الرئيسية / ترجمات / “نيويورك تايمز”: بريطانيا لا تزال “ملتزمة” بالاتفاق النووي مع إيران
الأرشيف

“نيويورك تايمز”: بريطانيا لا تزال “ملتزمة” بالاتفاق النووي مع إيران

وزير الخارجية البريطاني يؤكد على عمق الخلاف بين بلاده وإدارة ترامب بشأن الاتفاق النووي على الرغم من التوترات المتصاعدة مع إيران بشأن الناقلتين.

بقلم: ديفيد دي كيركباتريك – ترجمة: د. هيثم مزاحم | ذكرت صحيفة “نيويورك تايمز” الأميركية في تقرير لمراسلها من لندن أن بريطانيا اتخذت خطوات جديدة أمس الاثنين لتنأى بنفسها عن المواجهة المتصاعدة لإدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب مع إيران، حتى في الوقت الذي تضغط فيه من أجل إطلاق سراح ناقلة نفط بريطانية احتجزتها طهران قبل ثلاثة أيام.

وقال وزير الخارجية جيرمي هانت، بعد اجتماع طارئ لمجلس الوزراء البريطاني بشأن الناقلة، إن الجهود البريطانية لتعزيز الأمن البحري في الخليج “لن تكون جزءاً من سياسة “أقصى ضغط” الأميركية على إيران”.

وكان بيان هانت أول إشارة إلى أن الخلاف الواسع بشأن إيران لا يزال قائماً بين الحليفين، أميركا وبريطانيا، على الرغم من الاستيلاء الإيراني على ناقلة النفط التي ترفع العلم البريطاني يوم الجمعة.

وعلى الجانب الأميركي من الانقسام، أصر وزير الخارجية مايك بومبيو على أن الخلافات البريطانية والأميركية مع إيران نشأت من نفس السبب الأساسي وهو “الطابع الأصولي للحكومة الإيرانية”. وقال بومبيو في مقابلة مع شبكة فوكس نيوز: “هذا نظام سيء”.

وقال مسؤولون إيرانيون إن قوات حرس الثورة الإسلامية استولت على الناقلة، ستينا إمبيرو، بسبب مخالفات مختلفة مثل تلويثها، وأيضاً انتقاماً من احتجاز البريطانيين لناقلة إيرانية قبالة ساحل جبل طارق قبل أسبوعين. وقالت بريطانيا إنها احتجزت السفينة للاشتباه في انتهاكها للحظر الذي فرضه الاتحاد الأوروبي على تسليم النفط إلى سوريا.

لقد تساءل الكثير من المحللين وبعض الدبلوماسيين البريطانيين السابقين عما إذا كان احتجاز الناقلة على مبدأ “العين بالعين”، كما أسماه هانت، سيدفع بريطانيا إلى تعاون أوثق مع إدارة ترامب في مواجهتها الخاصة مع إيران.

في العام الماضي، انسحب الرئيس ترامب من الاتفاق النووي لعام 2015 الذي توصلت إليه الولايات المتحدة وبريطانيا والقوى الدولية الأخرى مع إيران لرفع العقوبات الاقتصادية عن إيران في مقابل فرض قيود على برنامجها النووي. في شهر أيار/مايو الماضي، فرضت الإدارة الأميركية على إيران عقوبات جديدة في محاولة لإجبارها على التفاوض على اتفاق جديد وأكثر تقييداً.

وصفت إيران العقوبات الجديدة بأنها “حرب اقتصادية”، ومنذ مايو/أيار، بدأت خطوات محسوبة لإعادة تشغيل برنامجها النووي، متجاوزةً القيود المفروضة على تخصيب اليورانيوم التي فرضها اتفاق عام 2015.

في الوقت نفسه، اتخذت إيران خطوات مثل الاستيلاء على الناقلة البريطانية التي ذكّرت القوى الدولية بقدرة البلاد على تهديد تدفق الشحن خارج الخليج الفارسي عبر مضيق هرمز الضيق. ويعبر القناة خمس إمداد العالم من النفط، وربع الغاز الطبيعي المسال، ونصف تريليون دولار في التجارة كل عام.

رغم التوترات مع إيران، بريطانيا “ملتزمة” بالاتفاق النووي

انضمت بريطانيا حتى الآن إلى فرنسا وألمانيا والاتحاد الأوروبي في محاولة للحفاظ على اتفاق 2015 في تحدٍ للسيد ترامب. من شبه المؤكد أن أي أمل في النجاح سيكون محكوماً بالفشل إذا كانت بريطانيا سترد على الاستيلاء على الناقلة من خلال انضمامها إلى الولايات المتحدة في إعادة فرض العقوبات على إيران.

