الرئيسية / ترجمات / آسيا الوسطى: مسار للالتفاف على العقوبات الأميركية على إيران
الأرشيف

آسيا الوسطى: مسار للالتفاف على العقوبات الأميركية على إيران

يتسحاق ليفانون – سفير سابق لإسرائيل في مصر ومحاضر في معهد هرتسليا المتعدد المجالات/

في ضوء العقوبات الأميركية الشديدة التي فرضتها واشنطن على إيران، وتجاوب شركات كثيرة في العالم والامتناع من التجارة معها، بدأت طهران عملية مغازلة للدول القريبة منها جغرافياً في آسيا الوسطى. ومن خلال دول مثل تركمانستان وطاجيكستان وأوزباكستان المسلمة، وأرمينيا المسيحية، تأمل إيران بتحسين وضعها الاقتصادي. تشذ أذربيجان، الدولة المسلمة الشيعية التي تقع على حدود إيران، عن ذلك بسبب علاقاتها الجيدة مع إسرائيل ومع الولايات المتحدة، وتبتعد إيران عنها، وتتقرب، بالذات، من خصم أذربيجان، أرمينيا التي يعيش فيها حالياً نحو 8000 إيراني.
من خلال هذه الدول تبحث إيران عن طرق يمكنها بواسطتها الالتفاف على العقوبات الأميركية وتحسين مداخليها من العملة الأجنبية التي تحتاج إليها بشدة. وتعتقد إيران أنه كون هذه الدول لا مصالح اقتصادية كبيرة لها تستثمرها في الولايات المتحدة، فأنها أقل تأثراً بالضغط الأميركي، وبالتالي لن تخضع للعقوبات.
يعتقد الاقتصادي تييري كوفيل، الخبير في موضوع إيران في المعهد الفرنسي للعلاقات الدولية والاستراتيجية (IRIS)، أن في إمكان الدول المذكورة إجراء التجارة نقداً وهذه هي الطريقة الأمثل بالنسبة إلى إيران للتهرب من الرادار الأميركي. لكن الحجم المتوقع للتجارة مع هذه الدول لا يكفي لحل مشكلات إيران في ضوء عبء العقوبات. وهو في أحسن الأحوال سيسمح لها بأن تتنفس قليلاً.
ستقوم شركة بناء إيرانية باستكمال بناء النفق الذي يربط العاصمة في طاجيكستان دوشانبي بمدينة مهمة أُخرى هي خوجند. أوزبكستان مهتمة بزيادة حجم تجارتها مع إيران إلى مليار دولار. وأرمينيا ستستوعب مزيداً من الإيرانيين بالإضافة إلى الآلاف من الموجودين فيها. المناطق الزراعية والتكنولوجيا والغاز هي بمثابة إغراء إيراني لهذه الدول.
كما ذكرنا، لا يكفي التوجه نحو آسيا الوسطى كي تتحرر إيران من العبء الاقتصادي الذي تواجهه. مع ذلك، فإن هذا النشاط هو جزء من محاربة المقاطعة، وكل دولة تقبل العلاقة الاقتصادية أو علاقة أُخرى تقوي من إصرار إيران على مواجهة المحدلة الأميركية. وليس من المستبعد أن تعتقد إيران في قرارة نفسها أن توثيق العلاقات التجارية مع دول آسيا الوسطى سيسمح لها بالصمود حتى الانتخابات الرئاسية الأميركية، واحتمال دخول رئيس جديد إلى البيت الأبيض.

يدل تأمل الوضع بيقظة على أن ليس لدى إيران فرصة كبيرة لأن تجد علاجاً لأوجاعها لدى دول آسيا الوسطى. وأكثر ما يمكن أن تحصل عليه هو عمل وظيفة لشركات إيرانية، وبذلك تستطيع أن تمنح نفسها قليلاً من الهدوء على المستوى الشعبي. إذا زادت الولايات المتحدة عقوباتها كما وعدت، فإن هذه المغازلات الإيرانية ستتبدد، وستزول ثمارها تماماً
المصدر: صحيفة يسرائيل هَيوم الاسرائيلية – عن نشرة مؤسسة الدراسات الفلسطينية

حول مجلة عربية

تفقد أيضاً

الولايات المتحدة تستضيف اجتماعا بمشاركة قطر والسعودية والإمارات

استضافت وزارة الخارجية الأمريكية اجتماعات لدول التحالف الاستراتيجي للشرق الأوسط، عقدت بمشاركة الولايات المتحدة وقطر …

وفاة الرئيس التونسي الأسبق زين العابدين بن علي في السعودية

(رويترز) – توفي الرئيس التونسي الأسبق زين العابدين بن علي يوم الخميس في منفاه بالسعودية، …

ترامب: العلاقات بين الولايات المتحدة وإسرائيل ستظل وثيقة

قال الرئيس الأميركي دونالد ترامب إنه لم يتحدث مع رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو بعد …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.