الرئيسية / تقارير / نتنياهو في رسالة إلى الناخبين عبر “فايسبوك”: العرب يؤيدون تدميرنا جميعاً

نتنياهو في رسالة إلى الناخبين عبر “فايسبوك”: العرب يؤيدون تدميرنا جميعاً

دعت رسالة وصلت إلى الناخبين من حملة حزب رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو الليكود عبر موقع التواصل الاجتماعي “فايسبوك” أمس (الأربعاء)، إلى منع تأليف حكومة يسار وحذرت من أن حكومة كهذه ستكون بشراكة مع “العرب الذين يريدون تدميرنا جميعاً.”

وجاء في الرسالة: “إن رئيس الحكومة نتنياهو يجلب الأمن وينتهج سياسة صحيحة للدولة اليهودية، بينما يريد غانتس وليبرمان حكومة يسارية علمانية ضعيفة تثق بالعرب الذين يريدون تدميرنا جميعاً وتسمح بوجود إيران نووية.. لا ينبغي السماح بهذا.”

وأفادت مصادر رفيعة المستوى في حزب الليكود أن الرسالة نجمت عن خطأ ارتكبه موظف في حملة الحزب، وأكدت أن رئيس الحكومة لم يصادق على تلك الصيغة وعندما وصلت إلى علمه طالب بإزالة الرسالة على الفور.

ووصف رئيس القائمة المشتركة عضو الكنيست أيمن عودة رئيس الحكومة بأنه مختل عقلياً، وتقدم بشكوى إلى “فايسبوك”.

وقال عودة إن نتنياهو لا يعرف خطوطاً حمراً، ويريد أن يرى دماء، وهو يواصل استباحة دماء العرب ما دام يعتقد أن ذلك سيساعده في تجنب السجن.

وقالت منظمة العفو الدولية [أمنستي] إن هذه الرسالة هي بمثابة تحريض دموي ضد المواطنين العرب، وتدمج بين توجهات عنصرية ونزع شرعية وتخويف وتحريض.

وأضافت المنظمة أن على المستشار القانوني للحكومة الحد من استغلال الحملات الانتخابية للتحريض ضد المواطنين العرب، وتحديداً عندما تصدر عن صاحب نفوذ مثل رئيس حكومة.

المصدر: صحيفة هآرتس الاسرائيلية _ عن نشرة مؤسسة الدراسات الفلسطينية

حول

تفقد أيضاً

ترامب باقٍ والعزل يسقط بالتصويت ضده في مجلس الشيوخ

       الراصد للمشادات والاصطفافات السياسية في واشنطن ، في الآوانة الأخيرة، يذهب لنتيجة مفادها تشبث …

منوتشين: أمريكا أرسلت قوات إلى السعودية على أساس دفاعي

(رويترز) – قال وزير الخزانة الأمريكي ستيفن منوتشين يوم السبت إن القوات الأمريكية موجودة في …

تركيا تقول حكومة الوفاق الوطني الليبية لم تطلب منها إرسال قوات حتى الآن

(رويترز) – قال وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو يوم السبت إن ليبيا لم تقدم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.