الرئيسية / ترجمات / نيويورك تايمز”: هل أضحت المحادثات الإيرانية مع ترامب حتمية؟

نيويورك تايمز”: هل أضحت المحادثات الإيرانية مع ترامب حتمية؟

القيادة الإيرانية خلصت إلى أن ترامب قد يُعاد انتخابه وأن البلاد لا يمكنها أن تتحمل ست سنوات أخرى من العقوبات الشاقة التي فرضها.

ترجمة: د. هيثم مزاحم | كتبت فرناز فسيحي مقالة في صحيفة “نيويورك تايمز” الأميركية تناولت احتمال عقد محادثات بين الرئيسين الأميركي دونالد ترامب والإيراني حسن روحاني، مشيرة إلى أن هذا الخيار درسته القيادة الإيرانية وقد تلجأ إليه إذا رأت مصلحة إيرانية في ذلك وحصلت على ضمانات، خصوصاً مع احتمال إعادة انتخاب ترامب لولاية ثانية مما يجعل إيران غير قادرة على تحمل العقوبات الأميركية لنحو ست سنوات. والآتي ترجمة نص المقالة:
في دوائر السلطة في طهران، حيث يتم إطلاق هتاف “الموت لأميركا” بانتظام، تم تبني فكرة أن إيران يجب أن تتفاوض في نهاية المطاف مع الرئيس الأميركي دونالد ترامب، وفقاً لعدد من الأشخاص الذين يعرفون هذا التحول.
وقال هؤلاء الأشخاص إن القيادة الإيرانية خلصت إلى أن السيد ترامب يمكن إعادة انتخابه وأنه لا يمكن للبلاد أن تتحمل ست سنوات أخرى من العقوبات الشاقة التي فرضها.
إنه تحول ملحوظ للمؤسسة السياسية في طهران، التي رهنت على مدى السنوات الأربعين الماضية شرعيتها على تحدي الولايات المتحدة لكنها كانت معادية بشكل خاص للسيد ترامب.
وقد أثار الرئيس الإيراني حسن روحاني في وقت سابق من هذا الأسبوع مسألة اجتماع محتمل مع السيد ترامب، مشيراً إلى أنه سيكون على استعداد لذلك إذا كان سيفيد الإيرانيين.
لقد تراجع السيد روحاني في غضون 24 ساعة، مما يشير إلى أنه ربما يكون قد تم رفض الاجتماع من قبل المرشد الأعلى لإيران، آية الله السيد علي خامنئي. لكن الأشخاص الذين يعرفون تفكير التسلسل الهرمي الإيراني قالوا إن سلوك روحاني يجب أن يُنظر إليه على أنه جزء من الاستراتيجية الجديدة الناشئة.
وقالوا إن الاستراتيجية تتبع مسارين متوازيين: إظهار موقف أكثر تحدياً بشأن سياسات إيران في مجال الطاقة النووية والمجال العسكري لإثارة غضب ترامب، في الوقت الذي يشير فيه (روحاني) إلى استعداده للتحدث في ظل ظروف معينة، وجذابة لما يعتبر غرائز صانع الاتفاق.
وقال عباس عابدي، القائد السابق للطلاب الذين قاموا باحتجاز رهائن في سفارة الولايات المتحدة (في طهران) في عام 1979 وأصبح الآن شخصية بارزة في فصيل يعرف باسم “الإصلاحيين”، وهو منفتح للحوار مع الأميركيين: “لقد تحولت إيران تماماً”. وأضاف عابدي أن المتشددين الذين عارضوا مثل هذا الحوار “خلصوا إلى أن ما يعمل الآن مع أميركا صعب ولكنهم منفتحون على المحادثات إذا قدم ترامب بعض الضمانات”.
وكان القادة الإيرانيون غاضبين بشكل متوقع العام الماضي بعد أن تخلى ترامب عن اتفاق إيران النووي لعام 2015 مع القوى العالمية، وطالب باتفاق أكثر صرامة وقام بفرض عقوبات مشددة على إيران.
في حين أن البعض ربما كان يأمل أن يتم عزل ترامب كرئيس لولاية واحدة، إلا أن هذا الرأي تلاشى. فالاستراتيجية الجديدة، كما قال الذي تحدث عنها، استندت أيضاً إلى عامل انتصار السياسة الخارجية لترامب الذي يمكن أن يستخدمها لتعزيز فرص إعادة انتخابه.

