الرئيسية / ترجمات / لحل أزمة إيران: على ترامب تغيير المسار
دونالد ترامب

لحل أزمة إيران: على ترامب تغيير المسار

ترجمة: د. هيثم مزاحم – كتب الباحث والدبلوماسي الإيراني السابق سيد حسين موسويان مقالة في مجلة “بوليتيكو” الأميركية تناولت الأزمة الإيرانية – الأميركية. والآتي ترجمة نص المقالة:

وضع الرئيس الأميركي دونالد ترامب الغرب في مسار تصادمي مع إيران. منذ انتخابه كرئيس للبيت الأبيض في عام 2016، اتبع ترامب باستمرار سياسة غير لائقة من “أقصى قدر من الضغط” ضد طهران، على افتراض أن ارتفاع مستويات الضغط الاقتصادي والسياسي سيعيد إيران إلى طاولة المفاوضات على ركبتيها .

لقد كان، على أقل تقدير، غير ناجح.

لم يقتصر النهج الذي اتبعه ترامب على زيادة العداء بين البلدين، بل إنه دفع الطرفين أيضاً إلى اتباع سياسات وإجراءات معادية متبادلة غير مسبوقة. لا عجب في أن المجتمع الدولي يشعر بقلق بالغ إزاء احتمال المواجهة العسكرية.

إذا استمر ترامب في متابعة سير عمله الحالي، فإنه محكوم عليه بالفشل. لن يكون هناك مجال للمفاوضات الدبلوماسية بين البلدين – حتى لو أعيد انتخابه في الانتخابات الرئاسية العام المقبل. والآثار المترتبة على المنطقة يمكن أن تكون كارثية.

إذا كان هناك أي أمل في التوصل إلى قرار بناء، فيجب على الرئيس الأميركي أن يتخلى عن أساليب البلطجة وسياسة العقوبات.

فقط تغيير أساسي في نهج ترامب يمكن أن يؤدي إلى حل للتوترات المتصاعدة. ومع ذلك، هناك عدد من العقبات الرئيسية أمام الحل الدبلوماسي الإيجابي.

التحدي الأول، وربما الأكبر، لأي حوار حقيقي بين البلدين هو أن الولايات المتحدة لا يبدو أن لها موقفاً متماسكاً. تتناقض آراء العديد من صانعي السياسة الرئيسيين في الولايات المتحدة بشكل مباشر مع وجهات نظر الرئيس وأسلوب عمله. على سبيل المثال، دعا مستشار الأمن القومي جون بولتون خلال الأربعين سنة الماضية إلى مواجهة عسكرية وتغيير النظام في إيران. في طهران، يعتقد معظم مسؤولي الدولة أن ترامب، على النقيض من ذلك، أراد ببساطة تدمير إرث سلفه، باراك أوباما، وخلق إرثه الخاص.

التحدي الثاني الذي يواجه حصول اتفاق ما هو التأثير غير المسبوق الذي تتمتع به “إسرائيل” والمملكة العربية السعودية، وكلاهما حليفا للولايات المتحدة، في صياغة السياسة الخارجية لإدارة ترامب. ويلقي المسؤولون الإيرانيون باللوم على الطرفين في تكثيف الأعمال العدائية بين طهران وواشنطن.

ثالثًا، لا أحد يعتقد أن إدارة ترامب يمكنها التوصل إلى “صفقة أفضل” في العام ونصف العام المقبل، بالنظر إلى أن خطة العمل الشاملة المشتركة التي تم التوصل إليها في عام 2015 كانت نتاج 12 عاماً من المفاوضات المكثفة. بعد كل شيء، هذه الاتفاقية هي اتفاقية دولية وصفها يوكيا أمانو، المدير الراحل للوكالة الدولية للطاقة الذرية، بأنها أقوى جهود التفتيش النووي في العالم.

وبعد ذلك، حتى إذا كانت إيران والولايات المتحدة ستجلسان بالفعل على طاولة المفاوضات في العام ونصف العام المقبلين، فليس هناك ضمانات بأن إدارة ترامب، أو خليفتها، ستتوصل في النهاية إلى اتفاق.

العقبة الرابعة أمام التفاوض الناجح هي إصرار ترامب على إتباع إستراتيجيات الهزيمة الذاتية ومواجهة العبء الدبلوماسي. قراره بمعاقبة المرشد الأعلى الإيراني علي خامنئي ووزير الخارجية محمد جواد ظريف أعدم بشكل أساسي أي فرص للدبلوماسية البناءة مع إيران.

وأخيراً، ربما تكون العقبة الأكثر وضوحاً هي أن إدارة ترامب ليست على دراية بديناميات السياسة والثقافة والمجتمع الإيرانية. إيران بلد فخور يعتز بتاريخه باعتباره حضارة تمتد إلى آلاف السنين. إنها حساسة لأي سياسة ترى أنها تقوّض منجزاتها وسوف ترفض الخضوع للبلطجة أو محاولات جعل إدارتها تستلم.

بدلاً من ذلك، في مواجهة عداء ترامب، تبنت إيران سياسة “المقاومة” و”المعاملة بالمثل للعداء” تجاه الولايات المتحدة. لقد أصبح الاعتقاد سائداً بشكل متزايد في إيران بأن سياسة “المشاركة البناءة” مع الغرب – والتي كانت برنامج الرئيس حسن روحاني عندما قام بحملة انتخابية في عام 2013 – لا تسفر عن نتائج إيجابية للبلاد. أصبحت التوترات مع واشنطن أيضاً حافزاً لتعزيز تحالفها مع حليفيها الشرقيين، أي الصين وروسيا، اللتين يبدو أن حكومتيهما ملتزمتان بمكافحة الهيمنة الأميركية في النظام العالمي.

إذا كان هناك أي أمل في التوصل إلى قرار بناء، فيجب على الرئيس الأميركي أن يتخلى عن أساليب البلطجة وسياسة العقوبات الخاصة به من أجل توفير مساحة للدبلوماسية. تتمثل المهمة الأكثر إلحاحاً بالنسبة للإدارة الأميركية الآن في إنشاء قنوات اتصال موثوقة وتعيين فريق جديد لديه فهم أفضل للواقع السياسي في إيران وفي جميع أنحاء المنطقة.

*سيد حسين موسويان متخصص في شؤون الأمن والسياسة النووية في الشرق الأوسط في برنامج العلوم والأمن العالمي في جامعة برينستون. وهو دبلوماسي سابق عمل سفيراً لإيران في ألمانيا، ورئيس لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الأمن القومي الإيراني ومتحدثاً باسم إيران في مفاوضاتها النووية مع المجتمع الدولي بين عامي 2003-2005.

المصدر: بوليتيكو – الميادين نت

حول شجون عربية

تفقد أيضاً

هؤلاء هم المرشحون لخلافة جون بولتون

ذكرت صحيفة “نيويورك تايمز” 13 اسماً لمرشحين محتملين لمنصب مستشار الأمن القومي الأميركي خلفاً لجون …

كاتب “ضيعة ضايعة” يرد على ادعاءات حداقي باختراعه لشخصية “أبو شملة”

ردّ الدكتور ممدوح حمادة، كاتب المسلسل الكوميدي الشهير، ضيعة ضايعة، على تصريحات الممثل محمد حداقي، …

فاينانشيل تايمز: بوتين يضع يده على أهم مناجم الفوسفات في سوريا

نشرت صحيفة “فايننشال تايمز” البريطانية تقريراً تحت عنوان: “موسكو تحصل على غنائم الحرب من سوريا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.