الرئيسية / تقارير / حرائق لبنان تنحسر وطائرات الهليكوبتر تواصل إخماد بعضها

حرائق لبنان تنحسر وطائرات الهليكوبتر تواصل إخماد بعضها

(رويترز) – بدأت الحرائق التي اجتاحت لبنان منذ يوم الاثنين بالانحسار بعدما أدت إلى مقتل شخص على الأقل وأتت على مساحات شاسعة من غابات البلاد مما دفع بيروت إلى نشر خراطيم المياه وطلب المساعدة من جيرانها.

وساهم هطول الأمطار ليلا في إخماد بعض الحرائق لكن ظل القليل مشتعلا حسب مدير عام الدفاع المدني ريمون خطار الذي قال لرويترز ”الحرائق خفيفة الآن وتحت السيطرة“.

وكان خطار قال يوم الثلاثاء إن 104 حرائق اندلعت خلال الأربع والعشرين ساعة السابقة وتم إجلاء السكان من المنازل والمباني لتقليل الخسائر.

وفي الدامور جنوب بيروت اشتعلت النيران في مبنى لمنظمة محلية غير حكومية (أركانسيل). وقال رئيس المركز إيلي زوين يوم الأربعاء إنه لم يحص الأضرار بعد لكن ”خسارتنا كبيرة جدا بالنسبة للمركز“.
وأدت الحرائق إلى تفحم أشجار وإحراق سيارات، ووقف رجال الإطفاء عاجزين عن السيطرة على النيران مما دفع البلاد إلى دعوة الدول المجاورة لإرسال طائرات للمساعدة.

ولم تعرف بعد أسباب الحرائق التي أتت على مساحات مزروعة بالأشجار جنوب بيروت وغابات الصنوبر في الشمال على الرغم من أن بعض المسؤولين ألقوا باللائمة على موجة الحر التي ضربت البلاد في الأيام القليلة الماضية.

وقال نائب حزب الله في البرلمان حسين الحاج حسن في تصريح للصحفيين يوم الأربعاء إنه رغم كل الجهود التي بذلت من الأجهزة المعنية يوم الثلاثاء إلا أنه ”ظهر عجز وضعف الدولة أمام هكذا كوارث… الدولة اللبنانية ليس لها أي أجهزة أو استعدادات لإطفاء الحرائق“.

حول شجون عربية

تفقد أيضاً

لماذا لا يمكن إجراء الانتخابات الرئاسية الفلسطينية؟

بقلم د.عقل صلاح* | تسعى هذه المقالة إلى تسليط الضوء على الأسباب الحقيقية التي تقف …

النيوليبراليون يفضلون حكومات سلطوية وليس ديمقراطية

تظهر الجداول التي وضعتها مراكز التفكير المحافظة أن الليبرالية الجديدة تدور حول القوة الاقتصادية وليس …

“كل نساء الرئيس” .. قصص 43 امرأة تحرش بهن ترامب

صدر في الولايات المتحدة كتاب جديد يوثق قصص 43 امرأة يقلن إنهن تعرضن لتحرش جنسي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.