الرئيسية / تقارير / ترامب لأردوغان: “لا تكن متصلباً وأحمق”
دونالد ترامب

ترامب لأردوغان: “لا تكن متصلباً وأحمق”

(رويترز) – حذر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب نظيره التركي رجب طيب أردوغان في رسالة عن التوغل التركي في سوريا، قائلا ”لا تكن متصلبا. لا تكن أحمق“.

ونشر البيت الأبيض يوم الأربعاء الرسالة التي أرسلها ترامب لأردوغان في التاسع من أكتوبر تشرين الأول وسط محاولات الرئيس الأمريكي لاحتواء الخسائر السياسية التي أعقبت قراره بسحب القوات الأمريكية من شمال سوريا مما مهد الطريق أمام هجوم تركيا على حلفاء واشنطن في تلك المنطقة.

وكانت الرسالة محاولة لإقناع أردوغان بالتراجع عن قرار غزو سوريا الذي أبلغ الرئيس التركي نظيره الأمريكي به في مكالمة هاتفية في السادس من أكتوبر تشرين الأول.

ويقول ترامب في الرسالة ”فلنتوصل إلى اتفاق جيد!… أنت لا تريد أن تكون مسؤولا عن ذبح آلاف الأشخاص وأنا لا أريد أن أكون مسؤولا عن تدمير الاقتصاد التركي، وسأفعل ذلك“.

وقرر ترامب نشر الرسالة لدعم موقفه وتأكيد أنه لم يمنح تركيا الضوء الأخضر لغزو سوريا. وكان عدد كبير من النواب قد انتقدوا قراره سحب القوات الأمريكية من منطقة الصراع بشدة.

ويضيف ترامب في الرسالة ”عملت جاهدا على حل بعض مشاكلك. لا تخذل العالم. يمكنك إبرام اتفاق عظيم“.

وكتب الرئيس أن مظلوم كوباني عبدي قائد قوات سوريا الديمقراطية التي يقودها الأكراد مستعد للتفاوض وتقديم بعض التنازلات.

وذكر ترامب أنه أرفق مع رسالته لأردوغان نسخة من رسالة بعث بها مظلوم إليه.

وقال ”سينظر إليك التاريخ باستحسان إذا قمت بذلك بالطريقة الصحيحة والإنسانية. وسينظر إليك إلى الأبد على أنك شيطان إذا لم تحدث أمور جيدة. لا تكن متصلبا. لا تكن أحمق!“.

حول شجون عربية

تفقد أيضاً

لماذا لا يمكن إجراء الانتخابات الرئاسية الفلسطينية؟

بقلم د.عقل صلاح* | تسعى هذه المقالة إلى تسليط الضوء على الأسباب الحقيقية التي تقف …

النيوليبراليون يفضلون حكومات سلطوية وليس ديمقراطية

تظهر الجداول التي وضعتها مراكز التفكير المحافظة أن الليبرالية الجديدة تدور حول القوة الاقتصادية وليس …

“كل نساء الرئيس” .. قصص 43 امرأة تحرش بهن ترامب

صدر في الولايات المتحدة كتاب جديد يوثق قصص 43 امرأة يقلن إنهن تعرضن لتحرش جنسي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.