في أوائل شهر آب/أغسطس، عقد النائب الأول للرئيس الإيراني، إسحاق جهانغيري، اجتماعاً مع مجموعة من المستشارين والأنصار السياسيين لمناقشة نهج الحكومة في التعامل مع الولايات المتحدة، وفقاً لما ذكره شخص حضر الاجتماع وآخر كان على علم به.
إذا كان السيد ترامب يريد اتفاقاً “أكثر شمولاً” من الاتفاق الحالي فسوف تدرس إيران مطلبه – وحتى مناقشة أجزاء من برنامج الصواريخ الباليستية ودور إيران في المنطقة – ولكن في المقابل، ستسعى إيران أيضاً إلى ضمانات شاملة أكثر من الولايات المتحدة لإغاثة اقتصادية طويلة الأمد، كما ذكر الأشخاص الذين شاركوا في الاجتماع.
وقال صادق الحسيني، كبير مستشاري السياسة الخارجية والاقتصادية للسيد جهانغيري، في رسالة على موقع تويتر: “من المحتمل ألا تتكرر هذه الفرصة الذهبية في العقد المقبل. هذه هي بداية اللعبة بالنسبة لإيران. اقتراب الانتخابات الأميركية يمنح إيران ورقة نادرة للعب مع ترامب”.
إن حملة “الضغط الأقصى” التي أصدرها ترامب لم تهدد بانهيار الحكومة الإيرانية ولم تؤدِ إلى انتفاضة شعبية، كما كان يأمل بعض منتقدي الحكومة. لكن التوترات المتزايدة مع الولايات المتحدة تنطوي على خطر نشوب صراع عسكري، قال ترامب إنه يريد تجنبه.
أصبحت علامات استراتيجية إيران للتعامل مع ترامب أكثر وضوحاً في الأسابيع الأخيرة.
لقد أسقطت إيران طائرة أميركية بدون طيار، واستولت على ناقلة بريطانية، وكشفت النقاب عن نظام دفاعي صاروخي محسّن، وتجاوزت كمية اليورانيوم المخصب المسموح به بموجب الاتفاق النووي.
كجزء من الإستراتيجية، كما يقول الأشخاص الذين يعرفونها، فإن الإيرانيين يعتزمون تصعيد التوترات أكثر في الأشهر القليلة المقبلة لتعزيز قوتهم في المفاوضات المحتملة.
من المتوقع أن تعلن إيران عن مزيد من فك الارتباط بالاتفاق النووي بحلول الأسبوع الأول من أيلول/سبتمبر المقبل. وقال مسؤولون إيرانيون إنهم قد يزيدوا من تخصيب اليورانيوم بنسبة تصل إلى 20 في المائة، وهي نسبة أعلى بكثير من الحاجة لاستخدام الطاقة المدنية.
في الوقت نفسه، عززت إيران دبلوماسيتها. وقام وزير الخارجية محمد جواد ظريف بجولة في أوروبا وتوقف في قمة مجموعة السبع بدعوة مفاجئة من فرنسا، وسافر إلى الصين واليابان وماليزيا للقاء رؤساء هذه الدول.
لم يجتمع ترامب مع ظريف في اجتماع مجموعة الـ7، وما زال من غير الواضح ما إذا كانت الولايات المتحدة قد طلبت لقاء وزير الخارجية الإيراني هناك. لكن محللين ايرانيين قالوا ان تخفيف العقوبات من نوع ما قد أثير بالتأكيد.
وقال نادر هاشمي، مدير مركز الشرق الأوسط في جامعة دنفر: “الإيرانيون في أزمة اقتصادية عميقة وليس هناك سوى مخرج واحد. سيحاولون الدفع لجعل الاتفاق حلواً قدر الإمكان”.
وقد زاد ظهور ظريف (في قمة السبع) من التكهنات حول إجراء محادثات مباشرة (بين طهران وواشنطن) بعد أن أعلن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون على هامش القمة أن ترامب وروحاني قد يجتمعان في غضون أسابيع.
ولم يقدم ترامب أي إشارة في القمة إلى أن رفع أو تعليق العقوبات كان مطروحاً على الطاولة، لكنه قال إن الدول الأخرى يمكن أن تمنح إيران خط ائتمان على نفطها “لتجاوز هذا المسار القاسي للغاية”.
من جانب روحاني، على الرغم من رفضه لعقد اجتماع وشيك مع ترامب، فقد قدم فرصة مشروطة. وقال روحاني يوم الثلاثاء: “لن نتوصل إلى تغيير إيجابي في علاقاتنا مع الولايات المتحدة من دون أن تنهي أميركا العقوبات وتصحح أخطائها”.
