الرئيسية / تحقيقات / “الدخان المجمد”.. أمل البشرية في الحياة على المريخ
"الدخان المجمد".. أمل البشرية في الحياة على المريخ

“الدخان المجمد”.. أمل البشرية في الحياة على المريخ

بينما تحلم البشرية بالوصول إلى المريخ، تظل الظروف المناخية الصعبة للكوكب الأحمر حائلا أمام قيام أي حياة عليه.

فالبرودة القاتلة الموجودة في المريخ، وانعدام أي حماية من الإشعاعات القادمة من الشمس تجعل البشر يفكرون مرتين قبل البدء في استعماره.

لكن فريقا من العلماء يعتقد أن هلامة غازية مصنوعة من مادة السيليكا يطلق عليها اسم “الدخان المجمد” تستطيع أن ترفع درجة حرارة سطح المريخ لدرجة تكفي لذوبان الثلج وهي درجة حرارة مناسبة لبدء حياة ولإتمام عملية البناء الضوئي.

وتستخدم ناسا “الدخان المجمد” حاليا في عزل المركبات التي ترسلها إلى المريخ.

والعلماء الذين نشروا الدراسة في مجلة “نيتشر أسترونومي” الاثنين خلقوا بيئة مشابهة لبيئة المريخ داخل صندوق ثم وضعوا طبقة بسمك بوصة من مادة “الدخان المجمد” أعلى الصندوق.

واستطاعت المادة أن ترفع درجة حرارة الصندوق وكذلك تمنع الأشعة الفوق بنفسجية من المرور خلالها.

ويرفع الغلاف الجوي للأرض من درجة حرارتها بسبب تأثير “البيت الأخضر” كما تمنع طبقة الأوزون الأشعة الضارة من المرور، وأي محاولة لاستعمار المريخ يجب أن تمر من خلال حل هاتين المشكلتين في الكوكب الأحمر.

العلماء وجدوا أن مادة “الدخان المجمد” تفعل ذلك فهي تمنع الأشعة الضارة من المرور خلالها وتسمح بمرور كمية مناسبة من الضوء ترفع درجة الحرارة إلى نحو ٥٠ درجة مئوية.

وتقترح الدراسة وضع طبقات من “الدخان المجمد” بسمك عدة سنتيمترات فوق عدة مناطق من سطح المريخ لخلق بيئة مناسبة للحياة.

ويستعد باحثو الدراسة لإجراء تجارب خارج المعامل والذهاب لمناطق تشبه سطح المريخ على الأرض لاختبار “الدخان المجمد”.

المصدر: الحرة

حول شجون عربية

تفقد أيضاً

اللّبن المر

قصة قصيرة* بقلم: محمدو ولد بوبكر** | على أريكة تقادم عدها، منصوبة فوق أعمدة حديدية …

خمسُ صور

قصة قصيرة* بقلم: رغد جديد** | -صورة 1: – كم كنتُ ضئيلَ الحجمِ وقتَها! يا …

صدور سيرة روائية لموسى ابن ميمون

ولا غَريبَ إذا أصبَحتُ ذا حـــَــــزَنٍ إنَّ الغريبَ حَزينٌ حيثما كَانــَـا (من شعر: ابن معصوم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.