الرئيسية / ترجمات / لماذا تشتري السعودية سفناً لا تريدها البحرية الأميركية؟

لماذا تشتري السعودية سفناً لا تريدها البحرية الأميركية؟

قد يبدو حماس السعودية لسفينة القتال الساحلية (LCS) الأميركية مثيراً للفضول نظراً لأن البحرية الأميركية نفسها قد شككت بموثوقية هذه السفن وتكاليفها الباهظة وضعف قوتها النارية.

ترجمة: د. هيثم مزاحم – ذكرت مجلة “ذا ناشيونال إنترست” الأميركية المختصة بشؤون الدفاع والأمن والاستراتيجيا في مقالة للباحث العسكري سيباستيان روبلين أن السعودية قد اشترت 4 سفن قتالية ساحلية إسمها LCS بقيمة 6 مليارات دولار، وهو أمر مثير للفضول نظراً إلى أن البحرية الأميركية قد خفضت طلب شراء هذه السفن من 55 سفينة إلى 32 سفينة بسبب قلة موثوقيتها وتكاليفها الهائلة وضعف قوتها النارية وعدم قدرتها على الدخول بسهولة في “وحدات مهمة” مختلفة، كما تم الإعلان عنها في الأصل. والآتي ترجمة نص المقالة:

في 29 تموز/ يوليو الماضي، صوّت أعضاء من مجلس الشيوخ الأميركي بأغلبية 45 صوتاً في مقابل 40 صوتاً لمنع مبيعات جديدة من القنابل الموجهة بالليزر وخدمات صيانة الطائرات إلى المملكة العربية السعودية – أقل من أغلبية الثلثين اللازمة لتجاوز حق النقض (الفيتو) من قبل إدارة ترامب لمنع الحظر من التنفيذ.

على الرغم من تدهور الدعم الشعبي (الأميركي) للرياض بسبب تورطها في مقتل عدد استثنائي من المدنيين في اليمن وجريمة قتل أحد مواطنيها (جمال خاشقجي) في القنصلية التركية(في اسطنبول)، إلا أن تدفق الأسلحة الأميركية إلى السعودية متواصل.

في وقت سابق من شهر أيار/مايو 2019، قالت إدارة ترامب إن المبيعات الجديدة يمكن التصريح بها على أساس طارئ، متجاوزة مراجعة الكونغرس بسبب تصاعد التوترات مع إيران في الخليج الفارسي.

ومع ذلك، فإن أحد أكثر مبيعات الأسلحة أهمية بالنسبة لقدرة السعودية على السيطرة على الممرات المائية التي تزداد توتراً قد بدأ بالفعل، بعد أن كانت لسنوات في طور الإعداد.

منذ عام 2008، تخطط البحرية الملكية السعودية لاستثمار 20 مليار دولار في مشروعها للتوسع البحري المسمى “سنيب 2”. SNEP II، وهي تدير حالياً سبع فرقاطات وأربعة طواقم من طراز بدر وزنها 4 آلاف، وتسعة زوارق دورية وزنها 500 طن. تعود جميع فرقاطاتها باستثناء ثلاث فرق إلى ثمانينات القرن الماضي.

تم طرح بيع أربع سفن معدلة من فئة سفن القتال الساحليةFreedom Littoral Combat Ships (LCSs) ، وهي سفينة من نوع كورفيت، في البداية خلال إدارة الرئيس باراك أوباما في عام 2015 وتمت الموافقة عليها خلال إدارة الرئيس دونالد ترامب كجزء من حزمة أكبر بقيمة 110 مليار دولار في أيار/مايو 2017. حكومة الولايات المتحدة منحت العقد لشركة “لوكهيد مارتن” في عام 2018، والسفن هي حالياً قيد الإنشاء في حوض بناء السفن “مارينيت مارين” في ويسكونسن ومن المقرر تسليمها بين 2019-2021.

