الرئيسية / ترجمات / لماذا واشنطن وطهران واقعتان في مأزق؟
"صفقة القرن" ومؤتمر البحرين
واقعية ترامب وصفقة القرن

لماذا واشنطن وطهران واقعتان في مأزق؟

بقلم: سيد حسين موسويان* – ترجمة: د. هيثم مزاحم | بذلت جهود كبيرة لمحاولة ترتيب لقاء بين الرئيس الإيراني حسن روحاني والرئيس ترامب الشهر الماضي عندما كانا في نيويورك لحضور الجمعية العامة للأمم المتحدة. يقال إن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون ورئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون والمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل ورئيس الوزراء الباكستاني عمران خان قد عملوا جميعًا على تسهيل عقد اجتماع بين الزعماء الإيرانيين والأمريكيين. لكن هذا لم يحدث.
لماذا؟ الحقيقة هي أنه لا الولايات المتحدة ولا إيران جادتان في المفاوضات، على الرغم من المزايا الواضحة لكلا البلدين في الحد من التوترات بينهما.
يريد ترامب إجراء محادثات مباشرة مع إيران، ولكن فقط مع الاستمرار في اتباع سياسة الحد الأقصى من الضغط والعقوبات. هذا لن ينجح مع إيران. من وجهة نظر إيران، من خلال الانسحاب من الاتفاق النووي، ترك ترامب طاولة المفاوضات، وعاقب المرشد الأعلى الإيراني ووزير الخارجية وقام بتعيين “الحرس الثوري الإيراني” كمنظمة إرهابية، فقد قتل أي فرصة للمفاوضات.
تدور سياسة أقصى قدر من الضغط الأميركية المعلولة حول فكرة خاطئة مركزية بأنها ستضع ضغوطًا اقتصادية كافية على إيران لإجبارها على قبول مطالب ترامب القصوى. لقد مر بالفعل أكثر من عام منذ أن انسحبت الولايات المتحدة من “خطة العمل الشاملة المشتركة” JCPOA، التي تنظم أنشطة إيران النووية، ولم يتحقق أي من أهداف الضغط القصوى المعلنة. لقد أدت سياسة وإجراءات ترامب فقط إلى مأزق سياسي.
إيران، من جانبها، تطالب الولايات المتحدة بتنازلات من غير المرجح أن توافق عليها الإدارة الحالية. قبل أي محادثات، ترغب إيران في إعادة تنفيذ “خطة العمل المشتركة الشاملة” وإلغاء جميع العقوبات التي أعيد فرضها بعد الاتفاق النووي. هذه طلبات عقلانية بالنظر إلى أن الاتفاق النووي، وهو أشمل اتفاق لمنع انتشار الأسلحة النووية في تاريخ حظر الانتشار، قد صزدق عليه كقرار لمجلس الأمن رقم 2231 الصادر عن الأمم المتحدة واعتبر أن إيران تمتثل امتثالاً كاملاً لشروط الاتفاق. ومع ذلك، بما أن ترامب قد وصف الاتفاق النووي مراراً بأنه “أسوأ صفقة على الإطلاق” و”كارثة”، فإن قبول الشرط المسبق لإيران للمحادثات ربما لا يكون بداية، خاصة وأن حملة إعادة انتخابه لعام 2020 تلوح في الأفق.
تدخل إيران أيضًا موسم الانتخابات، مع الانتخابات البرلمانية والرئاسية في عامي 2020 و2021، على التتالي. ويواجه القادة هناك ضغوطًا مماثلة حتى لا يبدون ضعفاء.
عائق آخر أمام المفاوضات هو التصورات الخاطئة لكل بلد عن الآخر. من جانبها، يبدو أن الولايات المتحدة تعتقد أن الاقتصاد الإيراني في خطر وشيك ومقبل على الانهيار نتيجة للعقوبات، وأن هذا سيجبر إيران على المجيء إلى طاولة المفاوضات. هذا الافتراض دقيق.
في إيران، هناك اعتقاد سائد بأن الغرب في تراجع وأن الهيمنة الأميركية في الشرق الأوسط قد انتهت. اكتسب هذا الاعتقاد مصداقية كون مجموعة من المفكرين والقادة الغربيين قد اعترفوا بهذا التراجع. يلاحظ الإيرانيون أن الولايات المتحدة قد فشلت في كل صراع تقريباً بدأته منذ الحرب العالمية الثانية. لكن هذا لا يعني أنها لا تزال غير قادرة على ممارسة التأثير على النظام العالمي.
بالنظر إلى المأزق بين إيران والولايات المتحدة، فإن الخطوة الأكثر فورية وواقعية نحو الحد من التوترات في الشرق الأوسط تتمثل في تنحية فكرة المفاوضات بين البلدين جانباً في الوقت الحالي والتركيز بدلاً من ذلك على تسهيل المفاوضات المباشرة بين إيران والمملكة العربية السعودية. لمناقشة، من بين أمور أخرى، وضع حد للحرب المدمرة في اليمن.
هناك بديل للمحادثات الثنائية بين إيران والسعودية يتمثل في قيام الأمين العام للأمم المتحدة بمبادرة ودعوة كلا البلدين، وكذلك الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي والأعضاء الدائمين في مجلس الأمن الدولي لإجراء حوار يهدف إلى إنهاء إراقة الدماء في اليمن.
عند الدخول في مثل هذا الحوار، ستحتاج كل من طهران والرياض إلى الاعتراف بنقاط عدة: أنه لا يمكن لأي من الطرفين أن يتمتع بالأمن على حساب انعدام الأمن من الجانب الآخر، وأنه لا يمكن لأي طرف أن يكون هو المهيمن على المنطقة وأن الخيار الأفضل هو تهدئة التوترات والعمل نحو التعاون الإقليمي القائم على المصالح المتبادلة واحترام سيادة كل منهما وحرمة الحدود الدولية.
مثل هذه المحادثات ستفيد الشعب اليمني بالطبع، لكن يمكن أن تقطع شوطاً طويلاً نحو تخفيف التوترات بين إيران والسعودية. فهي قد تقلل أيضاً من التوتر بين إيران والولايات المتحدة الأميركية عن طريق حل إحدى مشاكل السياسة الخارجية الرئيسية لترامب فيما يتعلق بالشرق الأوسط، وهي الصراع المستمر في اليمن.

*سيد حسين موسويان خبير الأمن والسياسة النووية في الشرق الأوسط في جامعة برينستون.

المصدر: لوس أنجلس تايمز

حول شجون عربية

تفقد أيضاً

الجيش السوري يواصل انتشاره على الحدود مع تركيا

تقرير: خولة حسن | انتشر الجيش العربي السوري على الحدود مع تركيا في محافظة الحسكة …

هل تم التوافق على محمد الصفدي رئيساً للحكومة اللبنانية؟

بيروت (رويترز) – قالت ثلاثة مصادر مطلعة إن الأحزاب اللبنانية الثلاثة الكبيرة اتفقت على اختيار …

الجعفري: من واجب سوريا تحرير محافظة إدلب من الإرهابيين

تقرير: خولة حسن – أكد مندوب سورية الدائم لدى الأمم المتحدة بشار الجعفري أن التنظيمات …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.