الرئيسية / تقارير / إفتتاح مؤتمر نهر الحاصباني / الوزاني

إفتتاح مؤتمر نهر الحاصباني / الوزاني

لبنان / نظم المركز الاستشاري للدراسات والتوثيق مؤسسة مياه لبنان الجنوبي مؤتمر نهر الحاصباني/الوزاني :”الحاجات والحقوق في ضوء متطلبات التنمية والاتفاقيات الدولية، في أوتيل رمادا بلازا-السفير-الروشة”.
حضر الإفتتاح رئيس المركز الإستشاري للدراسات والتوثيق د.عبد الحليم فضل الله، مدير عام مؤسسة مياه لبنان الجنوبي د.وسيم ضاهر، ممثلون عن السفارات والهيئات والبعثات الدبلوماسية والمنظمات الدولية العاملة في لبنان وعن الأحزاب والقوى السياسية اللبنانية، عدد من الأساتذة في الجامعة اللبنانية والجامعات الخاصة، رؤساء الإتحادات والبلديات والنقابات والمهن الحرة، والجمعيات والنخب والهيئات الاقتصادية والاجتماعية والنقابية والإعلامية، ممثلون عن الوزارات والمجالس والإدارات الرسمية وعدد من الشخصيات الأكاديمية والبحثية وخبراء التنمية.
افتتح المؤتمر بالنشيد الوطني اللبناني، وألقى د.فضل الله كلمة الافتتاح، فأوضح أن هذا المؤتمر يناقش حقوق لبنان في مياه نهر الحاصباني / الوزاني بوصفه أحد روافد نهر الأردن وجزءاً من حوضه، ويفتح الباب واسعاً أمام نقاش متشعب، يستحضر في آن معاً قضايا الصراع مع “إسرائيل” والتأخر التنموي ومشاكل البيئة والتحولات المناخية. وأشار إلى أن حصة لبنان المقرة له من مياه الوزاني هي أقل من نصيب لبنان العادل، ولا تتناسب مع حاجات السكان ومتطلبات تنمية مناطقهم.
ورأى أن أي محاولة لتقدير حصة لبنان من مياه الحوض لا بد وأن تأخذ بعين الاعتبار الحقوق الإضافية المترتبة على وجود خزان جوفي مشترك عابر للحدود الفلسطينية الأردنية، وحاجات لبنان التي حالت ظروف الاحتلال الطويل للمنطقة الحدودية دون تلبيتها، والتوازنات الجديدة التي أرستها المقاومة فمكنت لبنان أكثر من أي وقت مضى من حماية حقوقه المائية والجغرافية وثرواته الطبيعية كافة.
وإذ اعتبر أنه لا يكفي أن نحدد حقوقنا المائية، خلص إلى ضرورة تثبيت هذه الحقوق سيادياً وسياسياً وأن نبادر إلى وضع مخطط شامل يتكامل مع مشروع الليطاني للإستفادة من مياه النهر في إنماء المنطقة.
وأوضح أن هذا المؤتمر يطمح إلى مناقشة هذه الإشكالات بمشاركة ثلاثين باحثاً ومتخصصاً وممثلي مؤسسات وهيئات رسمية وأهلية، وسيبحث هؤلاء على مدى يومين في أربع جلسات الخصائص الجيولوجية والجيوفيزيائية لحوض النهر وعلاقته بالأحواض الأخرى، وحقوق لبنان فيه وحاجاته منه للري والشفة والاستخدام المنزلي.
ثم تحدث الدكتور ضاهر فرأى ان الدراسات السابقة التي أجريت حول الحوض تحتاج إلى مراجعة كون معظمها غير دقيق، وشدد على ضرورة الاستفادة من مياه النهر لتعويض النقص المائي في الجنوب، لافتاً إلى أن حاجة لبنان من هذا الحوض كبيرة جداً في حين أن الاستفادة لا تتعدى النصف في المئة. ورأى أن المراجع الدولية التي حددت حقوق لبنان من الحاصباني لم تطبق وإن كانت أقل من حصة لبنان الحقيقية.

حول مجلة عربية

تفقد أيضاً

أحْلَامُ نَيْنَوَى – Dreams Of Nineveh

تأليف: روبرت إي هوارد – Robert E. Howard | ترجمة: أحمد صلاح المهدي – Ahmed …

علماء يكشفون أهمية الشاي لصحة الدماغ

وجدت دراسة أن شرب الشاي يمكن أن يكون مفيدا للدماغ وأنه يمنع التدهور المعرفي المرتبط …

قرية فلبينية تتخلص من النفايات البلاستيكية بالأرز!

يعالج برنامج مجتمعي جديد بسيط في الفلبين قضيتين من أخطر القضايا في القرية هما الجوع …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.