ويظل هناك معارضون صريحون لمثل هذا الاجتماع، في كلا البلدين، مما يعكس تاريخ عدم الثقة الذي شكل العلاقات الثنائية منذ الثورة الإسلامية عام 1979.
وبعد أن تطرق الرئيس روحاني إلى مجرد إمكانية عقد لقاء مع الرئيس ترامب، تساءلت صحيفة “كيهان”، وهي إحدى صحف طهران التي تعد الناطقة بلسان الفصائل المتشددة: “هل أنت مجنون؟”.
وقالت مجموعة “متحدون ضد إيران النووية”، وهي مجموعة مقرها نيويورك تدعم رفض ترامب للاتفاق النووي، “إن الزخم الناتج عن حملة “الضغط الأقصى” يمكن أن يتبخر بسرعة إذا جرت المحادثات بين الولايات المتحدة وإيران قبل الأوان”.
إن القرار النهائي بشأن التفاوض مع ترامب يعود إلى المرشد آية الله السيد علي خامنئي. وقال محللون وسياسيون إيرانيون إن ظريف لم يكن ليتم إرساله إلى اجتماع مجموعة السبع من دون موافقة السيد خامنئي.
في حين أن المرشد السيد خامنئي قد انتقد دائماً الولايات المتحدة، فقد أبدى في الماضي مرونة عندما تم استنفاد جميع الخيارات، إذا أمكن التوصل إلى حل وسط من خلال حفظ ماء الوجه لإيران.
وقد أشار محللون وسياسيون إيرانيون إلى ثلاثة أمثلة عندما تراجعت الحكومة عن مواقفها واستسلمت لضغط لا يطاق. والأمثلة هي: إطلاق سراح الرهائن الأميركيين في عام 1981، والموافقة على قرار الأمم المتحدة بإنهاء الحرب التي استمرت ثماني سنوات مع العراق عام 1988، والاتفاق النووي الإيراني في عام 2015.
وقال آية الله روح الله الخميني، مؤسس الجمهورية الإسلامية، إن (قرار) وقف الحرب مع العراق كان “أكثر فتكاً من تجرّع السم”. ومنذ ذلك الحين، أصبح تعبير “كأس السم” مرادفاً في إيران لتقديم تنازلات. (“إظهار المرونة البطولية” كان المصطلح المفضل لدى آية الله السيد خامنئي بعد الاتفاق النووي).
وقال سياسيون ومحللون إيرانيون إن مفاوضات الرهائن مع الولايات المتحدة الأميركية عام 1981 تُدرس باعتبارها سابقة محتملة للمناقشات مع ترامب.
في ذلك الوقت، الذي تزامن أيضاً مع موسم الانتخابات الرئاسية الأميركية، تفاوضت إيران على إطلاق سراح الرهائن الأميركيين مع إدارة الرئيس جيمي كارتر لكنها أجّلت إطلاق سراحهم، وحرمت كارتر من الإنجازات التي كان يمكن أن تساعده في الفوز بإعادة انتخابه. وقد تم إطلاق سراح الرهائن بينما كان الرئيس رونالد ريغان يلقي خطاب تنصيبه.
وقال سعيد شريعتي، زعيم حزب سياسي إصلاحي إيراني: “إن الخطاب الذي تسمعه ضد التحدث إلى أميركا هو جزء من التكتيك. لن تحل إيران والولايات المتحدة قضيتهما بالكامل مطلقاً، لكنهما قدمتا تنازلات من قبل وسيكون عليهم القيام بذلك مرة أخرى.”

المصدر: نيويورك تايمز

حول مجلة عربية

تفقد أيضاً

“هايبرسيميثيا”

الكاتبة الجزائرية فاطمة حفيظ/ قمت بتغيير طريقي إلى المكتبة، أخذت كتابا منسيا مطليا بالغبار من …

ترونه في كل مكان.. ولكن ما أصل الوجه الأصفر المبتسم؟

(CNN) — دائرة صفراء ووجه مبتسم.. لربما رأيت صورة الوجه المبتسم، على إحدى أوراق المدرسة …

ارتفاع نسبة التصويت بانتخابات الكنيست وخروقات من نتنياهو

أعلنت لجنة الانتخابات التابعة للاحتلال الإسرائيلي الثلاثاء، أن معدل التصويت لانتخابات الكنيست حتى الساعة 6 …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.