اليونيفيل: عودة الهدوء إلى منطقة الحدود الإسرائيلية – اللبنانية

Spread the love

قالت قوة حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة في الجنوب اللبناني [اليونيفيل] إن الهدوء العام عاد إلى منطقة الحدود الإسرائيلية – اللبنانية بعد أن أثار تبادل إطلاق النار بين إسرائيل وحزب الله أول أمس (الأحد) المخاوف من احتمال حدوث تصعيد بين الجانبين.

وقال قائد قوة اليونيفيل الجنرال ستيفانو ديل كول في بيان صادر عنه الليلة قبل الماضية، إن حادثة تبادل إطلاق النار انتهكت قرار مجلس الأمن الدولي رقم 1701 الذي أنهى الحرب بين الجانبين سنة 2006، وحث الجانبين على إظهار ضبط النفس لمنع أي تصعيد في العنف.

وأضاف ديل كول أن الجانبين أكدا له استمرار التزامهما بوقف الأعمال القتالية وفقاً للقرار 1701.

ودعا السكرتير العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش إسرائيل وحزب الله إلى إظهار أقصى درجات ضبط النفس، وقال إنه قلق للغاية من تبادل إطلاق النار الأخير في منطقة الحدود.

وقالت الناطقة بلسان وزارة الخارجية الفرنسية إن فرنسا أجرت اتصالات متعددة لتفادي التصعيد بعد أن قام رئيس الحكومة اللبنانية سعد الحريري بالاتصال بمسؤولين أميركيين وفرنسيين كبار لحث البلدين والمجتمع الدولي على التدخل.

وأعرب مسؤول رفيع المستوى في وزارة الخارجية الأميركية عن قلق الولايات المتحدة إزاء الدور المزعزع للاستقرار الذي يقوم به وكلاء إيران في منطقة الشرق الأوسط، وقال إن واشنطن تدعم حق إسرائيل في الدفاع عن نفسها، وأكد أن على حزب الله الامتناع من الأعمال العدائية التي تهدد أمن لبنان واستقراره وسيادته.

المصدر: صحيفة يديعوت أحرونوت الاسرائيلية – عن نشرة مؤسسة الدراسات الفلسطينية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.