قد يبدو حماس المملكة لسفينة القتال الساحلية (LCS) الأميركية مثيراً للفضول نظراً إلى أن البحرية الأميركية نفسها قد كافحت ضد موثوقية هذه السفن وتكاليفها الباهظة وضعف قوتها النارية وعدم قدرتها على الدخول بسهولة في “وحدات مهمة” مختلفة، كما تم الإعلان عنها في الأصل. قادت هذه العيوب البحرية الأميركية إلى خفض طلب شراء LCS من 55 إلى 32 سفينة، على الرغم من أن الكونغرس أصر على أن تشتري البحرية ثلاث سفن إضافية.

ويتساءل الكاتب لماذا الرياض مستعدة لشراء هذه السفن الأميركية برغم عيوبها؟

ويجيب أن “البحرية السعودية تكرّس عملياتها في المياه الساحلية للخليج الفارسي، حيث تواجه شحنات ناقلات النفط فائقة القيمة مضايقات من القوات البحرية الإيرانية غير التقليدية، وفي مياه خليجي عمان وعدن، حيث تسعى السفن السعودية إلى منع تهريب الأسلحة والعملاء الذين تم تهريبهم من إيران إلى اليمن. فالسفن الساحلية الساحلية، كما يوحي اسمها، بنيت للسرعة والقدرة على المناورة والتخفي في المياه الساحلية: فهي رشيقة ولديها قدرات ضحلة لمواجهة السفن الصغيرة “المقاتلة بالسكاكين” القريبة من الشاطئ. حتى تسليحها الخفيف – غير كافٍ في مقابل السفن الحربية التقليدية ذات الحجم المماثل – وتم تحسينه للتنافس مع القوارب السريعة الأصغر ضمن النطاق البصري.

وستعمل سفن LCS السعودية أيضاً كمنصة مفيدة لنشر بعض طائرات الهليكوبتر MH-60R Seahawk العشر المتقدمة التي اشترتها الرياض في صفقة بقيمة 1.9 مليار دولار، وسيتم تسليم أولها في أيلول/ سبتمبر 2018. ويمكن للطائرات متعددة المهام المساعدة في تحديد موقع السفن التي تستخدم أجهزة استشعار الأشعة تحت الحمراء والرادارات متعددة الأوضاع، وتؤدي واجبات البحث والإنقاذ، وتكشف عن الغواصات مع السونار ALFS الخاص بها وتهاجمها باستخدام طوربيدات من علامة 54، وحتى مهاجمة أهداف على السطح بصواريخ “هلفير” Hellfire وصواريخ APKWS 70 ملم الموجهة بالليزر.

ثانياً، إن سفن LCS السعودية هي من طراز موسع سعة 4000 طن تسمى المقاتلة السطحية متعددة المهام والتي تتخلى عن مفهوم وحدة المهمة (غير الناجحة) لأجهزة الاستشعار الثابتة القوية والأسلحة، وتم توسيع طاقمها بنسبة خمسين بالمائة ليصل إلى 110-130 فرداً. وحصلت شركة لوكهيد مارتن على 450 مليون دولار في مقابل التصميم والمعدات الأساسية.

يبلغ طول المقاتلة السطحية المتعددة المهام MMSC تسعة أقدام وتشمل الآن ثماني حجرات لإطلاق عمودي من طراز Mark 41، ويمكن تعبئة كل واحدة منها بأربعة صواريخ دفاعية جوية متطورة متوسطة المدى من طراز Evolved Sea Sparrow، بما مجموعه 32. تمتلك هذه السفن أيضاً قدرة ثانوية مضادة للسفن، وكذلك رادار TRS4D نشطاً جديداً الممسوح ضوئيًا إلكترونيًا مرتبطاً بنظام قتالي COMBATSS21 يستند إلى نظام الدفاع الجوي Aegis الموضوع على الطرادات والمدمرات الأميركية الذي يسمح بربط أجهزة الاستشعار والسيطرة على الحرائق بسفن صديقة.

وستمنح سفن LCS السعودية فرصة لحماية السفن القريبة وتخفيف أضرار صواريخ كروز القادمة من مسافة تصل إلى ثلاثين ميلاً، بدلاً من أن تكون قادرة فقط على الدفاع عن نفسها بصواريخ Rolling Airframe قصيرة المدى وأسلحة دفاعية قريبة.

