الرئيسية / منوعات / الأمطار تساعد في إخماد حرائق الغابات المستعرة في بوليفيا منذ شهرين

الأمطار تساعد في إخماد حرائق الغابات المستعرة في بوليفيا منذ شهرين

لاباز (رويترز) – قالت السلطات المحلية إن أمطارا غزيرة سقطت خلال الأيام القليلة الماضية على غابات الأمازون في بوليفيا مما ساهم في إخماد حرائق الغابات التي استعرت لمدة شهرين في أنحاء مختلفة من البلاد وأتت على أكثر من أربعة ملايين هكتار من الأراضي.

وساعدت العواصف جيش بوليفيا في احتواء الحرائق في منطقة شيكويتانيا التي تضم مساحات كبيرة من الغابات الجافة وتسكنها ‭‭‬‬‬مجتمعات من السكان الأصليين منذ قرون.

وقالت سينثيا أسين وهي مسؤولة القضايا البيئية في حكومة إقليم سانتا كروز الذي يشتهر بالزراعة ويقع في شرق بوليفيا وتضرر بشدة جراء الحرائق ”صور الأقمار الصناعية لم تعد ترصد حرائق مستعرة أو بؤرا نشطت من جديد“.

ونظمت جماعات من السكان الأصليين مسيرات احتجاجية عبر الإقليم في حين تظاهر مئات الآلاف في العاصمة يوم الجمعة احتجاجا على بطء تعامل الحكومة مع الحرائق على حد تعبيرهم.

وقالت هيئة الطقس الوطنية لرويترز إنه لم يتم تسجيل أي حرائق في شيكويتانيا أمس الاثنين. لكنها قالت إن من المتوقع أن تشهد المنطقة مجددا ارتفاعا في درجات الحرارة وسطوعا قويا للشمس خلال الأيام القليلة المقبلة مما يزيد من احتمال عودة الحرائق.

وقال قائد القوات المسلحة البوليفية وليامز كاليمان إنه لا توجد خطط حتى الآن لسحب نحو خمسة آلاف جندي أُرسلوا للمساعدة في مكافحة أسوأ حرائق تشهدها البلاد خلال العقدين الأخيرين. ويقول منتقدون إن إزالة الغابات الناجمة عن السياسة التي تنتهجها الحكومة لزيادة الرقعة الزراعية هي السبب في الكارثة.

وتقول الحكومة إنها أنفقت أكثر من 20 مليون دولار في إطار الجهود الرامية لإخماد الحرائق.

حول

تفقد أيضاً

نتنياهو يقرّر إلغاء زيارته الرسمية المقررة إلى اليابان

قرر رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو إلغاء زيارته الرسمية المقررة إلى اليابان لحضور حفل تتويج …

يديعوت أحرونوت: نقل الهاكر الروسي المعتقل في إسرائيل إلى قسم يخضع للرقابة المشددة

ذكرت مديرية مصلحة السجون في إسرائيل أنها قامت أمس (الثلاثاء) بنقل الهاكر [قرصان الحاسوب] الروسي …

أزمة تأليف الحكومة الإسرائيلية الجديدة لا تزال بعيدة عن الحل

موران أزولاي – محللة سياسية اسرائيلية/ يبدو أن الأزمة السياسية التي تواجهها إسرائيل لا تزال …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.