الرئيسية / عين على الغرب / حول أهمية التنمية المستدامة
سيول ميانمار
أهمية التنمية المستدامة

حول أهمية التنمية المستدامة

بقلم: لميس جديد* |

في عام 2008، كتب توماس فريدمان كتابًا كان يُعتبر طريقة ثورية لإعادة النظر في كوكبنا الأرضي والتغيرات الاجتماعية والبيئية التي تواجهنا والتي قد تكون أقل إدراكًا لمدى خطورة تهديد الحياة على الأرض.
من خلال نشر الوعي حول تأثيرنا على كوكبنا، أطلقت الأمم المتحدة الكثير من الأهداف والمبادرات والمؤتمرات حول أهمية التنمية المستدامة في إنقاذ أمنا الأرض، ثم جاءت اتفاقية باريس، التي أصبحت ت,ضح لنا ببطء حدود إجراءاتنا في صنع التغيير المطلوب من دون الأخذ في الاعتبار أن الاستدامة لا يمكن معالجتها بشكل منفصل أو جزئي، يجب أن تكون أساسية وعلى جميع المستويات في وقت واحد: اجتماعيًا واقتصاديًا وبيئيًا، ستستغرق تغييرًا خطيرًا ليس فقط اجتماعياً وفي الطريقة التي نعيش، ولكن أيضًا في البيئة التي نستهلكها، أصبح تخضير بعض الصناعات أو انبعاث كربوني صفر للمركبات أو التفكير غير المنقطع حلولًا ضحلة لمشكلات أكثر خطورة.

“لا حل وسط في الدفاع عن الأرض الأم”
أثناء السير على هذا الطريق، سنكتشف أن الدفاع عن الأرض ليس سوى الدفاع عن العدالة للأشخاص الآخرين أيضًا:
– حق أطفالنا والجيل المقبل في الحصول على الرخاء والموارد نفسها التي نتمتع بها الآن.
– العدالة للأشخاص الذين نعتمدهم ولكن ليس لديهم نفس الموارد الثقافية والمالية والطبيعية التي لدينا.
– وأخيراً العدالة لأولئك الذين يتشاركون في النظام البيئي الذي نتقاسمه جميعاً ونستفيد منه.
– حماية الأرض تدور حول حمايتنا، إنها وسيلة للحفاظ على مواردنا مستدامة.
التنمية المستدامة تدور حول:

1- التوازن بين ما ننتجه وما نشتريه، وبين ما نرغب به وما نحتاج إليه، وبين موارد الأرض المحدودة ونمونا الاقتصادي غير المحدود.

2- الاعتراف بالحدود البيئية والاقتصادية: لا يمكننا الاستمرار في العيش في عالم مبني على النمو الاقتصادي غير المحدود. على سبيل المثال: منذ عام 1960، نحن نستخدم بطاقات الائتمان من دون أي قدرة على الدفع، لسوء الحظ من هو مدين ليس البنك، بل أنفسنا ومستقبلنا المشترك، وهذا غير مستدامٍ تماماً.

3-طلب الصلات
لقد وصلنا إلى ما نحن عليه الآن لأننا لم نرَ الصلات ولا نتيجة خياراتنا في بعض الحقائق الأساسية مثل:
غذاؤنا من أين يأتي؟ كيف يتعلق الأمر بنا؟ أين ينمو؟ كيف نما؟ من جمعه تحت أشعة الشمس الحارقة؟ أساساً في ظل ظروف العبودية الحديثة؟
نحن لا نعرف طاقتنا ومياهنا من أين تأتي؟ أو أين تذهب أنظمة الصرف الصحي؟
ثم تأتي مسؤولياتنا تجاه العدالة للآخرين عند شراء أشياء رخيصة، هل طلب أحد هذه التكلفة المجحغة كي تصل إليّ، هل دفعها شخص آخر؟ مثل عمالة الأطفال، أو ظروف العمل اللاإنسانية أو الطبقة العاملة السيئة المعاملة من دون حقوق بمقابل أجر عادل.
يجب تحديد التوصيات:
– استخدام المزيد من الطاقة النظيفة مثل الشمس والرياح.
– إعادة تشكيل مدننا وإعطاء أولويات لتنظيف الطاقة مثل الدراجات.
– مراكز المدن المغلقة للسيارات.
– رسوم وقوف السيارات باهظة الثمن.
– تحسين وسائل النقل العام وتشجيع الناس على استخدامها.
– استخدام الألواح الشمسية للتدفئة والكهرباء.
– زرع الأشجار أينما كان ذلك ممكناً وإشراك المجتمع.
– استخدام فضلات الطعام كسماد.
– زراعة التنوع البشري والإيكولوجي.
– بناء مجتمعات مرنة.
– أفضل من إعادة التدوير التي تستهلك الكثير من الطاقة وهو إيقاف المياه المعبأة في زجاجات على سبيل المثال.
– مسؤولية القمامة.

الرسالة موجهة إلينا جميعًا:
كيف نعيش مترابطين، وكيف نعثر على هذا التعاطف لتولي الاهتمام ليس فقط لتأثيرنا على هذا الكوكب ولكن أيضًا على حياة الآخرين الذين نعتمد عليهم أيضًا ..
نحن لا نرث الأرض من آبائنا، بل نستعيرها من أطفالنا.

*مهندسة وكاتبة سورية مقيمة في سويسرا.

لميس جديد
لميس جديد

حول شجون عربية

تفقد أيضاً

الجيش السوري يواصل انتشاره على الحدود مع تركيا

تقرير: خولة حسن | انتشر الجيش العربي السوري على الحدود مع تركيا في محافظة الحسكة …

هل تم التوافق على محمد الصفدي رئيساً للحكومة اللبنانية؟

بيروت (رويترز) – قالت ثلاثة مصادر مطلعة إن الأحزاب اللبنانية الثلاثة الكبيرة اتفقت على اختيار …

الجعفري: من واجب سوريا تحرير محافظة إدلب من الإرهابيين

تقرير: خولة حسن – أكد مندوب سورية الدائم لدى الأمم المتحدة بشار الجعفري أن التنظيمات …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.