سفارة لها في إسرائيل. ورحبت وزارة الخارجية الإسرائيلية …

هآرتس: لدى الولايات المتحدة عذر لخوض حرب ضد إيران لكنها ببساطة لا تريد ذلك

تسفي برئيل – محلل سياسي اسرائيلي/ بصورة قاطعة ومن دون تساؤلات لا لزوم لها، اعتبرت …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.