لكن وزير الخارجية هانت أكد بدلاً من ذلك على عمق الخلاف بين الحكومة البريطانية وإدارة ترامب على الرغم من التوترات المتصاعدة بين بريطانيا وإيران بشأن الناقلتين. وقال “ما زلنا ملتزمين بالحفاظ على الاتفاق النووي الإيراني”.

في رد الحكومة الأكثر جوهرية حتى الآن على احتجاز الناقلة، قال هانت إن بريطانيا ترسل الآن سفن حربية إضافية إلى الخليج الفارسي بينما تعمل بالتنسيق مع الحلفاء الأوروبيين لحراسة الملاحة التجارية بشكل أفضل.

وحذر هانت قائلاً: “إذا استمرت إيران في هذا المسار الخطير، فعليها أن تقبل أن الثمن سيكون وجوداً عسكرياً غربياً أكبر في المياه على طول ساحلها”. ووصف جهود الأمن البحري الجديدة بأنها “تقودها أوروبا”.

وعلى الرغم من أن الولايات المتحدة قالت إنها تعتزم قيادة عملية الأمن البحري المتعددة الأطراف الخاصة بها في الخليج، إلا أن هانت قال فقط إنه سيتحدث إلى واشنطن “في وقت لاحق هذا الأسبوع” حول كيفية “استكمال هذا بمقترحات أميركية حديثة”.

وقال هانت “إن بريطانيا تنشر الآن قواتها البحرية بقلب مثقل، لأن تركيز دبلوماسيتنا ينصب على تخفيف التوترات، على أمل ألا تكون مثل هذه التغييرات ضرورية.

من جانبها، نشرت إيران صوراً تشير إلى أن أفراد طاقم الناقلة الثلاثة والعشرين كانوا في صحة جيدة.

لكن النغمات الأوسع للصراع مع واشنطن استمرت حيث أعلنت إيران أيضاً أنها اعتقلت 17 مواطناً إيرانياً بتهمة التجسس لصالح الولايات المتحدة.

أثار الإعلان الإيراني، الذي لم يتضمن أسماء المعتقلين أو يقدم أي دليل على التجسس، نفياً سريعًا من البيت الأبيض.

غرّد السيد ترامب على تويتر قائلاً: “صفر حقيقة. أكثر من مجرد أكاذيب ودعاية”، واصفاً إيران بأنها “نظام ديني خاطئ للغاية وليس لديه أي فكرة عما يجب القيام به”.

السيد بومبيو، في مقابلته مع فوكس نيوز، كان رافضاً للاتهامات بنفس القدر. وقال “النظام الإيراني له تاريخ طويل في الكذب”، ملقياً اللوم على مرشده الأعلى آية الله علي خامنئي.

وأكد بومبيو أن ما تفعله إيران “ليس بسبب العقوبات الأميركية”. وقال “هذا لأن الثيوقراطية والقيادة في إيران وحماسهم الثوري لممارسة الإرهاب في جميع أنحاء العالم لمدة أربعة عقود لا تزال مستمرة”.

وعلى عكس البيانات التصالحية التي أدلى بها السيد ترامب من حين إلى آخر، بدا أن السيد بومبيو لم يترك مجالاً كبيرًا للتفاوض مع القيادة الإيرانية الحالية. وقال: “أنا مقتنع في النهاية، بأن الشعب الإيراني سيحصل على سلوك القيادة الذي يستحقه بشدة”.

وتخلى بومبيو عن أي مسؤولية أميركية عن الناقلة البريطانية التي تم الاستيلاء عليها. وقال: “المسؤولية في المقام الأول تقع على عاتق المملكة المتحدة لرعاية سفنها”.

المصدر: نيويورك تايمز – عن الميادين نت

حول شجون عربية

تفقد أيضاً

واشنطن ترد على الحشد الشعبي بشأن تفجيرات العراق

رد مسؤول في وزارة الخارجية الأميركية على بيان للحشد الشعبي في العراق اتهم فيه الولايات …

اللّبن المر

قصة قصيرة* بقلم: محمدو ولد بوبكر** | على أريكة تقادم عدها، منصوبة فوق أعمدة حديدية …

خمسُ صور

قصة قصيرة* بقلم: رغد جديد** | -صورة 1: – كم كنتُ ضئيلَ الحجمِ وقتَها! يا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.