ويمكن أيضاً استخدام حجرات “مارك 41” لإطلاق أنواع أخرى من الصواريخ مثل صاروخ أرض جو SM-2 بعيد المدى أو صاروخ توماهوك كروز ، في حالة اختيار البحرية السعودية للحصول عليها.

تضيف LCS السعودية أيضًا قاذفتين من أربع طلقات محملة بصواريخ هاربون بلوك II المضادة للسفن بمجموعة من 81 ميلًا ، مما يسمح لها بالاشتباك مع سفن حربية للعدو في الأفق. ومن دون هذه الأسلحة، تتعرض السفن المقاتلة الساحلية للتهديد بشكل كبير حتى من قبل أسطول إيران المتواضع من السفن المقاتلة السطحية المدججة بالصواريخ.

تحتفظ السفينة المقاتلة السطحية المتعددة المهام MMSC بمدفع سريع الإطلاق ثنائي الفئة من عيار 57 ملليمتراً من فئة فريدوم Freedom، لكنها بدّلت مدافع الحرب السطحية البالغ طولها 30 ملليمتراً بأسلحة مدفعية أصغر من طراز تكستر ناروال Nexter Narwhal بحجم 20 ملليمتراً.

كما أن السفينة المقاتلة MMSC السعودية أبطأ مع سرعة قصوى تزيد عن 30 عقدة، وليس 40 عقدة المعروفة لسفن LCS، ولكن زاد مداها بأكثر من 40 بالمائة إلى أكثر من 5700 ميل.

تكلف السفن الحربية الأربع الصغيرة نسبياً الرياض 6 مليارات دولار، على الرغم من أن العقد يشمل خدمات التدريب وقطع الغيار وأكثر من 750 صاروخاً. في الواقع، كان من شأن الصفقة المقترحة في البداية أن تكلف 11.25 مليار دولار وأن السفن كانت ستسلح بقوة أكبر بستة عشر حجرة من طراز مارك 41، ومدفع 76 ميليمتراً وأنابيب طوربيد. ولكن ثبت أن هذا السعر صعب قبوله حتى بالنسبة للسعوديين.

في نفس الوقت الذي يتم فيه تسليم سفن LCS خلال عام 2021، من المقرر أن تستقبل الرياض خمس سفن أصغر من طراز “أفانت 2000” Avante 2200 ناشرة 2500 طن من شركة بناء السفن الإسبانية Navantia. وهي سفن مسلحة بشكل مماثل للسفن المقاتلة MMSC، ولكنها أبطأ وتتطلب طاقماً أكبر – وستكون التكلفة أقل بكثير عند 2.5 مليار دولار للحزمة الإجمالية.

التعديلات التي أدخلت على السفن المقاتلة الساحلية LCS للسعودية تجعلها أكثر قدرة على الدفاع عن نفسها وعن السفن الصديقة من التهديدات الجوية والسطحية. ومع ذلك، ستظل البحرية الملكية السعودية بحاجة إلى إبقاء أصابعها متقاطعة حتى لا يتأثر التصميم المعدل بمشاكل الموثوقية الخطيرة التي تصيب سفن LCS في البحرية الأميركية، التي لم تنشر بعد سفينة LCS واحدة في مسرح الخليج الفارسي الذي تم تصميمها له.

*سيباستيان روبلين حاصل على درجة الماجستير في حل النزاعات من جامعة جورج تاون وعمل كمدرس جامعي لفيلق السلام في الصين. يكتب حالياً عن التاريخ الأمني ​​والعسكري.

المصدر: الميادين نت

حول

تفقد أيضاً

تويتر تطلق خاصية حجب التعليقات لإعطاء المستخدم سيطرة أكبر

(رويترز) – قالت شركة تويتر يوم الخميس إنها ستطلق على مستوى العالم خاصية تمكن المستخدم …

أمريكا تحذر مصر من إتمام صفقة مقاتلات روسية

(رويترز) – قال مسؤول كبير بوزارة الخارجية الأمريكية يوم الخميس إن الولايات المتحدة تسعى لإثناء …

تغيير الواقع الفلسطيني والعربي هو الحل

بقلم: صبحي غندور/ توّجت إدارة ترامب مواقفها الداعمة لليمين الإسرائيلي المتطرّف الذي على رأسه نتنياهو …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.